جحافل المترجمين العرب تتقدم الصفوف ... فأين المأمووون؟
Thread poster: Amer al-Azem
Amer al-Azem
Local time: 19:48
English to Arabic
+ ...
May 11, 2003

جحافل المترجمين العرب تتقدم الصفوف

من سيكون مأمون هذا العصر؟!



من مترجمي العرب



إلى اخوتهم من الكتاب و الصحفيين و الأدباء و المثقفين و الأكاديميين و المفكرين العرب، رفاق الدرب و الكفاح و المتمترسين معنا في الخندق الأمامي دفاعا عن ثقافة و تراث و أمجاد الأمة،..رسالة

و منهم و عبرهم إلى جميع شرفاء و أحرار العرب في العالم... نداء



مشاريع المترجمين العرب

1. الجمعيّة الدّوليّة للمترجمين العرب،

2. القاموس الموسوعي،

3. الأكاديميّة العربيّة للتّرجمة و

4. دار الترجمة و النّشر المتخصّصة.



1. الجمعيّة الدّوليّة للمترجمين العرب

لاحظنا أن الآلاف من المترجمين والمترجمات العرب يلتقون في مجموعات و منتديات خاصة على الإنترنت لتبادل الخبرات ولقبول أعمال الترجمة. كما لاحظنا أن الأغلبية الساحقة لهذه المواقع أمريكية ولا يكاد يوجد موقع عربي واحد ما عدا بعض المواقع البسيطة التي لا ولم تبلغ الصدى العالمي الذي لقريناتها الغربية.



توجد حاليّا العديد من جمعيّات المترجمين لعلّ أهمّها:

ويجتمع العديد منها تحت سقف IFT-FIT الرّابطة العالميّة للمترجمين الّتي تساندها منظّمة اليونسكو وحيث توجد أكثر من 50 دولة برغم أنّ الدّول العربيّة لا يتجاوز عددها الأربعة وهي المغرب والأردن ولبنان والإمارات. فالغياب العربي في هذا الميدان ظاهر للعيان وموثّق.

ومن جهة المنتديات الّتي يلتقي فيها المترجمين فأبرزها على الإطلاق المنتدى الأمريكي بروز دوت كوم Proz.com

وكذلك Translatorscafe.com و Acquarius.com و Foreignword.biz



ورغم أنّ الحضور العربيّ كثيف، فلا تكاد توجد منتديات عربيّة جامعة يؤمّها المترجمون العرب، إذا استثنينا بعض المحاولات الفرديّة من لبنان أو ذات الصّبغة التّجاريّة البحتة.



أمّا من ناحية التّخصّص، وهو بيت القصيد، فنلاحظ أنّ جلّ مترجمينا يعملون في كلّ الاختصاصات. فهل يعقل أن يكون المترجم متخصّصا في كلّ العلوم والآداب وأن يتقنها جميعا في نفس الوقت ؟ ولنوضّح الرّؤية أكثر نورد هذه القائمة الّتي تشمل الاختصاصات الحاليّة كما سطّرها أهل المهنة في منتدى بروز الأمريكي.....



التّرجمة سرّ عظيم

قد تبدو أعمال التّرجمة مبدئيّا كسائر عمليّات الإنتاج الفكري، فهي تثري الزّاد المعرفي عن طريق تقنيات مضبوطة ومتداولة عالميّا. لكنّنا إذا تأمّلنا بشكل أعمق في هذا العمل الذّهني فيمكن أن نرى فيه قوّة هائلة قد تغيّر مسارات شعوب وحضارات كاملة نحو الأفضل وقد تمثّل بالنّسبة للأمّة العربيّة سلاحا إستراتيجيّا نافذا جدّا وفعّالا إذا اعتبرنا النّقاط التّالية:



1/ بالنّسبة للنّقل من العربيّة إلى اللّغات الأخرى،

§ لا يخفى علينا أنّ الصّورة الّتي يبدو عليها العرب وثقافتهم لدى الآخر بصفة عامّة ولدى الغرب بصفة خاصّة هي صورة داكنة ومشوّهة لأسباب عدّة: الجهل بحضارتنا وقيمنا وتاريخنا، قلّة أو عدم الإطّلاع على الدّين الإسلامي، قلّة الاهتمام بموروثنا وكذلك ندرة الأعمال والإنتاجات الّتي تعرّف بنا على وجه صحيح وبطرق علميّة وانتشار المعلومات والكتب والمراجع الّتي تشوّه ماضينا وحاضرنا وتغالط القارئ لأسباب عقائديّة أو سياسيّة أو نفعية بحتة.



§ إنّ التّعريف بإنتاجنا الأدبي والعلمي والفنّي والتّقني من شأنه أن يرفع أسهمنا في السّوق الثّقافيّة العالميّة. فمن الجائز أن نتساءل إن لم تكن أعمال الأستاذ نجيب محفوظ مترجمة إلى اللّغات الأجنبيّة هل كانت تصل إلى القارئ الغربي وهل كان الأستاذ يحوز جائزة نوبل للآداب ؟



2/ أمّا بالنّسبة للتّعريب من اللّغات الأجنبيّة فالفوائد والمزايا لا تكاد تعدّ:



§ إنّ انفتاح العرب على المحيط الخارجي وعلمهم بإنتاجات الشّعوب الأخرى من شأنه أن يثري ثقافتهم ويوسّع نظرتهم ويفتح عقليّاتهم. فالخوف من الآخر أو الجهل به يولّد التّزمّت والانغلاق بشتّى أنواعه: الدّيني والمبدئي والسّلوكي والمعرفي. فالأجدر حتّى إذا خالفنا الآخر أن نخالف بعد علم وعن دراية ولا نخالف عن جهل وتعصّب وانغلاق.



§ تمثّل أعمال التّرجمة زيادة نوعيّة في الزّاد المعرفي العربي. فهي لا تقدّم المعلومة المتطوّرة والآنيّة فحسب بل توفّر أيضا آليّات العمل والبحث للخبراء في شتّى المجالات من الطبّ والهندسة والمعمار والفلاحة والصّناعة وتقنيّات المعلوماتيّة والحواسيب وغيرها.



§ إنّ أعمال التّرجمة تثري اللّغة العربيّة وتخصّبها بالمفردات والتّركيبات المعاصرة ومن شأنها أن تنشّط آليّات العمل اللّغوي وتكثر من إسهامات المختصّين في مجالات التّعريب والمصطلحات والطّرق والمدارس ممّا قد يخلق الإجماع على آليّات ومصطلحات للتّداول والتّقاسم بين كلّ الشّعوب العربيّة. وهذا في حدّ ذاته إثراء للعمل الأكاديمي والبحث العلمي في مجالات اللّغة واللّسانيّات والتّرجمة.



ليس هذا مجال لتصنيف مزايا التّعريب والنّقل، فهي عديدة ومتنوّعة ومتّفق عليها. وإذا اختزلنا النّتائج من المنظور العربي، يجدر أن نقول أنّ التّعريب إضافة والنّقل تعريف.



والأهمّ من هذا كلّه أن نوضح أنّنا كمؤسّسي وباعثي هذه الجمعيّة وورشاتها لا ندّعي البتّة أنّنا ألممنا بشتّى جوانب التّرجمة وتداعياتها ولكنّنا نسعى لنوفّر لعلمائنا أرضيّة خصبة وبيت مضياف للعمل الجماعي من شأنه أن يشجّع الإنجازات العلميّة والإنتاج الفكري.



مهمّة الجمعيّة وأهدافها

يمكن حصرها في ما يلي:

¨ التّعريف باللّغة والثّقافة العربيّة ونشرها والسّعي لإستعادة دور الحضارة العربيّة في مسار الحضارة الإنسانيّة

¨ تقديم الخدمات والإستشارات والأعمال للمترجمين العرب والعاملين من وإلى العربية وإيجاد وظائف لهم.

¨ إنجاز بنك معلومات يحتوي على هويات المترجمين العاملين من وإلى العربية ونشره على الصعيد العالمي للتداول.

¨ العمل لحماية وتطوير مهنة الترجمة بشتى أنواعها حسب المواثيق المهنية العالمية المتداولة.

¨ تنظيم الاختبارات والامتحانات الدورية في البلدان العربية وتسليم شهادات التأهيل المهني.

¨ تنظيم الملتقيات العلمية والثقافية والتقنية والمؤتمرات للبحث وتبادل الخبرات ولتشجيع مهنة الترجمة وأصولها وضبط المقاييس والمعايير والمواصفات المتفق عليها.

¨ ترجمة الكتب والمراجع والمصادر والقيام بشتى أعمال الترجمات: مكتوبة وشفوية، فورية إلخ.

¨ بعث موقع أو أكثر على شبكة الإنترنت يكون حلقة تبادل بين المترجمين وفضاء عمل وتأطير للمهنيين.

¨ فتح فروع للجمعية في شتى بلدان العالم العربي وخارجه.

¨ تنظيم الجوائز السنوية للترجمات حسب نظام داخلي يقع ضبطه من طرف لجنة إشراف.



2.القاموس الموسوعي

من ناحية أخرى فإن المترجمين يدركون الصعوبات الجمة للبحث عن المسارد والقواميس والمراجع التي تشكل آلات العمل اليومي للمترجم المحترف. ونلاحظ ندرة المسارد المختصة من وإلى العربية مقارنة بالمسارد الإنكليزية والإسبانية والفرنسية والألمانية والإيطالية إلخ.



لقد زادت هذه الملاحظات في عزيمة الفريق الساهر على الفكرة وبدأت تتبلور شيئا فشيئا رسالة وأمانة على المترجمين والمترجمات أن يحددوها بوضوح، ويدرسون الطرق والوسائل العلمية لتحقيقها في أرض الواقع حتى لا تضل خيالا وحلما.



و لأجل هذه الغاية أطلقنا مشروع القاموس الموسوعي الذي يشارك فيه الآن ما يقارب المائة مترجم و مترجمة في هذا الحشد الدولي و قد بادر الأخ الفلسطيني عامر العظم المؤلف المعروف بتقديم قاموس قانوني سياسي (700صفحة) ، كان قد أعده قبل الشروع في القاموس الموسوعي العربي، ليعطي نموذجا يحتذى في العمل العربي الجماعي. و كانت تلك هي الشرارة التي ألهبت جحافل المترجمين العرب ليهبوا وقفة رجل واحد و يسطروا ملحمة أسطورية نادرة في تاريخ العرب، متطوعين لا ينتظرون حمدا و لا شكورا إلا الأجر من الله عز و جل،. فرأيت الأخت المصرية ولاء الغرباوي، رفيقة الدرب و الكفاح، (منسقة المسارد) تترجم عشرات آلاف الكلمات و تقود هذا العمل الإبداعي البطولي ، و ترى التونسي عبد الودوود العمراني (رئيس اللجنة الاستشارية) يقدم 40000 مدخل و الليبي المبارك بن سعيد يرسل عشرات آلاف الكلمات المترجمة و يطلب من المنسق العام عنوانه ليتبرع بقاموس أعده ( يباع في ليبيا) للمشروع القومي العربي، و الفرنسية أمينة عابدي( المنسقة القانونية) التي تعهدت بإعداد قاموس فرنسي عربي و تقديمه للجمعية و الجزائري يوسف بيغول الذي ترجم ما يقارب من قاموس سياسي و المغربي نجيب شدادي الذي ترجم عشرات آلاف المداخل و المصري محمد معز الذي أرسل عشرات آلاف الكلمات كذلك و البريطاني جو القاضي الذي ترجم ما يشبه قاموس قانوني كامل و الأمريكي علي جبلي الذي أرسل أربعة مسارد تصل لعشرات آلاف الكلمات ووو عشرات المترجمين العرب الأشاوس الذين شارفوا المائة من كل دول العالم و كل يوم ينضم المترجمون المقاتلون العرب ليسطروا ملحمة لم يشهد لها التاريخ العربي، لا القديم و لا المعاصر، مثيلا. نقول ذلك بكل تواضع و ثقة..



هؤلاء هم المترجمون العرب. هل من أمة من الأمم الأخرى قام مترجموها بما قام به المترجمين العرب ،رواد هذه الأمة بلا جدال،طوعا و بمبادرة ذاتية ؟ نتحدى أن تشيروا علينا و لو بمثال سواء الآن أو في غابر الأزمان



نحن نفعل قبل أن نتكلم..صحيح نصرخ..لكن من الألم



3. دار الترجمة و النّشر المتخصّصة

4 الأكاديميّة العربيّة للتّرجمة.



نحتاج لدعم الجميع ماديا لنظل أحرارا كما ولدتنا أمهاتنا..

هذا نداء...فمن يلبي النداء؟

أين مأمون هذا العصر؟

أين أحرار و شرفاء العرب؟

أين أثرياء العرب المخلصون؟



عملنا حتى الموت لنصلكم جميعا لتلعبوا دوركم الحضاري و التاريخي ...فلا عذر!

نحن بانتظاركم



رجاء

إن كنت تعتقد أنك قادر على لعب دور ريادي و تتمتع بالنية الخالصة لله و العمل الدؤوب وقادر على تقديم إضافة نوعية لمشاريعنا ماديا أو علميا أو غيره..نرجوك أن تتصل بنا.



1. عبد الودوود العمراني ـ رئيس اللجنة الاستشارية، مترجم و كاتب و خبير سياحي.، تونس

2. ولاء الغرباوي- منسقة المسارد، مترجمةـ مصر

3. أسماء حرب، مديرة مشروع الموقع، مترجمة ، الأردن.

4. بلال عبد القادر، منسق اللجنة الفنية،مترجم و مستشار ومطور مواقع ويب، لبنان.

5. الدكتور حسين نابري، منسق لجنة البحث الإلكتروني، مترجم و استشاري و خبير اقتصادي، فرنسا.

6. مها العبادلة، اختصاصية مالية، كندا.

7. سوسن البرغوثي، منسقة اللجنة الإعلامية، لغوية و كاتبة و مثقفة عربية، السعودية.

8. أمينة عابد باي، منسقة اللجنة القانونية، مترجمة و محامية، فرنسا.

9. ثريا نافع، مساعدة المنسق العام، مترجمة و صحفية و كاتبة، قطر.

10. عامر العظم، المنسق العام، مترجم و مؤلف، قطر.



WATA - General Coordinator

http://www.proz.com/translator/27260

arabicdictionary@hotmail.com

arabicdictionary@yahoo.com



نحن جمعية عربية دولية حرة و مستقلة.

نحن أصحاب مشروع حضاري تاريخي.

نضم نخبة المترجمين العرب في كل مكان.



الترجمة اختصاصنا، خبزناو عرقنا اليومي وكذلك بستاننا الجميل.

نحن نعي تماما ماذا نفعل ونعلم أين نسير.

فلتكونوا واثقين بالعقول والطاقات العربية



[ This Message was edited by: Amer on 2003-05-18 21:44]


Direct link Reply with quote
 


To report site rules violations or get help, contact a site moderator:


You can also contact site staff by submitting a support request »

جحافل المترجمين العرب تتقدم الصفوف ... فأين المأمووون؟

Advanced search






PerfectIt consistency checker
Faster Checking, Greater Accuracy

PerfectIt helps deliver error-free documents. It improves consistency, ensures quality and helps to enforce style guides. It’s a powerful tool for pro users, and comes with the assurance of a 30-day money back guarantee.

More info »
LSP.expert
You’re a freelance translator? LSP.expert helps you manage your daily translation jobs. It’s easy, fast and secure.

How about you start tracking translation jobs and sending invoices in minutes? You can also manage your clients and generate reports about your business activities. So you always keep a clear view on your planning, AND you get a free 30 day trial period!

More info »



All of ProZ.com
  • All of ProZ.com
  • Term search
  • Jobs