ProZ.com global directory of translation services
 The translation workplace
Ideas


Working languages:
English to Arabic
Arabic to English
Italian to Arabic

Nadia Ayoub
Never lost for words!

Cairo, Al Qahirah, Egypt
Local time: 05:30 EET (GMT+2)

Native in: Arabic 
Feedback from
clients and colleagues

on Willingness to Work Again info
24 positive entries

 Your feedback

  Display standardized information
User message
Creative Translation for Literary and Marketing Texts.
Account type Freelancer, Identity Verified Verified site user
Services Translation, Editing/proofreading
Expertise
Specializes in:
ArchaeologyMarketing / Market Research
Advertising / Public RelationsCosmetics, Beauty
Poetry & LiteratureArt, Arts & Crafts, Painting
JournalismTourism & Travel
ManagementInternational Org/Dev/Coop


Rates
English to Arabic - Rates: 0.10 - 0.15 USD per word / 0 - 30 USD per hour
Arabic to English - Rates: 0.10 - 0.15 USD per word / 0 - 30 USD per hour
Italian to Arabic - Rates: 0.10 - 0.15 USD per word / 0 - 30 USD per hour
French to Arabic - Rates: 0.10 - 0.15 USD per word / 0 - 30 USD per hour
Arabic to Italian - Rates: 0.10 - 0.15 USD per word / 0 - 30 USD per hour

KudoZ activity (PRO) PRO-level points: 10132, Questions answered: 5718, Questions asked: 212
Project History 0 projects entered
Portfolio Sample translations submitted: 16
This entry won a contest English to Arabic: 6th ProZ.com Translation Contest - Entry #4700
Source text - English
Eroticism has this in common with an addictive drug: that there is a coercive element to its pleasure with which part of us is in complicity, and part not. Thus ever since time began men have been trying to enjoy eroticism without being destroyed by it. Societies, religions can be defined in the way they deal with this conundrum. Polygamy, monogamy with repression, monogamy with affairs, monogamy with prostitutes, serial monogamy. Not to mention individual solutions of great ingenuity, or desperation: Victor Hugo with the door knocked through the wall of his office, to let in a girl each afternoon. Auden's flair for finding call-boys in every town. Picasso who simply refused when wife and mistress demanded he choose between them. Then there is always the hair-shirt of course. But perhaps the thing to remember when you wake up with a life full of fresh paint and tortuous complications is that eroticism wasn't invented for you, nor merely for the survival of the species perhaps, but for a divinity's entertainment. Nothing generates so many opportunities for titillation and schadenfreude as eroticism. Which is why it lies at the centre of so much narrative. How the gods thronged the balconies of heaven to see the consequences of Helen's betrayal! And your friends are watching too. Your antics have put the shine on many a late-night conversation.

On the borders between mythology and history, that wily survivor Odysseus was the first who learnt to trick the gods. And perhaps his smartest trick of all was that of lashing himself to the mast before the Sirens came in earshot. There are those of course who are happy to stand at the railings, even scan the horizon. Otherwise, choose your mast, find the ropes that suit you: sport, workaholism, celibacy with prayerbook and bell... But the kindest and toughest ropes of all are probably to be found in some suburban semi-detached with rowdy children and a woman who never allows the dust to settle for too long.


Translation - Arabic
تدفعنا الرغبة الجنسية دفعا إلى ما نشتهي، شأنها في ذلك شأن المخدر القوي ندمنه، ليذرنا بعد ذلك نتمزق بين نشوة الجسد وعذاب الضمير. و لذا فقد حاول الإنسان منذ بدء الخليقة أن يستمتع بغريزته دون أن يدعها تدمره. حتى أن المجتمعات و الأديان قد تمحورت هويتها حول كيفية مواجهة هذه المعضلة. زوجات عدة، أم زوجة واحدة و كثيرمن الكبت، أم زوجة واحدة وخليلة، أم زوجة واحدة و كل الغانيات، أم زوجة اليوم و أخرى غدا. هذا بالإضافة إلى بعض الحلول الفردية المبتكرة و التي تفتقت عنها سعة الخيال أو ربما شدة اليأس . ومنها على سبيل المثال ذلك الباب الخفي في مكتب فيكتور هوجو تتسلل من خلاله الفتاة التي يأتي بها المساء. و حس أودن المدهش الذي كان يرشده إلى الفتيان الذي يهواهم في كل مدينة يطؤها. و رفض بيكاسو الخضوع لرغبة كل من الزوجة و العشيقة في أن يكتفي بإحداهن. و في المقابل فهناك أيضا رداء التصوف. فإذا ما تفتحت عيناك على الدنيا فإذا بها أشبه بلوحة زيتية، ألوانها الأخاذة ما جفت بعد، و عليك أن تتحسس طريقك فيها أو تزل قدمك، فتذكرأن الرغبة ما خلقت لك و لا حتى لأجل استمرار الحياة، وإنما خلقت فقط من أجل أن تتسلى بها الآلهة. ففي شهوة الإنسان تكمن كل فرص الإمتاع و التشفي أيضا. و لذا دائما ما تنسج حولها القصص. ترى كم تدافعت الآلهة ليرنوا من شرفات السماء إلى هيلين وهي تخطوعارية تكفيرا عن خطيئتها. و أصدقائك أيضا، ينظرون. فكم من مرة كان لمغامراتك الفضل في إضفاء أجواء الإثارة على مجلس السمر.
ثم نلمح أوديسيوس الذي اتخذ موطنه بين التاريخ و الأسطورة، واسع الدهاء ذاك، الذي نجى بنفسه و كان أول من خدع الآلهة. فقد تجلت عبقريته حين شد الوثاق حول جسده مثبتا إياه في ساري السفينة حتى إذا ما اقتربت أصوات حوريات البحرعجز عن اقتفاء أثرهن. و لكن هناك من يجد سعادته في الوقوف عند مقدمة السفينة محدقا في الأفق. فإذا لم تكن من هؤلاء فتخير لك ساري و ابحث عن الوثاق الذي يناسبك فقد تهوى الرياضة، أوتهب نفسك للعمل، أو تهجر النساء و تعانق المحراب و السبحة... ولكن إعلم يا أبن آدم أن أعذب و أمتن وثاق عرفه المرء يوجد في بيت ما، يقع في ضاحية ما، منعزلا بعض الشيئ، يضج بصياح الصبية و تسكنه امرأة لا تسمح لذرات الملل أن تكسو حوائط عالمها.

This entry won a contest English to Arabic: 7th ProZ.com Translation Contest - Entry #4937
Source text - English
Winters used to be cold in England. We, my parents especially, spent them watching the wrestling. The wrestling they watched on their black-and-white television sets on Saturday afternoons represented a brief intrusion of life and colour in their otherwise monochrome lives. Their work overalls were faded, the sofa cover—unchanged for years—was faded, their memories of the people they had been before coming to England were fading too. My parents, their whole generation, treadmilled away the best years of their lives toiling in factories for shoddy paypackets. A life of drudgery, of deformed spines, of chronic arthritis, of severed hands. They bit their lips and put up with the pain. They had no option but to. In their minds they tried to switch off—to ignore the slights of co-workers, not to bridle against the glib cackling of foremen, and, in the case of Indian women, not to fret when they were slapped about by their husbands. Put up with the pain, they told themselves, deal with the pain—the shooting pains up the arms, the corroded hip joints, the back seizures from leaning over sewing machines for too many years, the callused knuckles from handwashing clothes, the rheumy knees from scrubbing the kitchen floor with their husbands' used underpants.

When my parents sat down to watch the wrestling on Saturday afternoons, milky cardamon tea in hand, they wanted to be enter­tained, they wanted a laugh. But they also wanted the good guy, just for once, to triumph over the bad guy. They wanted the swaggering, braying bully to get his come-uppance. They prayed for the nice guy, lying there on the canvas, trapped in a double-finger interlock or clutching his kidneys in agony, not to submit. If only he could hold out just a bit longer, bear the pain, last the course. If only he did these things, chances were, wrestling being what it was, that he would triumph. It was only a qualified victory, however. You'd see the winner, exhausted, barely able to wave to the crowd. The triumph was mainly one of survival.
Translation - Arabic
كان شتاء انكلترا حقا باردا. كان والداي يمضيان أمسيات الشتاء، في مشاهدة جولات المصارعة، وأنا معهم. كانت تلك الجولات التي يشاهداها مساء كل سبت على أجهزة التلفزيون الأبيض و الأسود بمثابة البصيص الذي يتسلل منه شعاع الدفء و الحياة إلى وجودهما الشاحب. فقد تخلى الزي الذي يرتديانه للعمل عن ألوانه، و نسيج الأريكة المعمر، رحلت عنه نقوشه، وحتى ذكريات ما كانوا عليه قبل مجيئهما إلى إنكلترا، لم يبقى منها سوى صور باهتة. كان والداي، و معهما جيل بأكمله، قد طحنت أيامهم دواليب العمل، ليلتقطوا الفتات. فقد عاشوا حياة الهوان، و الظهور المقوسة، و الأوجاع المزمنة، و الأطراف المبتورة. فما كان منهم إلا أن عضوا على النواجذ و صبروا على البلاء. فلم يكن هناك من ملاذ. و لذا فقد أوصدوا عقولهم، حتى لا تتسلل إليهم سخافات الزملاء، وحتى لا يشيحوا بوجوههم عن رئيس العمال حين ينعق باستفاضة. أما إذا كان الأمر يتعلق بهندية من بنات حواء، فكان هذا يعني أنه عليها أن تتحمل إلى جانب ذلك سوء معاملة زوجها، دون أن تتذمر أو تبدي إعتراضا. "يجب أن أتحمل الألم"، "يجب أن أتعايش مع الألم"، هذا ما كان النساء يحدثن به أنفسهن. الألم الحاد الذي ينهش الأذرع، و الألم الذي يدب في المفاصل المتآكلة، والألم الذي يمزق ظهورا انكبت دهورا على ماكينات الخياطة، و الألم الذي يلهب أصابعا كادت تذوب في مياه غسيل الملابس، و كذلك الألم الذي يدق الركب اللآتي طالما حكت الأرضيات تنظفها مع ما يستعمل من سراويل الأزواج البالية.

ولذا فعندما كان يجلس والداي مساء كل سبت لمشاهدة جولات المصارعة ، يحتسيان الشاي الممزوج بالحليب والهيل، فقد كان ما ينشدان هو التسلية، و ربما أيضا التسرية. و لكن في المقام الأول كانا يأملان أن ينتصر الخير ولو لمرة واحدة على الشر. فكم تاقا إلى رؤية العتى المتعجرف يسقط بعد أن صال و جال، وقد نال منه القدر. وكم توجها بالدعاء إلى الله لكي لا يستسلم الفتى الطيب، الذي هوى على أرض الحلبة في محاولة للتخلص من غريمه الذي أحكم عليه قبضته، أوتقوقع حول نفسه لا يكاد يتنفس من شدة ما أصابه. لو أنه تحامل على نفسه لمدة أطول، لو أنه تجلد، لو أنه صمد حتى نهاية الجولة. لو أنه فعل، فلربما كانت النتيجة في صالحه، فهذا هو شأن المصارعة. وإن كان النصر على هذه الشاكلة يكون نصرا منقوصا. ففي النهاية يطالعك الفائز خائر القوى، بالكاد يقدرعلى رفع ذراعه لرد تحية الحشد. فالنصر ذاك لا غنيمة من ورائه، سوى البقاء على قيد الحياة.
English to Arabic: SOFITEL LEGEND OLD CATARACT ASWAN, Accor
General field: Marketing
Detailed field: Tourism & Travel
Source text - English
ON THE BANK OF THE LIFE-GIVING WATERS OF THE NILE, SOFITEL LEGEND OLD CATARACT ASWAN LOOKS OVER THE WATER FROM ATOP A PINK GRANITE PEDESTAL. A UNIQUE AND BRILLIANT HOTEL FOR OVER A CENTURY, IN A CITY NAMED FOR A GODDESS OF OPENNESS AND EXCHANGE.

WHY CHOOSE SOFITEL LEGEND OLD CATARACT ASWAN?
Sofitel Legend Old Cataract has retained the Victorian beauty and elegance that have charmed royalty and celebrities, adventurers and dreamers since 1899. Feast your eyes on magical scarlet and cream-colored Islamic arches, intricate Moor panels and fixtures, and finely crafted furnishings in the hotel lobby.
Immerse yourself in the luxury of a bygone era in the Old Palace Wing; delight in the thrilling contrast of the contemporary, equally lavish, Nile Wing. Indulge an oriental spa, gourmet dining, supreme hospitality.

THE ADDRESS
The infamous Nile is said to be its most beautiful at Aswan, and Sofitel Old Cataract is majestically positioned to allow you to absorb its splendor. Watch the fishing boats and “felucca” glides by from the hotel terrace; admire palm groves and tropical flowers; marvel at monuments from ancient times, just a stone’s throw away, or simply listen to the whispering waters of the Nile. An exclusive destination since the start of the 20th century, Sofitel Old Cataract offers a superlative experience of refinement, relaxation, and exceptional warmth.
Translation - Arabic
على ضفاف النيل، يطلّ فندق ’سوفيتل كَتراكتْ الأسطورة‘ من أعلى قاعدته الجرانيتية وردية اللون، ليتأمل مياه واهب الحياة تنساب في هدوء. فقد ظل هذا الفندق الذي احتضنته مدينة أسوان، سَمِيَّة إلهة الانفتاح والمبادلات، يُشار إليه بالبنان لما يزيد عن قرنٍ من الزمان لتميّزه وتفرّده.

لمَ اختيار فندق ’سوفيتل كَتراكتْ الأسطورة‘؟
لم ينل الزمان من جمال فندق ’سوفيتل كَتراكتْ الأسطورة‘ وأناقته الرصينة، التي طالما مارست سحرها على نزلائه من ملوكٍ وأمراءٍ ومشاهير وباحثين عن المغامرة أو الحُلم، منذ أن شُيِّد عام 1899. فدع عينيك تطوفان بالعقود الإسلامية بلونيها القرمزي الزاهي والأصفر الشاحب، والنقوش المتشابكة للوحات والزخارف المورية، وقطع الأثاث دقيقة الصنع في بهو الفندق.
انغمس في ترف الزمن الماضي في جناح القصر القديم، أو استمتع بما في روح العصر من إثارة في جناح ’مبنى النيل‘ الذي لا يقل عنه ترفاً. انعم بحمام شرقيّ في المنتجع الصحيّ، وتذوق أشهى الأطباق في وجبات فاخرة، وتمتع بالضيافة الأصيلة.

العنوان
يقال أن أجمل ما يكون النيل عندما يمر بأسوان، وفندق ’سوفيتل كَتراكتْ الأسطورة‘ يتربّع على موقع فريد يتيح لك استيعاب كل هذا الجمال. فأرسل عينيك تتَّبعان قوارب الصيد و"الفلايك" في انسيابها على سطح الماء بالقرب من مدخل الفندق، أو تجوبان أحراش النخيل والزهور المداريّة، أو تعجبان من آثار الأزمنة السحيقة على مرمى حجر، أو اجلس على شاطئ النهر وأنصت بإمعان إلى ما تهمسُ به مياه النهر الخالد. يُقدِّم فندق ’سوفيتل كَتراكتْ الأسطورة‘ تجربة لا مثيلَ لها من الترف والاسترخاء والدفء، في هذا المكان الذي ظل منذ بداية القرن العشرين وجهة الصفوة.
English to Arabic: FAO One Billion Hungry Campaign, Jeremy Irons
General field: Social Sciences
Detailed field: International Org/Dev/Coop
Source text - English
//Subtitles
00:00:01:12,00:00:04:04,
Somebody said
"I don't have to tell you things are bad"

00:00:04:04,00:00:06:23,
Well, he was right:
everybody knows things are bad

00:00:07:11,00:00:11:22,
It seems like we're stuck in a world where
we can't change a single thing but the climate.

00:00:12:21,00:00:14:07,
Every time we check the news

00:00:14:08,00:00:17:15,
we've been hit by a quake |
or a storm or a financial disaster.

00:00:17:15,00:00:20:04,
We know things are bad… worse than bad.
They're crazy.

00:00:21:00,00:00:23:08,
It's like everything everywhere is going crazy

00:00:23:08,00:00:25:07,
so we don't go out anymore but...

00:00:25:07,00:00:28:06,
we still we think we are
connected with all the people of the world.

00:00:28:21,00:00:30:11,
But that's not true.

00:00:30:21,00:00:32:20,
People around the world suffer hunger.

00:00:32:20,00:00:34:19,
Chronic hunger.

00:00:34:19,00:00:37:10,
1 billion people.
One billion of us.

00:00:37:10,00:00:40:00,
Now that's bad. Worse than bad…
That's crazy.

00:00:40:14,00:00:42:03,
And we've got to get mad!

00:00:42:08,00:00:44:23,
I want you to get mad.
I want you to get up right now…

00:00:45:02,00:00:46:21,
Stick your head out of your window and yell:

00:00:46:21,00:00:47:23,
I'm mad as hell!

00:00:47:23,00:00:49:06,
I'M MAD AS HELL!!

00:00:49:06,00:00:53:16,
I'M MAD AS HELL and
I'm not going to let 1 billion people go hungry.

00:00:53:24,00:00:55:15,
You tell 'em!
Translation - Arabic
//Subtitles
00:00:01:12,00:00:04:04,
"قال لي أحد الأصدقاء
’لا ينبغي علي أن أقول لك أن الأمور سيئة‘

00:00:04:04,00:00:06:23,
حسنا، فقد كان محقا:
يعلم الجميع أن الأمور سيئة

00:00:07:11,00:00:11:22,
يبدو أننا عالقون في عالم
نعجز عن تغيير أي شيء فيه سوى المناخ.

00:00:12:21,00:00:14:07,
في كل مرة نستمع فيها إلى الأنباء

00:00:14:08,00:00:17:15,
نكتشف أن هناك كارثة ما قد حلت |
زلزال، عاصفة، أو أزمة مالية.

00:00:17:15,00:00:20:04,
نعلم أن الأمور سيئة... بل أكثر من سيئة.
لقد أصابها الجنون.

00:00:21:00,00:00:23:08,
وكأن كل شيء من حولنا قد جن جنونه

00:00:23:08,00:00:25:07,
لذا فلم نعد نذهب إلى الخارج ولكننا…

00:00:25:07,00:00:28:06,
ما زلنا نعتقد
أننا على صلة بكل الناس في العالم.

00:00:28:21,00:00:30:11,
ولكن هذا ليس صحيحا.

00:00:30:21,00:00:32:20,
إن الناس في شتى أنحاء العالم يعانون من الجوع.

00:00:32:20,00:00:34:19,
الجوع المزمن.

00:00:34:19,00:00:37:10,
هناك مليار جائع.
مليار شخص من بيننا.

00:00:37:10,00:00:40:00,
هذا ما أسميه سيئا. أكثر من سيئ.
هذا جنون.

00:00:40:14,00:00:42:03,
ويجدر بنا جميعا أن نشعر بالغضب!

00:00:42:08,00:00:44:23,
أريدك أن تغضب.
أريدك أن تقوم الآن...

00:00:45:02,00:00:46:21,
تطل برأسك من النافذة وتصرخ:

00:00:46:21,00:00:47:23,
أنا غاضب جداً!

00:00:47:23,00:00:49:06,
أنا غاضب جداً!

00:00:49:06,00:00:53:16,
أنا غاضب جداً!
ولن أدع مليار شخص يعانون من الجوع.

00:00:53:24,00:00:55:15,
دعهم يعلمون ذلك!
English to Arabic: FAO Vision
General field: Social Sciences
Detailed field: International Org/Dev/Coop
Source text - English
Our internal vision
We strive for a world free of hunger and
malnutrition where food and agriculture
contribute to improving the living standards of
all, especially the poorest, in an economically,
socially and environmentally sustainable manner.
We are committed to providing results and
quality service for our Members.
We hold ourselves and our partners to the
highest standards of integrity and transparency,
guided by respect for others and the world in
which we live.
As an organization, FAO values the diversity of
ideas and people and fosters a respectful work
environment. Teamwork, knowledge sharing and
learning are the essence of our work practices. All
our actions are based on sound ethical standards.
Mindful of the seriousness and importance
of our mandate, we are proud to work for FAO
and are fully committed to its mission of
building a food-secure world for present and
future generations.
LIVING
THE
VISION
PROUD
TO WORK
FOR FAO
Translation - Arabic
الرؤية
التي
نعيشُها

الرؤية الداخلية للمنظمة

نحن نناضل من أجل عالم خالٍ من الجوع وسوء التغذية،
يسهم فيه الغذاء والزراعة في تحسين المستوى المعيشي للجميع،
وخاصة الأكثر فقراً، بأسلوب مستدام اقتصادياً واجتماعياً وبيئياً.

نحن ملتزمون بتقديم النتائج والخدمة عالية الجودة لأعضاء المنظمة.

ونحن متمسكون فيما يتعلق بأنفسنا وبشركائنا بأعلى مستويات النزاهة والشفافية،
وبأن نتوجه في عملنا من منطلق احترامنا للآخرين وللعالم الذي نعيش فيه.

إن منظمة الأغذية والزراعة، تقدِّر التنوع في كل من الأفكار والأفراد،
وتدعم بيئة العمل التي يكتنفها الاحترام.
ويقع عمل الفريق وتبادل المعرفة والتعلم، في صميم ممارساتنا،
وتقوم كافة أعمالنا على أساس من الأخلاق القويمة.

وإدراكاً منا لخطورة وأهمية مهمَّتنا،
نفخر جميعا بالعمل في منظمة الأغذية والزراعة،
ونلزم أنفسنا بالعمل على تحقيق مهمتها،
وعلى بناء عالمٍ يتوافر فيه الأمن الغذائي للأجيال الحاضرة والمستقبلية.

فخورون
بالعمل في
منظمة الأغذية والزراعة
English to Arabic: Songs by Chris Van Scyoc
General field: Art/Literary
Detailed field: Poetry & Literature
Source text - English
Gone Away
Chris Van Scyoc



Every morning when I wake up, rub the night from my eyes.

Turn on the TV for a shake-up, to see my world unravel

Before my eyes!



I can't imagine such a life, torn apart by misunderstanding.

Why's it have to be so hard to come together, and comprehending?



Tell me how the hate got between us?

How'd they tear apart and bring down nations?

Did the men of trust lose their faith and walk away?

Tell me...



There is no hope, no dreams, no inspiration;

No laughs, no lights, no days, just nights.

All that I once knew; just gone away...


As I walk near empty streets; no one laughing; no joy in anyone.

A coldness grips my soul; I can barely lift my feet.

It makes me wonder if I'll ever see tomorrow?






Tell me how the hate got between us?

How'd they tear apart and bring down nations?

Did the men of trust lose their faith and walk away?

Tell me...



The dust and smoke choke my throat

Coat my eyes; shading out once blue skies.

My tears flow on my cheeks like water here once did.

Someone help us; help me out of here...



Tell me how the hate got between us?

How'd they tear apart and bring down nations?

Did the men of trust lose their faith and walk away?

Tell me...

Did the men of trust lose their faith and walk away?

Tell me...


pyright 2008 Chris Van Scyoc. All Rights Reserved.

Stitches
Music and Lyrics by Chris Van Scyoc



I made this for you, my dear
This thread was spun with care
Sewn pieces make a whole
An expression of my love
My soul is in these stitches

They take away my friend
And take away my needle
But they cannot take away my heart
My will is strong and my fuse is short
Don’t mess with me! Don’t mess with me!

These stitches mend
Stitches bind
Stitches leave differences behind.
These stitches mend
Stitches heal
Stitches allow us to feel

How can you do this? What were you thinking?
Did you think that you could speak for us all?
It’s all just ego, pride and fear
If it’s your way or none, then I choose none
You’ll just find something else to condemn
My thoughts are my own.
I’ve got nothing to hide.
How am I a threat when I wear all my thoughts on my sleeve?
These stitches mend
Stitches bind
Stitches will leave the past behind
These stitches mend
Stitches heal
Stitches allow us to feel

I promise to mend your cuts if you promise to mend your ways
A change lies in everyone’s heart
There’s so much more than one single vision, a color, form or fashion
Patches of humanity are one
And our souls are in these stitches.

Stitches mend
Stitches bind
Stitches will leave the past behind
Stitches mend
Stitches heal
Stitches allow us to feel
Stitches mend
Stitches bind
Stitches leave ignorance behind

Copyright 2008 Chris Van Scyoc. All Rights Reserved.

Their Lies
C. Van Scyoc



Who'd have believed it's possible?
I took it for granted, reasonable.
That we're all indifferent - immune to pain.
But, when we're the victims we all scream in vain.


You say it's their problem; I'm unconcerned.
Yet, you make accusations; your trust is burned.
Why are you beholden to their twisted words?
You'll find out the hard way; get put in the earth.


So how do we stop it, our descent into hell? Their Lies!
I hear the wicked sell heaven with some false reward.
But, I see their darkness, which they don't tell.
Just open your heart up and walk away with life.


I scream for we people; I shall be heard.
False leaders and con men don't mean an honest word.
It's all lies and sorrow across our tired world.
The helpless are dying voice of pain.
I hear it's our history repeated again.






How do we stop it, our descent into hell? Their Lies!
I hear the wicked sell heaven with some false reward.
But, I see their darkness, which they don't tell.
Just open your heart up and walk away with life.


So smile at a stranger from a foreign land.
Lay down their hatred to shake his hand.
Because we're all brothers and sisters, see?
Together we'll bury this misery.


So how do we stop it, our descent into hell? Their Lies!
I hear the wicked sell heaven with some false reward.
But, I see their darkness, which they don't tell.
Just, open your heart up and walk away with life!


A new day is coming for you and me!


So how do we stop it, our descent into hell? Their Lies!
I hear the wicked sell heaven with some false reward.
But, I see their darkness, which they don't tell.
Just open your heart up and walk away with life!

Copyright Chris Van Scyoc 2008. All Rights Reserved.

Translation - Arabic
رحل بعيدا
كريس فان سكيوك


كل صباح استيقظ، أفرك الليل عن عيني.
أجلس أمام التلفاز وأدعه يزلزلني، أدعه يريني عالمي يتداعى من حولي.
هنا أمام عيني.

أعجز عن تصور هذه الحياة وقد مزقها غياب التفاهم.
لماذا كبير علينا أن نتآلف ونتواءم؟

أخبرني كيف حال الحقد بيننا؟
كيف مزقوا أمما وخلفوا انهيارا؟
هل رحل الإيمان عن أصحاب الأمانة، هل مضوا بعيدا؟
أخبرني...

لم تعد هناك آمالا، ولا أحلاما، ولا إلهاما.
لم تعد هناك ضحكات، ولا أضواء، ولا أيام، لم يعد هناك إلا ليلا.
كل ما ألفته، ذهب، رحل بعيدا...

أستيقظ على حافة طرقات مهجورة، لا أحد يضحك، لا أحد يبتهج.
يد باردة اعتصرت قلبي، عجزت قدمي عن الخطى.
وتساءلت، هل سأدرك الغد؟

أخبرني كيف حال الحقد بيننا؟
كيف مزقوا أمما وخلفوا انهيارا؟
هل رحل الإيمان عن أصحاب الأمانة، هل مضوا بعيدا؟
أخبرني...

الغبار والدخان التفا حول عنقي.
ملئا عيناي، فما عدت أرى زرقة السماء.
جرت دموعي على وجنتاي حيث جرى عذب الماء.
ألا يوجد من ينأى بنا، من ينأى بي، عن هنا...

أخبرني كيف حال الحقد بيننا؟
كيف مزقوا أمما وخلفوا انهيارا؟
هل رحل الإيمان عن أصحاب الأمانة، هل مضوا بعيدا؟
أخبرني...

حقوق النشر لكريس فان سكيوك 2008. جميع الحقوق محفوظة

غرزات
موسيقى وكلمات كريس فان سكيوك

صنعت هذا من أجلك، عزيزي
غزلت هذا الخيط بعناية
الأجزاء المحاكة تلتحم لتصبح شيئا واحدا
هي تعبير عن حبي
في تلك الغرزات أودعت نفسي

أبعدوا عني صديقي
أخذوا مني إبرتي
ولكن هيهات أن يأخذوا قلبي
عزيمتي قوية وصبري نافد
فلا تعبث معي!، لا تعبث معي!

الغرزات ترتق
الغرزات تجمع الشمل
الغرزات تترك أثرا خلفها
الغرزات ترأب
الغرزات تشفي
الغرزات تعيد إلينا الشعور

كيف فعلت ذلك؟ ما الذي مر ببالك؟
هل اعتقدت أنه يمكنك التحدث بلساننا جميعا؟
ليس إلا الغرور والكبر والخوف
إذا كان الاختيار بين طريقك أو لا طريق، فسأختار العدم
فابحث عن شيء آخر تحاكمه
فأفكاري ملك لي
ليس لدي ما أخفيه
وكيف أمثل تهديدا وأفكاري على راحة كفي

الغرزات ترتق
الغرزات تجمع الشمل
الغرزات تدع الماضي خلفها
الغرزات ترأب
الغرزات تشفي
الغرزات تجعلنا نشعر

أعدك برتق جروحك إذا وعدت أنت برأب طريقك
كل قلب يحمل في جوانبه التغيير
هناك أكثر من رؤية، من لون، من شكل أو طريق
قصاقيص البشر نسيج واحد
وأنفسنا أودعت تلك الغرزات

الغرزات ترأب
الغرزات تجمع الشمل
الغرزات ستدع الماضي خلفها
الغرزات ترأب
الغرزات تشفي
الغرزات تجعلنا نشعر
الغرزات ترأب
الغرزات تجمع الشمل
الغرزات تدع الجهل خلفها

حقوق النشر لكريس فان سكيوك 2008. جميع الحقوق محفوظة

أكاذيبهم
كريس فان سكيوك

من كان ليصدق أن ذلك ممكنا؟
كنت أظنه أمرا مفروغا منه، أمرا معقولا.
أننا جميعا لا نبالي وكأننا ضد الألم قد حصنا.
ولكن حين نصبح الضحية، نصيح وما من جدوى.

تقول تلك مشكلاتهم، لا يخصني الأمر ولا يعنيني.
ولكن تصدر عنك اتهامات، وإحساسك بالثقة قد مات
لما أسرك حديثهم الملتوي؟
ستدرك الحقيقة ولكن بعد ذواق الجوى، بعد أن تودع الثرى.

فكيف نضع لذلك حدا، كيف في الجحيم لا نتردى؟ أكاذيبهم!
رأيت الآثمين بزائف الثواب باعوا للناس الجنة.
ولكنني لمحت سواد ضمائرهم، السواد الذي عنه يسكتون.
فبحسبك أن تفتح قلبك وتسير برفقة الحياة.

أصرخ من أجلنا نحن البشر، وسيسمع لصوتي دوي وصدى.
القادة المزيفون وجماعة المحتالون لا ينشدون الصدق عالما.
عالمنا أصابه الضنى، ما عاد سوى أكاذيب وأسى.
الضعيف يموت وصوت الأنين.
وأنا أستمع إلى التاريخ يعيد نفسه مرة أخرى.

فكيف نضع لذلك حدا، كيف في الجحيم لا نتردى؟ أكاذيبهم!
رأيت الآثمين بزائف الثواب باعوا للناس الجنة.
ولكنني لمحت سواد ضمائرهم، السواد الذي عنه يسكتون.
فبحسبك أن تفتح قلبك وتسير برفقة الحياة.

ابتسم إذن لغريب جاء من أرض غريبة.
أترك بغضهم الذي حملوك لكي تشد على يده.
فكلنا أخوة، ألا ترى؟
وسندفن الحزن معا.

فكيف نضع لذلك حدا، كيف في الجحيم لا نتردى؟ أكاذيبهم!
رأيت الآثمين بزائف الثواب باعوا للناس الجنة.
ولكنني لمحت سواد ضمائرهم، السواد الذي عنه يسكتون.
فبحسبك أن تفتح قلبك وتسير برفقة الحياة.


سيأتي يوم جديد من أجلي ومن أجلك!

فكيف نضع لذلك حدا، كيف في الجحيم لا نتردى؟ أكاذيبهم!
رأيت الآثمين بزائف الثواب باعوا للناس الجنة.
ولكنني لمحت سواد ضمائرهم، السواد الذي عنه يسكتون.
فبحسبك أن تفتح قلبك وتسير برفقة الحياة.

حقوق النشر لكريس فان سكيوك 2008، جميع الحقوق محفوظة


English to Arabic: MISSIONARY'S SOUL
General field: Art/Literary
Detailed field: Poetry & Literature
Source text - English
ST
Missionary’s Soul

1.
Love one another, do good to those who hate you. Love the Lord with all your heart, mind, soul and strength and your neighbours as yourself.

2.
Pride, arrogance and the evil way, God dislikes. Turn your Bibles to the book of Proverbs Chapter 16 Verse 18: pride goes before destruction, Now turn your Bibles to Chapter 29 verse 23

3.
... the humble in spirit shall retain honour.

4.
CONGREGATION: Amen, Pastor!

5.
Pastor how is your wife? We haven’t seen her since giving her testimonial about her experience and relationship with God!

6.
Is everything alright? Is Lucy well?

7.
Yes, we are fine, it’s just that Lucy is feeling a bit tired these days!


8.
Lucy loves the Lord, doesn’t she pastor? Her actions show her faithfulness. You are blessed to have such a wife.

9.
Thank you...

9.5
Take care.
10.
Lucy?

11.
Lucy!

12.
LUCY!!! !

13.
Who do you think you are, not answering my call? You think you are so holy and righteous, don’t you!

14.
Get my lunch on the table right now or else…!

15
Don’t let that ever happen again!

16.
GOD, help me! I’m in misery! James abuses, ignores, and scorns me; help
him to be a better person!

17.
You really get on my nerves, you stupid woman! God will not hear your prayer. How boastful you are; believing yourself to be better than anyone else.
18.
God, don’t listen to Lucy’s prayer, she’s not worthy. See, how boastful she was in church when giving her testimony about her relationship with You! Amen!

19.
“I will praise the Lord at all times; His name shall continually be in my mouth. My soul shall make its boast in the Lord: the humble shall hear of it and be glad”.

20.
Don’t touch God’s words, ok, testimonial boaster!

21.
Why do you hate me so, my husband?

22.
“Many are the afflictions of the righteous, but the Lord shall deliver them out of them all”.

23.
“God your people are the apple of your eye, engraved in the palm of your hand; take away my pain, heal my affliction, help me!”

24.
“Husbands love your wives and do not be bitter towards them”.

25.
James, I’m leaving you, I cannot take your abuse any longer. You loved me once, now you hate me without a cause.

26.
If you didn’t brag so much, our relationship would be better. Besides don’t forget, you’re totally reliant on me for your survival!

27.
Hi!
SISTER MARY, Just a moment!

28.
Sister, what’s the problem?

29.
I’m sorry to disturb you, Pastor, it’s just….I had a dream
30.
...and in my dream I saw God frowning on you;
31.
I thought I’ll stop by, to check all is well with you and Lucy!
All is well with us.

32.
I’m glad to hear it!
Thanks for your concern.

33.
Goodbye!
.... bye

34.
(Lucy voice over) Dear James, blessed are the merciful for they shall obtain mercy. Blessed are they which are
persecuted for righteousness sake for theirs is the Kingdom of heaven, goodbye, Lucy!


35.
Let me in! I preached to others!

36.
Enemy of God, your soul is lost.

37.
You’re mistaken, well check the Book of Life!

38.
I’m sorry

39.
It’s too late!

40.
I preached to others, and my soul is lost.

41.
God save me!
42.
I can’t! Your life on earth represented me not.


43.
At least I did some good!

44.
Only to glorify yourself!

45.
How can you say that? I preached in your Sanctuary, I cared for your members.

46.
And what about Lucy? What about the way you treated her just because she was more righteous than you?

47.
I came to your office to help you repent your evil ways, but you would not.

48.
I even sent Sister Mary to your door to help you see your ways, but still you refused to repent. I gave you a good wife, her life was an example of Me.

49.
All I did to help, you ignored and rejected.

50.
My Spirit will not always strive with man forever.


51.
How are the mighty fallen? How could I have been so blind?

52.
Sad day, sad day, a soul is lost tonight, Sad day, sad day, a soul is lost tonight, Yet, my mouth will sing of His love, In the name of the Lord I rejoice, His enemies He scatters away, Justice, and Judgement He gives to all, Halleluiah, Halleluiah, Halleluiah, AMEN!

Translation - Arabic
TT
روح المبشر
1.

أحبوا بعضكم البعض، أحسنوا إلى من أساء إليكم. أحبوا الرب من كل قلوبكم، وعقولكم، وأنفسكم وكل ما أوتيتم من قوة، وأحبوا أخوانكم كما تحبون أنفسكم.
2.

إن التفاخر والكبر وسوء الخلق، مما يبغض الله.
افتحوا العهد القديم على سفر الأمثال الإصحاح السادس عشر المثل 18: قبل الكسر الكبرياء و قبل السقوط تشامخ الروح، والآن انتقلوا إلى الإصحاح 29 المثل 23
3.

... والوضيع الروح ينال مجدا.
4.

الرعية: آمين، أيها القس!
5.

كيف حال زوجتك أيها القس؟ لم نراها منذ أن قدمت شهادتها حول خبراتها وعلاقتها مع الله!
6.

هل كل شيء على خير ما يرام؟ هل لوسي بخير؟
7.

نعم، نحن بخير، إن لوسي تشعر بشيء من الإرهاق منذ بضعة أيام!



8.

إن لوسي تحب الله، أليس كذلك أيها القس؟ إن تصرفاتها تنم عن إيمانها. أنت محظوظ لأن لديك مثل هذه الزوجة.
9.

شكرا لك...
9.5

في رعاية الله.
10.

لوسي؟
11.

لوسي!
12.

لوسي!!! !
13.

من تظنين نفسك حتى لا تلبين ندائي؟ تعتقدين أنك القديسة الطاهرة، أليس كذلك!
14.

احضري طعامي إلى المنضدة حالا وإلا...!
15.

لا تدعي ذلك يحدث مرة أخرى!
16.

يا إلهي، أعني! أنا في محنة! إن جيمس يسيء معاملتي، ويتجاهلني ويحتقرني؛ ساعده

لكي يصبح إنسانا أفضل!
17.

إنك حقا تثيرين أعصابي أيتها المرأة الغبية! لن يستمع الله إلى صلواتك. يا لك من مغرورة، تعتقدين أنك أفضل من الجميع.

18.

أيها الرب، لا تستمع إلى صلوات لوسي، إنها بلا قيمة. ألم ترى كم كانت تتباهى عندما كانت تقدم شهادتها حول علاقتها بك! آمين!
19.

" أبارك الرب في كل حين. دائما تسبيحه في فمي. بالرب تفتخر نفسي. يسمع الودعاء فيفرحون."
20.

لا تتشدقي بكلمات الله، أيتها المتفاخرة بالشهادة!
21.

لماذا تحمل لي كل هذه الكراهية يا زوجي؟
22.

"‎كثيـرة هي بلايا الصدّيق، ومن جميعها يُنجِّيه الرب."
23.

" يا رب إنك تحفظ شعبك حفظ الحدقة إنسان العين وتحملهم في راحة يمينك؛ خلصني من آلامي، اشفي أوجاعي، ساعدني!"

24.

“أيها الرجال أحبوا نساءكم ولا تكونوا قساة عليهن”.
25.

جيمس، سأرحل عنك، لا أستطيع تحمل أساءتك أكثر من ذلك. كنت تحبني في الماضي، أما الآن فإنك تكرهني بدون سبب.
26.

لو إنك تكفين عن كل هذا التباهي لكانت علاقتنا أفضل.ولا تنسي أنك تعتمدين علي تماما للبقاء على قيد الحياة!
27.

مرحبا!

أختي ماري، لحظة واحدة!
28.

ما الخطب يا أختي؟
29.

آسفة لإزعاجك أيها القس، إنه فقط... إنني رأيت حلما
30.

... وفي الحلم كان الرب يعبس في وجهك؛
31.

لذا فقد فكرت في المرور بك للاطمئنان إلى أنك ولوسي على خير ما يرام!

إننا على خير ما يرام.
32.

أنا سعيدة لسماع ذلك!

أشكرك على اهتمامك.
33.

إلى اللقاء!

...إلى اللقاء
34.

(صوت لوسي) عزيزي جيمس، طوبى للرحماء. لأنهم يرحمون. طوبى

للمطرودين من أجل البر. لأن لهم ملكوت السموات، إلى اللقاء، لوسي!
35.

دعيني أدخل! أنا أدعو الآخرين!
36.

يا عدو الله، إن نفسك قد ضلت سواء السبيل.
37.

أنت مخطئ، انظر في سفر الحياة!
38.

أنا آسف
39.

فات الأوان!
40.

كنت أدعو الآخرين، وقد ضلت روحي سواء السبيل.
41.

أغثني يا رب!

42.

لا أستطيع! إن وجودك على الأرض لا يمثلني.
43.

ولكني قدمت بعض الخير على الأقل!
44.

كان ذلك لأجل كبريائك فقط!
45.

كيف يمكنك أن تقول ذلك؟ كنت أدعو إليك في معبدك، كنت مهتما برعيتك.

46.

وماذا عن لوسي؟ ألم تسيء معاملتها لأنها أكثر استقامة منك؟
47.

لقد حضرت إلى مكتبك لمساعدتك على التوبة عن سوء الخلق ولكنك أبيت.
48.

وأرسلت الأخت ماري إلى بابك لمساعدتك على رؤية الصواب، ولكنك أبيت التوبة. منحتك زوجة صالحة، كانت حياتها مثال لما أنا عليه.
49.

كل محاولاتي لمساعدتك، تجاهلتها أنت ورفضتها.
50.

لن أقف بجانب الإنسان إلى الأبد.
51.


كيف سقط الجبابرة؟ هل كنت إلى هذا الحد أعمى ؟
52.

اليوم حزين، اليوم حزين، اليوم ضلت نفسٌ سواء السبيل، فاليوم حزين، اليوم حزين، ضلت نفسٌ سواء السبيل، ولكن لساني
سيظل ينشد كلمات الحب للرب، وسأظل دوما مبتهجا باسم الرب، فالرب لأعدائه يكيل، وعن العدل في حكمه لا يميل، هللويا، هللويا، هللويا، آمين!
Arabic to English: السماعة
General field: Art/Literary
Detailed field: Poetry & Literature
Source text - Arabic
السمّاعة
إياد برغوثي
لم تنكسر الكأس التي وقعت من يدها، ارتطمت بباقي الجليّ الغارق في رغوة الصابون، تتأكّد من سلامتها وتتأفّف بصوت عالٍ يضيع في صراخ المذيع التلفزيوني المتحمّس، الذي تحتّل جمله المتسائلة فضاء الصوت في البيت رغم باب غرفة نومهما المغلق.
استسلمت منذ مدة طويلة، صحيح أنها تشكي وتعلن انزعاجها بجملها القصيرة "الله يقطع التلفزيون وسنينه، طرشني". تأمر، عادة، ابنها الأوسط "قول لأبوك يوطّيه، ينعن أبو الأخبار كلها"، لكنها تعرف أنه احتجاج محدود الأثر الجذري."عالفاضي..بعرف" تقول، عادة، عندما يعود ولدها خائب الرجا.
تنشّف يديها، بعدما وضعت الجلي المغسول في خزانته البلاستيكية، الشكل العام لترتيب الصحون والكؤوس حسب الأحجام والرسومات لا يرضيها، لكنها تكتفي بالموجود، تريد أن تجلس ولا تريد أن تبكي، فحفيدتها ستأتي بعد قليل من الروضة.
قبل أن تصل إلى كنبتها الخاصة سمعت كلمة إيران، فانتشلت نفسها قبل أن تنفجر بالصراخ. شعرت حين أمسكت الجهاز المتحكم عن بعد خاصتها لتشعل تلفزيون الصالون، أنّ كابوسًا جديدًا اسمه إيران سيطاردها هذه الفترة، إنها تعرف هذه الكوابيس جيدًا، تعرف ماذا يجري للبلاد التي تردّد المذيعات الإخبارية أسماءها في حقبة معينة، وتراها صور مشاهد حيّة للموت. إنها تكره الموت.
تكره، بدرجة تنافس كرهها للموت والحروب، أي خرق لسيادة ونظافة بيتها من أي إنسان، حتى زوجها، وهي مستعدة أن تطرد حفيدتها وتلغي تصاريح الإقامة المؤقتة عندها إذا وسّخت الأرض بمشروب الكولا الذي يلتصق بالبلاط وتصعب إزالته. هذا التلفزيون غارة يومية تخترق سيادة الأجواء البيتية.
إنها تتفهم مشكلة السمع التي يعانيها زوجها، منذ طفولته، بسبب لكمة قاسية تلقاها من أحد زعران الحي على أذنه، خرقت طبلة أذنه وعذّبته بالالتهابات والآلام وحرمته من السباحة، واضطرته منذ زمن على تركيب سمّاعة بلاستكية بنية صغيرة في القناة الخارجية لأذنه، لكنها لا تتقبّل أنه لا يضع هذه السمّاعة في البيت، ما الصعب في هذا الموضوع؟ الأمر لا يحتاج إلى أكثر من حركة يد بسيطة، إنه يضعها في كل مكان، في الشارع وفي السوبر ماركت وفي كل بيت يزوره، إلا في بيتها هي. لا تتفهمه ولا تتقبّل تبريراته القمعية "أنا حر في بيتي..بسمع كيف بدي".
أكثر شيء تريد أن تفعله الآن، قبل أن تصل حفيدتها من الروضة، هو أن تفتح باب غرفة النوم بعنف مفاجئ وترمي زوجها عن بعد بالمتحكم وأن تصرخ في وجهه "خلص"، وتقتنص منه جهازه وتُنزل درجات الصوت إلى حافة الوشوشة وتضع له السمّاعة الصغيرة في أذنه.."بتقدر تحضر هيك كمان".
تريد، أيضًا، أن تدخل بالطريقة نفسها إلى غرفة أصغر أبنائها، "قريد العشّ" كما سمته لتبرّر تخلصها من فائض الأمومة الذي تبقى عندها بعد طيران الأولاد في سماء دنياهم، ولم تكن تعرف حينها أن هذا العشّ ليس إلا زاوية من غرفة نوم الأولاد تخرج منها موسيقى "تكنو" مزعجة ويحتلها الحاسوب الرمادي، الذي يتسمرّ صغيرها أمامه ويحرّك أصابعه كلها معًا ويضحك مع نفسه كالمجانين ويتأثّر كأنه مع شلته في الشارع، تبيّن لها أنه عش الكتروني، مبني من أسلاك سوداء وليس من قشٍ بني.
تريد أن تدخل العش الالكتروني وترميه بالجهاز المتحكم عن بعد هو الآخر وتطرده من البيت، "روح دوّرلك على شغل، انزل عالبلد احكي مع الناس وجه لوجه، مش فاتحة أوتيل أنا، مش عم بفهم شو عم تحكي، صوتك متغيّر وريحة أوضتك كلها دخان، تكذبش، اطلع من البيت..يلا".
تجلس على الكنبة، تقلّب المحطات اللانهائية التي استحضرها الصحن السحري، تختار قناة المسلسلات وتنتظر الحلقة قبل الأخيرة، تريد أن تطمئن على الزوج البطل الذي أطلق عليه مطارد حبيبته النصّاب اللئيم رصاصة قاتلة. تبدأ مقدمة المسلسل الغنائية فترمي الجهاز على الكنبة. حياتها هي أيضًا مسلسل.
إنها تتفهم مشكلة السمع لكنها لا تتقبلّ هذا السرّ المخبّأ وراء رقم الهاتف النقال المكتوب على ورقة بيضاء مربعة بجانب اسم العشيقة.."نسرين"، ووراء خروجه المهنّدم يوميًا عند حدود الغروب وهو يدندن، يذكرها بفترة الخطوبة، إنه يخبّئ عنها قصة، وهي لا تصدقه..
لو تعرف اسم عائلتها فقط، لفكّت كل الرموز، وواجهته بالأدلة الدامغة، لا تستطيع الآن سوى اقتفاء آثار الجريمة على مهل وحفظ كل الجمل التي يفضح فيها كذباته، وانتظار انفلات تفاصيل أثناء الهلوسة التي يحكيها في منامه.
تفتح حفيدتها باب البيت وتركض إلى حضنها، ويدخل بكرها إلى البيت يحمل بيده اليمنى كيسًا ملونًا فيه كرتونة مكعبة ورزمة مغلفات رسائل بيده اليسرى، يضع كل شيء على الطاولة. تحضنها حفيدتها التي تسرق منها ساعات العصر كل يوم وتفرّغ بطاريتها من الطاقة لتعيد لها مسلسل التربية المبكرة من الجزء الأول.
"وين أبوي؟"
"مش سامع التلفزيون؟"
"طيب، أنا راجع عالشغل، قوليله إني جبتله الغرض والمكتوب من نسرين"
"كمان..بدك أشتغل مرسال بيناتهم؟!"
"شو فيها؟"
"مفكّرني طرطورة عندك وعند أبوك، مفكّر فش عندي كرامة؟!"
"ليش عملتي منها قصة؟ ليش بطلّعي أعصابك عليّ؟ أنا بعطيه الاغراض..انسي إني حكيت إشي!"
"بدي أعمل منها قصة، لكان فكركم أبقى ساكتة؟"
"شو بدك؟ أنا مش فاهم عليكي! أنا اللي قلتله يعمل هيك، هادا الموضوع مسببلكم مشكلة، إنت منزعجة من الموضوع، وهو بحاجة للغرض، بطلّ يقدر يستحمل الزلمي!"
"خلص، اسكت عاد، فوت انت أعطيه اياه قبل ما أكسروا، وارجع على شغلك"
"لا بدي اعطيه اغراض ولا أعطيه خرا على راسي..أنا لازم كل يوم أعلق بخرفية شكل،حلّوا عني، خيرًا تفعل..شرًا تلق"
أغلق الباب بشدّة هزّت حيطان البيت وكادت أن تكسر صحن الخزف المزخّرف المعلّق فوق الباب منذ زواج والديه قبل ثلاث وثلاثين سنة تقريبًا. ابنته تحكي لجدتها عن الروضة والكعكة اللذيدة على شكل "باربي" زهرية االلون وتطلب منها أن تفتح لها كيس "الهدية" المليء بقطع صغيرة من الشوكلاطة وأكياس المسليات.
"إسا بتوسخيلي البيت، خلي إمك تفتح الكيس، اسا مش وقت شوكالاطه، لازم تتغدي بالأول"، تنظر إليها حفيدتها راجية على شفا الدمعة، "بتوكلي واحدة بس..بعد الغدا!".
يطفئ زوجها التلفزيون في غرفة نومهما، والضوء أيضًا، ويدندن أغنية فريد الأطرش "علشان ما ليش غيرك"، تسمع حفيدته صوته فتسبقه إلى رجليه قبل أن يفتح باب المنافع صارخة "سيدو..سيدو"، يرميها في الهواء ثلاث مرات، ويغني لها بصوت أعلى "علشان علشان..ما ليش غيرك".
تضع الأرز في الصحن الصغير بحركة قاسية، يقهرها أنه سعيد، امرأة غريبة تقتحم جسده وهو يخفي هذه المغامرة وراء لطافة غير معهودة أو سكوت مزعج.
يدخل إلى المطبخ حاملاً حفيدته على يديه اللتين تحاولان فتح كيس الشكولاطة بالوقت نفسه.
"بديش تفتحلها كيس الشوكلاطة، خليها تاكل بالأول"
"خلص سيدو، ستك بتطعميكي بعدين" وينزل حفيدته إلى الأرض، فتجرب بنفسها أن تمزّق الكيس.
تعود إلى كنبتها حاملة وجبة الغداء الخاصة بحفيدتها، تمشي وتخلط الأرز مع الفاصوليا ولا تنظر إليه بالمرة، كأنه هواء.
"أنا عندي عملية الجمعة الجاي"
"عملية شو؟ تصغير خشم؟"
"هههه، لا عملية تصغير طبلة داني!"
"انت عندك طبلة دان عشان يصغرولك اياها؟!
"مالك عم تتمسخري؟ شو السيرة؟ قلتك إني عم بسمع جوا داني أصوات غريبة مرات"
"شو بتسمع؟"
"أغاني عربية قديمة..عبد الحليم حافظ وفريد الأطرش، وبسمع أحاديث لناس ونشرات أخبار، فكرت صابني جنون ولا لبستني روح، بس الدكتورة نسرين بتقولي إنه طبلة داني مسكرة والأصوات بدال ما تفوت..بتطلع!".
نظرت إليه بعيون جاحظة تبثّ علامات سؤال واستفهام.."بدال ما تفوت الأصوات..بتطلع؟"، هزّ برأسه مبتسمًا لغرابة الحالة وقبل أن يخرج العلبة المكعّبة من الكيس الملوّن، قال:
"بدي أعترفلك بإشي".
لم تكن تريده أن يعترف لها بخيانته، لا تريده أن يعذّبها بكلمات الاعتذار التي يجبره ضميره المعذّب على نطقها، لا ولا تريد أن تطارده لتقبض عليهما متلبسين، ربما اسم عشيقته ليس نسرين كما تبيّن لها، الاسم ليس جوهرًا، تريد أن تبقى في بيتها وتعيش بين قصص أحفادها والماضي والمسلسلات والأغاني..بهدوء. لم تعد تثق به ولا بأي شيء، لا تعتمد على أحد سوى نفسها..ولا تريد أملاً زائدًا زائفًا. تنظر إلى حفيدتها التي تأكل الأرز والفاصوليا مجبرة وتتمسّك بكيس الشوكولاطة.
"تعترفش..أحسن مرات الواحدة ما تعرف"
"أنا كنت كل عمري صريح معك، وما كنش بينا أسرار".
"ليش مصرّ تحكيلي؟"
"لأنه القصة ما بتستاهل أخبيها!"
"فش حاجة تحكي، أنا عارفة وحاسة، وبديش نحكي قدام هاي البنت البريئة وكتيرة الحكي، فش حاجة تعرف إنه جدها كان هيك"
"انا مش عارف ليش انت ماخدة موقف من المحبوسة؟"
"أي محبوسة؟ أنا المحبوسة!"
"أنا بروح كل يوم عالقهوة بلعب محبوسة".
قبل خمس عشرة سنة، خيّرته: "إما أنا وإما المحبوسة"، لأنها لم تعد تطيق الرائحة التي علقت فيه بعد عودته من ملحمة "الدجاج" في الحيّ، حيث علا اسمه واشتهر كلاعب ساحر، أي حجر يبقى لوحده في الخانة يسجنه فورًا وأي تركيبة أرقام يريدها يحضرها بضربة خاطفة لحجارة النرد، كانت هذه اللعبة ساحة الانتصارات الوحيدة التي يملكها، وحرمته منها لأنها حرمتها منه، من قضاء الوقت معه بعد العمل وقبل النوم.
يخرج العلبة المكعّبة من الكيس الملوّن، يفتحها ويخرج منها سمّاعة سوداء كبيرة، تشبه إلى حد بعيد السمّاعة التي يضعها المغنون والمغنيات في أستوديوهات التسجيل، إنها هدية ابنهما الكبير الذي اقترحها عليه بعدما رآها في متجر الالكترونيات في المجمّع التجاري الجديد "هاي السماعة عبقرية، بتحطها على دينيك وبتسمع التلفزيون، راح تريّحك وتخفّف عن إمي"، قال له وأقنعه "بس استعملها، مش تخليها زينة بالبيت"، أضاف.
تقهقه، وتضع صحن الأكل على الطاولة وتقول لحفيدتها "كلي لحالك تيتا..جرّبي"، وتقهقه.."روح عالقهوة وخليني هون محبوسة..".
في الليل، بعد نشرة "حصاد اليوم"، دخلت إلى غرفة نومهما بعد أن استحمت ولبست أجمل فستان نوم حريري في خزانتها، ألقت بنفسها بخفة وبطء إلى جانبه، خطفت جهاز التحكم عن بعد وأطفأت التلفزيون وأزالت عن أذنيه السماعة السوداء الجديدة.
"غلبتهم اليوم؟"
"طبعًا..مزعّتهم تمزيع"
"علمني ألعب محبوسة..!"
"إذا بعلمك بتصيري تغلبيني"
"طيب..قلي بحبك..ليش بسمعش منك هاي الكلمة؟"
"لازم أحكيها؟، ما بكفي إني عايش كل هالحياة معك؟"
"لأ..ما بكفي"
"بديش أحكيها..بدي إشي تاني"
الباب مغلق، والأصوات مخنوقة بلذة العمر المديد، والأجساد الخمسينية ترقص منتشية على إيقاع موسيقى "تكنو" هاربة من العش الالكتروني.




Translation - English
The Headphones
Iyad Barghouti
The glass which drops from her hand does not smash. It hits the other dishes soaked in the bubbly water. She makes sure it is intact and grumbles loudly, but her voice is drowned out by that of the excited TV presenter, whose inquisitive remarks are invading the sound void in the house in defiance of the closed door of their bedroom.
Although she has given up long ago, she continues to complain and air her grievance in clipped expressions: “The Goddamn TV, it’s deafened me.” She usually bids her middle son to “go tell you father to turn down the volume. Damn the whole news thing”, but she knows her remonstrance will be of little value. “All in vain, I know”, she says when her son comes back defeated.
She dries her hands, after putting the dishes away in the plastic cupboard. She is not satisfied with the overall arrangement of the plates and the glasses, which should be organized according to size and design. But she has to put up with it, she wants to sit down. She does not want to cry. Her granddaughter will soon be coming back from the nursery.
Before she reaches her favorite couch, she hears the word “Iran”, and a scream escapes her. She knows when she picks up the remote control to turn the TV set in the living room on, that a new nightmare called “Iran” will be hunting her in the coming days. She is thoroughly acquainted with that nightmare. She knows what happens to countries whose names are frequently repeated on the news over a period of time. She sees the “live” death scenes. She hates death.
Her hate for death and warfare, is almost matched by her hate for anyone who threatens the tidiness and cleanliness of her home be it her husband. She would even expel her granddaughter and cancel her “residence permit”, if she were to soil the floor with the cola drink, which stains the tiles and becomes hard to remove. Television is a daily raid violating the sovereignty of her home’s airspace.
She understands the hearing problem her husband suffers from since childhood, and which had resulted from a violent punch thrown at him by one of the neighborhood bullies. It had ruptured his tympanum, tortured him with inflammations, and deprived him from practicing swimming. He has been forced to use a small brown plastic hearing device that he wears in his external ear canal. But she cannot accept the fact that he would not wear it while at home. What’s so hard about it? All it takes is to plug it in his ear. He wears it everywhere, on the street, at the supermarket, and in every house he enters except theirs. She fails to understand him, and cannot accept his forceful justifications: “I am free to do what I like in my own home… What I hear and what I don’t is my own business.”
The one thing she wants to do now, before her granddaughter arrives, is to burst through the door and hurl the remote control at her husband, shouting “Enough”, to grab his TV set and turn the volume down to a whisper, then to plug the hearing device in his ear.. “It can be done this way too.”
She also would like to storm into her youngest son’s room the “one left in the nest” as she called him in an attempt at justifying her desire to satisfy her lingering maternal instinct, once her other children had flown the nest. She did not know then that that nest would be a corner of the kids’ room roaring with the techno music emanating from the grey desk top, which entirely occupied that corner, and which had her child completely mesmerized, wriggling his fingers, laughing to himself like a maniac, and enjoying himself like he were hanging out with his buddies. It turned out to be an electronic nest, made out of black cables and not brown straw.
She would like to barge into the electronic nest, fling the remote control at her son too, and kick him out of the house, “Go look for a job, go downtown, talk to people face to face. I’m not running a hotel. I can’t understand you when you talk, your voice has changed, and your room smells of smoke. Don’t lie. Get out! Now!
She sits on the couch searching the countless TV channels captured by the magic dish. She selects the serials channel and waits for the next-to-last episode. She has been worrying about the husband-hero, who had been shot by the fraudulent rascal hunting down his sweetheart. The title sequence of the serial begins. She tosses the remote control on the couch. Her life is a serial too.
She can understand the hearing problem, but she cannot understand the secret hidden behind the mobile phone number written on a white square paper next to a woman’s name… “Nesreen”, and behind his going out every day at sun set, smart and humming a tune to himself, reminding her of their engagement period. He is hiding an affair; she cannot believe him…
If only she could discover the woman’s surname, she could have put the puzzle together. She could have faced him with irrefutable evidence. But now all she can do is slowly follow the crime trail, retain his revealing slips of his tongue, or wait for some details to leak through his gibberish sleep-talking.
Her granddaughter opens the house door, and runs into her arms. Her eldest son steps into the house, carrying a square box in a colorful bag and a stack of letter envelopes in his left hand. He puts everything on the table. Her granddaughter hugs her; she always steals the hours away from her evenings, discharging her batteries of energy, while replaying the early child rearing episode.
“Where’s dad?”
“Can’t you hear the TV?”
“Ok, I’m going back to work. Tell him I brought him the stuff and the letter from Nesreen.”
“I also have to be their courier now?!...
“What’s wrong with that?”
“You think I’m your fool or that of your father. You think I have no dignity?!”
“Why are you making a fuss about it, and why do you take it out on me? I’ll give him the stuff… Forget I told you anything!”
“Sure I’ll make a fuss; you thought I’d say nothing?”
“What’s the matter with you? I don’t understand you! I told him to do this. You’re both bothered by that matter; you’re upset about it and he needs the stuff. He can’t bear it any longer!”
“Enough! shut up! Go give it to him before I destroy it, and go back to work.”
“I’ll neither give him the stuff nor any shit! Do I have to get involved in some kind of nonsense every day? Leave me alone. No good deed goes unpunished!”
He slams the door so hard that the walls tremble, and the painted faience plate hanging above the door since his parents’ marriage 23 years ago is miraculously saved. His daughter tells her grandmother about the nursery and the cake shaped like a pink Barbie, and asks her to open the present bag full of chocolates and sweets for her.
“If you dirty the house, you will have to ask your mama to open the chocolate bag for you. Now isn’t the time for chocolate; you have to eat your lunch before.” She looks at her imploring granddaughter; she is on the verge of tears “You’ll have one, but only after lunch!”
Her husband turns the TV off in their bedroom and then the light as well. He hums Farid Al Atrash’s song “Because I’ve Only Got You”. His granddaughter hears his voice and runs towards him before he opens the door, shouting “Grandpa, grandpa”. He tosses her up into the air thrice, and sings out loud “Because, because I’ve only got you.”
With an abrupt gesture she put some rice into the small plate. His high spirits makes her miserable. Another woman has invaded his body, and he hides his adventure at times behind an unusual gentleness at others behind an irritating silence.
He steps into the kitchen carrying his granddaughter and trying to open the chocolate bag at the same time.
“Don’t open the chocolate bag for her; let her eat her lunch first.”

“Ok darling, your grandma will give you lunch first.” He puts the child down, while she tries to open the bag herself.
She goes back toward her couch, carrying her granddaughter’s meal. As she walks she mixes the rice and the beans without once looking at him, as if he were thin air.
“I’m having a surgery next Friday.”
“What surgery? Reducing your mouth size?”
“Ha ha ha. No, reducing my eardrum size!”
“Have you got an eardrum to get its size reduced?”
“Are you scoffing at me? What’s the matter? I told you I’m hearing strange voices in my ears at times.”
“What is it that you hear?”
“Old Arabic songs… Abdel Halim Hafez and Farid Al Atrash. And I hear people talking, and news programs. I thought I was going insane, or that I was haunted, but Dr. Nesreen said my eardrum is sealed, so sound goes out instead of in!”
She gawks at him, her eyes emitting question marks. “Sound goes out instead of in?” He nods his head smiling at the weirdness of his case, and before taking the square box out of the colorful bag, he says:
“I have a confession to make.”
She does not want him to confess his infidelity, to distress her with the apologies his bad conscience would force him into uttering. No. Nor did she want to chase them down and catch them in flagrante delicto. Maybe his lover’s name is not Nesreen after all. The name has no importance. All she wants is to stay in her home, to live her grandchildren’s stories, her past memories, her favorite songs, and her serials. Peacefully. But she cannot trust him anymore, nor trust anyone else. She can only rely on herself. She does not want any false hope. She looks at her granddaughter forcing down rice and beans, while tightly holding her chocolate bag.
“Don’t confess. Sometimes it’s better not to.”
“I’ve always been frank with you. We’ve never had any secrets from each other.”
“Why do you insist on telling me?”
“Because there’s nothing worth hiding!”
“There’s nothing you can tell me. I just know and feel everything. We’re not supposed to mention these things before this innocent and talkative child. No need for her to know her grandfather was like that.”
“What do you have against backgammon?”
“Backgammon? What backgammon?”
“Every day I go to the coffee shop, and play backgammon.”
Fifteen years ago she had told him: “It’s me or backgammon”, as she could no longer stand the smell of the neighborhood chicken slaughterhouse that clung to him; the neighborhood where he had become known as a fantastic player. Any checker remaining on a point, he would immediately trap, and any number combination he desired, he would summon through a throw of the dice. That game had been the only battlefield where he knew victory. She had deprived him of that game, because it had deprived her of spending time with him after work and before going to bed.
He takes the square box out of the colorful bag, opens it and produces large black headphones very similar to those used by singers in recording studios. They were a present from their eldest son, who suggested them to his father when he saw them displayed in an electronics shop in the new shopping center. “These headphones are ingenuous. You put them on, and you listen to TV. You’ll find them comfortable and mum will be relieved,” he told him convincingly, “but you have to really use them and not as a piece of home décor.”
She laughs out loud, puts the food plate on the table and says to her granddaughter: “Eat alone darling… try to.” She laughs again “Go to the coffee shop and play backgammon all you want.”
That night after the “Day’s Harvest” news program, she goes to their bedroom, after taking a shower and putting on the best silk nightgown in her wardrobe. She lightly jumps into the bed and lies by his side. She snatches the remote control, switches the TV off, and pulls the new black headphones off his head.
“Did you beat them?”
“Of course. I swept them.”
“Teach me how to play!...”
“If I teach you, you’ll beat me.”
“Then… Say ‘I love you’… Why don’t you ever speak those words?”
“Do I have to speak the words?... Isn’t it enough I’ve lived with you for that long?”
“No it isn’t.”
“I don’t want to speak… I want something else.”
The door is closed. Sounds are softened by the sweetness of ripe age. The fifty-year-old bodies dance to the rhythm of techno music seeping from the electronic nest.





 Italian to Arabic: 6th ProZ.com Translation Contest - Entry #4696
Source text - Italian
I miei primi ricordi delle Feste mi riportano ad abitudini molto diverse da quelle di oggi.
…Dunque le Feste. Attese. Vagheggiate. Gioiose.

Cominciavano con le letterine, indirizzate ai genitori, cara mamma e caro papà, sempre le stesse con scarsa fantasia. Piene di buoni propositi: sarò buono, sarò obbediente, vi voglio bene, eccetera. Ne conservo ancora qualcuna insieme alle pagelle della prima e della seconda elementare.

L'apertura ufficiale arrivava la sera del 24 dicembre. Il cenone della vigilia. E il presepe. Anzi presepio. Ci avevano lavorato a lungo, bambini e genitori. Avevano raccolto la vellutina in campagna e nei giardini delle città. I personaggi del presepio venivano conservati da un anno all'altro e così le casette dei contadini, le pecore dei pastori, i tre Re magi, la Madonna col suo manto azzurro e San Giuseppe che non so perché risultava calvo, forse per dargli un sembiante da persona anziana e senza le tentazioni della carne. E il bambino. Il bambino Gesù, un corpicino nudo o appena velato per nascondere il sesso.

…Finita la cena, i bambini recitavano una poesiola o leggevano la letterina. Poi andavano a dormire e venivano svegliati pochi minuti prima della mezzanotte. Si formava un piccolo corteo col bimbo più piccolo in testa che portava il bambino Gesù e lo deponeva nella culla vigilata dalla mucca e dall'asino. La cerimonia finiva lì e si tornava a dormire, ma non era facile riprender sonno anche perché si sapeva che al risveglio avremmo trovato i regali.

I regali del Natale erano tuttavia leggeri. Una bambolina per le femmine, ai maschi un gioco dell'oca o il meccano che allora era in voga, abituava a una manualità molto incoraggiata dai maestri della scuola.

I grandi, genitori e altri parenti e amici, non si scambiavano regali tra loro, non era uso. L'albero di Natale ci era del tutto sconosciuto e lo stesso Babbo Natale - almeno nelle regioni del Centro e del Sud - non esisteva. Qualche vaga eco ce ne arrivava da conoscenti che abitavano a Milano e Torino. Da Roma in giù di papà Natale non si aveva notizia.
Translation - Arabic
نحملني ذكرياتي الأولى عن الأعياد إلى عادات بعيدة كل البعد عن عادات يومنا هذا.. الأعياد... نعم ... الأعياد. كنا نرتقبها، نتوق اليها و نسعد بها.
كانت الأعياد تبدأ بالرسائل الصغيرة التي نوجهها الى والدينا، أمي العزيزة و أبي العزيز، كانت دائما متشابهة، تفتقر إلى الخيال. لكنها كانت مليئة بالنوايا الحسنة: سأكون مهذبا، سأكون مطيعا، أحبكما، و ما إلى ذلك... ما زلت أحتفظ ببعض تلك الرسائل كما أحتفظ بأولتا شهاداتي الدراسية.

كان الإفتتاح الرسمي للأعياد يتم مساء الرابع والعشرون من شهر ديسمبر. العشاء الكبير ليلة العيد. و المزود. أوالمغارة. ثمرة جهود الجميع، الأطفال و ذويهم. جمعوا معا الطحالب الدقيقة من حقول الريف و حدائق المدينة. أما التماثيل الصغيرة التي توضع في المغارة فكنا نحتفظ بها كل عام لنجدها في العام التالي. وكذلك بيوت الفلاحين الصغيرة و غنم الرعاة و الملوك المجوس و العذراء مريم بعبائتها الزرقاء و القديس يوسف، ولا أعلم لماذا كان أصلع الرأس، ربما ليبدو رجلا مسنا، تجاوز به العمر شهوة الجسد. والطفل. المسيح في المهد، بجسده الصغير العاري تماما أو العاري إلا من وشاح رقيق بالكاد يواري عورته.

.بعد العشاء يترنم الأطفال بقصيدة شعر أو يقرأون رسائلهم الصغيرة. ثم يخلدون إلى النوم ليستيقظوا قبل منتصف الليل بدقائق، فيشكلون
موكبا على رأسه أصغر الأطفال عمرا يسير حاملا المسيح الطفل ليضعه في مهده حيث يحرسه كل من الثور و الحمار. و تنتهي بذلك الطقوس فيأوى كل إلى فراشه، و لكن ما أصعب أن تغفى جفوننا مرة أخرى و نحن نعلم بأن الصباح سيأتي إلينا بالهدايا.

كانت الهدايا على كل حال بسيطة. دمية صغيرة للبنات، وللصبية لعبة السلم والثعبان أو لعبة الميكانو التركيبية التي اشتد رواجها في ذلك الحين، حيث كانت تكسبنا مهارات يدوية كثيرا ما شجعنا عليها معلمونا في المدرسة.

أما الكبار، أبوانا و بقية الأهل و الأصدقاء، فما كانوا يتبادلون الهدايا إذ لم يعتادوا ذلك. و شجرة عيد الميلاد كانت مجهولة تماما بالنسبة لنا و كذلك بابا نويل فلم يكن له وجود على الأقل في وسط البلاد وجنوبها . بالكاد كانت تصلنا أصداء بعيدة عنهما من معارفنا في مدينتي ميلانو و تورينو. ولكن من مدينة روما فما أبعد جنوبا ما كان أحد قد سمع بابا نويل خبر.
Italian to Arabic: Sognando Gioielli
General field: Marketing
Detailed field: Advertising / Public Relations
Source text - Italian
I gioielli realizzati da Sognando sono interamente fatti a mano con; corno, osso, uova di struzzo, semi di palma, semi di Mango tutti provenienti dal centro Africa, conchiglie Naga provenienti dal Nagaland, (catena Himalayana), coralli, perle, pietre dure, catene, maglia metallica, cotone cerato, e sete finissime interamente cucite a mano provenienti dall’oriente.
Translation - Arabic
المجوهرات التي تنتجها "سونياندو" مصنوعة يدويا بالكامل و يستخدم في صناعتها قرون الحيوانات و العظام و بيض النعام وبذور النخيل و بذور المانجو و جميعها مصدرها أفريقيا الوسطى، كما تدخل في صناعتها أصداف الناجا التي تتواجد في ناجالاند (في سلسلة جبال الهيمالايا)، بالإضافة الى المرجان و اللؤلؤ و الأحجار الكريمة، و السلاسل والغرز المعدنية و القطن المشمع و الأنواع الراقية من الحرائر المغزولة يدويا و التي تأتينا من الشرق.
Italian to Arabic: Scuola Totti
General field: Art/Literary
Detailed field: Advertising / Public Relations
Source text - Italian
PAGINA DI OUVERTURE

SCUOLA CALCIO

“LA MATERIA DI CUI SONO FATTI I SOGNI”

Perché il calcio è così divertente? Di che materia sono fatti i sogni? Dove nasce la speranza prima di giungere al cuore di ogni uomo?

Quando un bimbo diede per la prima volta un calcio al suo pallone, per gioco e per nient’altro, allora nacque lo sport più amato del mondo. Sogni e Speranze, Bambini e Futuro. Perché la speranza è un sogno da vivere sempre ad occhi aperti.
Benvenuti nella Scuola Calcio di Francesco Totti.
































SEZIONE INTERNA 1

TUTTI I BAMBINI FANNO AHO…


Cosa farà Francesco Totti quando abbandonerà il calcio giocato? Il Capitano della Roma su questo non ha dubbi: lavorare nello sport a contatto con i giovanissimi è il desiderio che culla da tempo pensando al suo domani.

Il campione ha sempre immaginato quanto sarebbe bello “far giocare a calcio tutti i bambini del mondo”, fantasia che nella sua genuina semplicità è luminoso trampolino alla genesi di un autentico e solido progetto sociale: edificare un ponte di fiducia e passione sportiva tra l’infanzia e il calcio al fine di combattere ogni disuguaglianza.

Per diversi che possano sembrare quando giocano assieme “Tutti i bambini fanno aho, passame la palla…”, tutti condividono istintivamente gioia, passione e voglia di migliorarsi. Perché i bambini son tutti gemelli nell’animo…

Per questo il fuoriclasse capitolino ha messo in campo il suo nome e il suo impegno. È nella Scuola Calcio di Francesco Totti che ogni giorno, passo dopo passo, favola e realtà si avvicinano di un sospiro.
























SEZIONE INTERNA 2

PASSIONE E DEDIZIONE

È il 29 maggio 2003 che Francesco Totti acquisisce la proprietà dell’Associazione Sportiva Axa Calcio con lo scopo di dare vita ad un settore giovanile nel quale vengano trasmessi attraverso l’insegnamento i valori di semplicità, spirito di sacrificio e lealtà, tenendo bene a distanza qualsiasi interesse di lucro.

In un’era che vede dilagare la cultura del nulla e l’insegnamento convenzionale nell’esigenza di ridefinire le sue finalità fondamentali, luoghi come questo rappresentano isole di formazione oltremodo preziose. Non a caso oggi, in quanto “Scuola Calcio Specializzata”, la Scuola Calcio Francesco Totti gode del massimo riconoscimento Federale per ciò che concerne il settore Giovanile e Scolastico.

La famiglia Totti è sempre in prima linea come guida e riferimento: è Riccardo, fidato e giudizioso fratello di Francesco, che ha assunto senza esitazioni la carica di responsabile e Presidente della Società.

Il successo del progetto è frutto di esperienza e dedizione. Divertimento, passione e aggregazione sono risultati che contano ancor prima di quelli ottenuti su campo.























SEZIONE INTERNA 3

IL BELLO DEL CALCIO

Il calcio è il gioco più amato del mondo e lo sport per eccellenza. Questo anche grazie alla sua semplicità: per divertirsi assieme basta una palla, un prato e qualche compagno.

“Mi ricordo che da ragazzino andavo nel cortile della scuola e chi c’era c’era, si giocava a pallone. In un attimo si riusciva a fare amicizia, anche senza conoscersi. Il modo più semplice per far trovare amici a qualcuno è insegnargli a giocare.”

Questo sport è condivisione nella sua essenza. Allenamento, preparazione, aspettative e la meraviglia della partita: il pallone oltre a divertire può unire davvero. Perché nel calcio non sei mai mai solo.

Volare impetuosi con la palla al piede, affiancati da compagni pronti a dare fino all’ultima stilla di sudore per guadagnare ogni metro, ma attesi da avversari con cui desideriamo misurarci, che vogliamo superare, non per arroganza od orgoglio ma per migliorarci, per dare conferme e forza a noi stessi. Questo è il calcio: entrare in una dimensione collettiva perché per le individualità estreme negli sport di squadra vi è solo il fallimento. E vivere emozioni intense ed uniche; in quanto le emozioni, non dimentichiamolo mai, sono il sale della vita.

I bambini sanno inconsciamente qualcosa che talvolta gli adulti hanno appreso e poi dimenticato: il gioco è creatività e soltanto quando gioca l’uomo è davvero libero.

“Sulla spiaggia di mondi senza fine i bambini giocano”
Tagore















SEZIONE INTERNA 4

SCUOLA DI VITA

Qui non s’insegna solo calcio ma si prepara alla vita, infondendo le qualità più preziose che lo sport possa trasmettere. Ogni volta che incontriamo qualcuno dobbiamo entrare in una dimensione che è lontana dalla nostra. Più l’altro è diverso più è difficile entrare nel suo mondo ma più ancora cresciamo interiormente nel riuscirvi.

“Quel che s’impara davvero bene con impegno, fiducia e sudore,
difficilmente verrà mai dimenticato”.

Dalla correttezza al rispetto per gli avversari e l’arbitro passando per l’etica agonistica e l’accettazione del risultato, si arriva a far crescere l’allievo non solo dal punto di vista atletico ma soprattutto da quello caratteriale.

Coraggio, spirito di sacrificio, disponibilità verso gli altri, modestia e desiderio di crescere sono i paradigmi del vero sportivo. Vincere può essere un concetto molto relativo.

Provarci sempre, non mollare, ricominciare ad ogni fallimento, non arrendersi mai. È un insegnamento per la vita reale: la Forgia della Tenacia. Mettere pienamente se stessi in ciò che facciamo è la più vera delle vittorie.




















SEZIONE INTERNA 5

SOGNANDO TOTTI

Gemma pregevole e autentico fiore all’occhiello della Scuola Francesco Totti è il settore Calcio Femminile. Frizzanti campioncine a tinte rosa ed agili come cerbiatte vivono questo sport con grande slancio, scivolando come seta attraverso le maglie degli stereotipi e del pregiudizio: chi ha detto che il calcio debba parlare solo al maschile?

Grazie al loro impegno la Scuola è stata insignita del prestigioso titolo di Centro Pilota per il Calcio Femminile dalla Lega Nazionale Dilettanti CRL: la Società è apripista e punto di riferimento per tante ragazze che hanno il pallone nel cuore ed il gol nella mente.

Il Capitano della Roma è il loro mito, una maglia da titolare l’obiettivo di sempre, il manto erboso la passerella più ambita e ai tacchi preferiscono decisamente i tacchetti degli scarpini: anche un dribbling veloce, un’azione entusiasmante o un cucchiaio alla Totti possono arrivare a scandire una favola al ritmo dei sogni.

























SEZIONE INTERNA 6

CULLA DI SERENITA’

La Scuola Calcio ha sede presso il Centro Sportivo “Longarina”, ubicato nel Comune di Roma, in località Ostia Antica. La struttura è immersa nel verde di Castelfusano, al centro di una pacifica e lussureggiante pineta.

La Scuola è nucleo di molteplici attività ed è viva e frequentatissima ogni giorno. Momenti di particolare importanza sono l’Evento di Apertura, fissato tradizionalmente per inizio ottobre, poi la Festa di Natale, quella della Befana e infine Calciolandia, manifestazione sportiva che a giugno vede scendere in campo in una sola giornata centinaia di bambini e bambine: una marea festosa che riempie di vita ogni angolo della Longarina.

Pace come solo la natura sa donare e l’allegria propria dei piccoli: come un mantello teporoso in una giornata di vento freddo questo luogo fa da culla di serenità per tutti coloro che lo visitano e lo vivono.

Francesco, legatissimo allo staff e a tutti gli allievi, presenzia ogni volta che può, tanto grande è il suo amore per la Scuola e questi ragazzi.























SEZIONE INTERNA 7

DIRITTI IN GIOCO

Al giorno d’oggi oltre cento milioni di bambini sono vessati e costretti a lavorare fin dall’infanzia, spesso in turpi condizioni. Molti di loro sono impiegati nell’industria sportiva, in particolare per cucire a mano i palloni, poiché le loro piccole mani sono adattissime a tale scopo. Tutto ciò rappresenta una vergogna per l’umanità e per il mondo del calcio in particolare.

Circa il 70% dei palloni nel mondo è prodotto a Sialkot, che a ben donde ne è considerata la capitale. Proprio da questa città situata nel Pakistan, che significa terra dei puri di spirito, è partita una risposta d’onore e d’orgoglio al grido di tanti innocenti: il progetto “Diritti in Gioco”, iniziativa atta a migliorare le condizioni di lavoro e annullare lo sfruttamento minorile attraverso la diffusione di palloni realizzati e commercializzati in condizioni sociali, etiche ed economiche eque & solidali.

La Scuola Calcio Francesco Totti ha abbracciato l’attuazione del progetto acquistando ed utilizzando per tutti i suoi tesserati solo questi palloni, detti appunto equosolidali. Una partecipazione costante e priva di indugi: perché non può scaturire gioia e sana passione sportiva dall’ingiustizia e dal dolore dei bambini.






















SEZIONE INTERNA 8

PAPERTOTTI ED I GIOVANI

Papertotti è l’alter-ego disneyano del capitano capitolino e fa la sua comparsa in “PaperTotti ed il Segreto del Cucchiaio”, la famosa storia simbolo pubblicata su Topolino che ha il gran merito di lanciare un messaggio importante sul rapporto tra i giovani ed il calcio. Alla fine del racconto Paperon De Paperoni e Rockerduck si contendono la proprietà del giovane Papertotti allo scopo di rivenderlo immediatamente per cifre enormi: in questo contesto i due personaggi rappresentano l’orizzonte meno sano del calcio moderno, quello degli interessi economici che travalicano ogni valore umano e sportivo. Il campioncino però rifiuta le viscide offerte dei due avidi presidenti, preferendo tornare da Paperino, Paperoga, Ciccio e tutti gli altri: i compagni ed amici di ogni giorno, sicuramente impacciati ma sempre allegri e volenterosi.

“Io ho già deciso cosa fare. Vado a festeggiare insieme ai miei amici. Tenetevi pure i vostri contratti.”
Papertotti

Il personaggio di fantasia si dimostra leale proprio come Francesco che per tutta la sua carriera non ha mai tradito la Città Eterna ed i colori giallorossi, considerando più importante l’amore per la maglia rispetto a guadagni maggiori. L’incontro tra il mondo del pallone e quello dei bambini dev’essere all’insegna di crescita, armonia ed entusiasmo: è proprio su questo che riporta attenzione la morale finale della storia.



















SEZIONE INTERNA 9

IL DIECI NE SEGNA UNDICI

Il numero dieci ne segna undici. Questo è ciò che accade nel giugno 2009: grazie all’incontro con Amici dei Bambini, l’associazione che lotta contro l’emergenza abbandono, Francesco Totti ha adottato a distanza ben undici piccoli di Nairobi, tutti di età compresa tra i 9 ed i 12 anni.

“Non potevo non adottarli tutti! Una squadra di figli non è forse il sogno di tutti i genitori? Sicuramente era il mio!”

In Kenya il numero degli orfani è cresciuto enormemente negli ultimi anni, arrivando a toccare i 2,5 milioni. Quando i genitori muoiono, spesso a causa di malattie come l’AIDS, l’estrema povertà impedisce a parenti e vicini di occuparsene. Così la sorte del bambino sembra segnata. Gli undici fanciulli adottati da Francesco, ospiti dell’istituto Kweto Home of Peace di Nairobi, hanno però visto cambiare questo infausto destino ed ora sono stati perfino tesserati dall’Axa Scuola Calcio Francesco Totti.

“Crediamo che a questi bambini occorra ridare speranza e soprattutto un futuro. Lo faremo con l’impegno che ci ha distinti in tutti questi anni. Li sosterremo, anche se da lontano. Li accompagneremo fino a quando troveranno una famiglia.”

Il Presidente della Scuola Calcio Riccardo Totti.

Stavolta il grande Capitano della Roma ha siglato undici meravigliosi gol in un colpo solo, ma non di piede o di testa. Col cuore.

















SEZIONE INTERNA 10

CONTRO OGNI BARRIERA

Il progetto cuore della Scuola Francesco Totti si chiama “Diamo un calcio alla disabilità” che consiste nel dare la possibilità ai ragazzi diversamente abili di giocare a pallone.

Il successo dell’iniziativa è stato sbalorditivo: i giovani coinvolti hanno mostrato miglioramenti sostanziali a livello motorio, di autostima e soprattutto di socializzazione. Fin dallo spogliatoio conquistano pian piano la loro indipendenza, imparando attraverso la guida di esperti e l’esempio reciproco ad identificare i singoli oggetti e a prepararsi per gli allenamenti.

E poi via verso il campo, dove capacità di coordinazione, concetti teorici e movimenti si fondono trasformando il tutto in un’azione naturale: per poter poi dire “ce l’ho fatta!” ad ogni nuovo progresso.

Il desiderio di abbattere barriere e pregiudizi della società, dare attenzione a questi ragazzi in modo che non siano più invisibili, insegnare il rispetto verso l’altro, che per quanto differente nelle caratteristiche non deve essere mai visto come meno importante. Questa è la considerazione per le persone, questo è l’amore verso il prossimo: ogni individuo è unico e senza eguali, ogni vita meravigliosa e irripetibile.






















SEZIONE INTERNA 11

DIAMO UN CALCIO ALLA DISABILITÁ

Crescere attraverso il calcio, dividere gli spazi e gli obiettivi significa essere davvero parte di un gruppo: per ragazzi diversamente abili, spesso isolati ed incompresi, questo è il primo passo per una reale integrazione.

Francesco non perde occasione di condividere partite ed eventi con loro: il campione lo fa in maniera semplice e spontanea. È impossibile restare indifferenti, inutile negarlo; accanto a questi ragazzi i sentimenti diventano ancora più forti, sono capaci di farti comprendere chiaramente quello che provano: puri nelle loro emozioni, non hanno alcun filtro.

“Non si vede bene che col cuore.
L'essenziale è invisibile agli occhi.”
Il Piccolo Principe

Il traguardo finale è che un giorno, quando saranno diventati adulti, si ricordino quanto hanno appreso qui. Soprattutto che le persone non sono davvero così lontane da noi come talvolta sembrerebbe e che dobbiamo essere disposti ad aprirci verso di loro: nella vita ciascuno di noi può trasformare la disperazione in speranza, asciugare le lacrime e far nascere dei sorrisi.
Translation - Arabic
PAGINA DI OUVERTURE

مدرسة كرة القدم

"المادة التي تُصنع منها الأحلام"

ما الذي يجعل كرة القدم مثيرة إلى هذا الحد؟ ما هي المادة التي تُصنع منها الأحلام؟ أين يولد الأمل قبل أن يصل إلى قلب رجل من بين الرجال؟

عندما ركل طفل صغير كرته للمرة الأولى ليلهو بها فحسب، ولدت الرياضة التي يفضلها العالم. أحلام وآمال، أطفال وأيام مقبلة. فما الأمل إلا حلم نراه بأعين مفتوحة.

أهلا بكم في مدرسة فرانشسكو توتّي لكرة القدم.
































SEZIONE INTERNA 1

كل الأطفال يصيحون "هيا..."


ما الذي سيفعله فرانشسكو توتّي عندما يحين الوقت لاعتزال الملاعب؟ ليس لدى كابتن فريق روما أدنى شك حيال ذلك: العمل في المجال الرياضي مع الناشئة هو الحلم الذي راوده دائما كلما فكر في المستقبل.

طالما تصور البطل كم سيكون رائعا "أن نتيح لعب الكرة لجميع أطفال العالم "، خيال أحاله ما ينطوي عليه من صدق وبساطة إلى نقطة انطلاق لميلاد مشروع اجتماعي مفيد: بناء جسور الثقة وحب الرياضة بين الطفولة وكرة القدم بهدف محاربة التمييز وعدم المساواة.

قد يبدو الأطفال عندما يلعبون معا مختلفين فيما بينهم، ولكن "الأطفال كلهم يصيحون: هيا، هات الكرة..." فهم جميعهم يتساوون في مدى ما يشعرون به من سعادة وإثارة ورغبة في إحراز التقدم. فأرواح الأطفال تتشابه جميعها...

لذا فقد قرر لاعب العاصمة المتميز أن يستثمر خبراته ومجده في مجال الرياضة. ففي مدرسة فرانشسكو توتّي لكرة القدم يخطو الخيال بخطى حثيثة ويتقدم على درب الأيام حتى يأتي اليوم الذي يصل فيه إلى أرض الواقع.



























SEZIONE INTERNA 2

عشق وتفاني

في تاريخ 29 مايو 2008 حصل فرانشسكو توتّي على ملكية الجمعية الرياضية "أكسا" لكرة القدم بهدف إيجاد مجال للشباب يستطيعون من خلاله اكتساب قيم مثل البساطة والإخلاص وروح التضحية، وعدم الالتفات إلى تحقيق المصالح المادية.

ففي زمن طغيان ثقافة العدم والتعليم الاعتيادي، وفي ظل الحاجة إلى إعادة تحديد الأهداف الأساسية، يعتبر مثل هذا المكان واحة نادرة لتأهيل الشباب. لهذا السبب حصلت مدرسة فرانشسكو توتّي لكرة القدم على أسمى تقدير من الاتحاد الإيطالي لكرة القدم في مجالي الشباب والتعليم.

وتبقى أسرة توتّي في المقدمة فيما يتعلق بتقديم المشورة والمساعدة، فقد قبل ريكاردو أخو فرانشسكو الذي يتمتع بالحكمة والأمانة، منصب رئيس المؤسسة والمسئول عنها بدون أدنى تردد.

أما نجاح المشروع فكان ثمرة الخبرة والتفاني في العمل. وأما النتائج المنتظرة فهي الإثارة والمتعة والصحبة الطيبة والتي تفوق في أهميتها نتائج المباراة.



























SEZIONE INTERNA 3

أجمل ما في كرة القدم

كرة القدم هي اللعبة الأكثر شعبية والرياضة الأولى في العالم. ويرجع ذلك إلى بساطتها، إذ أننا لا نحتاج سوى إلى كرة وفناء وبعض الرفاق لكي نستمتع سويا.

"اذكر في طفولتي أنني كنت أذهب إلى فناء المدرسة وبغض النظر عن هوية الموجودين، كنا جميعا نلعب الكرة. في لحظات قليلة كنا نصبح أصدقاء، ولو كان أحدنا لا يعرف الآخر. فأسهل طريقة لمساعدة شخص ما على تكوين الصداقات هي أن تعلمه كرة القدم."

إن المشاركة هي جوهر هذه الرياضة. التدريب والاستعداد والتوقعات وروعة المباراة. بالإضافة إلى أنها تمتعنا كرة القدم قادرة أيضا على أن توحد بيننا. ففي كرة القدم لا تكون وحيدا أبدا.

ما أجمل أن تنطلق بقوة خلف الكرة، وحولك زملاء على استعداد لبذل آخر نقطة عرق في سبيل الاستيلاء على شبر وراء شبر من أرض الملعب، ويتربص بكم خصوم تتطلعون إلى هزيمتهم، إلى التفوق عليهم، ليس بدافع الخيلاء والغرور وإنما بدافع إحراز التقدم وإثبات الذات. هكذا هي كرة القدم: إنها تتيح الولوج إلى بعد جماعي، لأن التفرد في رياضات الفريق لا يفرز سوى الفشل. كما تتيح كرة القدم الانفعالات القوية التي لا مثيل لها، والانفعالات لا ينبغي أن ننسى، هي ملح الحياة.

يدرك الأطفال بطريقة لاشعورية أشياء تعلمناها نحن الكبار ثم سقطت من الذاكرة، إن اللعب إبداع، ولا يكون المرء حرا طليقا إلا حينما يلعب.

"على شاطئ بحر الكون اللانهائي الأطفال يلعبون"
طاغور



















SEZIONE INTERNA 4

مدرسة الحياة

لا تهتم هذه المدرسة بتعليم الكرة فحسب، بل تهتم بالإعداد للحياة، وذلك عن طريق غرس المعاني القيمة التي تنطوي عليها الرياضة. في كل مرة نلتقي فيها بشخص آخر يتحتم علينا الدخول إلى أبعاد تتعدى حدودنا الذاتية. وكلما اختلف الآخر عنا، كلما صعُب علينا الدخول إلى عالمه، وكلما أدى نجاحنا في ذلك إلى المزيد من نمونا الوجداني.

"ما نتعلمه جيدا من خلال بذل الجهد والثقة والعرق يصعب علينا أن ننساه ما حيينا".

ينمو الطالب من خلال المعاني التي تغرس في داخله، من معاني اللياقة إلى معاني احترام الخصوم والحكام مرورا بمعاني أصول المنافسة والروح الرياضية، فلا يقتصر نموه على النواحي الرياضية فحسب وإنما يمتد إلى النواحي الأخلاقية أيضا.

الشجاعة وروح التضحية والاستعداد لمساعدة الآخرين والتواضع والرغبة في التطور هي المثل العليا التي يتطلع إليها الرياضي. أما الفوز فيغدو مفهوما نسبيا.

المحاولة المستمرة وعدم الاستسلام والبدء من جديد في حالة الفشل وتجنب اليأس دائما أبدا. إنها تعاليم مفيدة للحياة، بل هي البوتقة التي تولد فيها العزيمة. إن الإخلاص إلى درجة التفاني فيما نقوم به من عمل هو الفوز الحقيقي.























SEZIONE INTERNA 5

نحلم بتوتّي

أما درة مدرسة فرانشسكو توتّي والغرة على جبينها فهي قطاع كرة القدم النسائية. زهرات وردية ندية تتقافز في خفة الغزلان، تعدو على ملاعب هذه الرياضة بحماسة شديدة، وتنزلق بملمسها الحريري لتنفلت من الصور النمطية للمجتمع وأحكامه المسبقة: من ذا الذي قال أن كرة القدم تخاطب الذكور من دون الإناث؟

بفضل جهودهن حصلت المدرسة على لقب "المركز الرائد لكرة القدم النسائية التابع للاتحاد القومي للهواة، فهي المؤسسة الأولى والنقطة المرجعية للعديد من الفتيات اللاتي يعشقن الكرة ويتخذن من شباك المرمى هدفا لهن.

وهن يحلمن أيضا بكابتن فريق روما، ويتطلعن إلى ارتداء قميص اللاعب الأساسي، ويفضلن العدو خلف الكرة على السير على مسارح عروض الأزياء، وانتعال الحذاء الرياضي على انتعال الكعب العالي: يمكن أيضا لركلة كرة أو لعبة مثيرة أو ركلة مقوسة على طريقة توتّي أن تلهمنا أن نتهجى الأسطورة بحروف من الأحلام.






























SEZIONE INTERNA 6

مهد السكينة

تقع مدرسة كرة القدم في المركز الرياضي "لونغارينا" في بلدية روما، مركز أوستيا انتيكا. ويقع المبنى في أحضان الخضرة في منطقة كاستلفوزانو، في قلب غابة وارفة من أشجار الصنوبر.

تضم المدرسة نشاطات متعددة وتعج دائما بالحياة نظرا لكثرة زوارها على مدار اليوم. وتشهد المدرسة المناسبات الخاصة في بداية شهر أكتوبر "يوم الافتتاح"، وفي الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، والاحتفال بعيد الغطاس المجيد، واحتفالية "كالشيولانديا" وهي عبارة عن عرض رياضي يقام في شهر يونيو من كل عام ويشهد نزول مئات الأطفال إلى الملعب ليملئوا أرجاء لونغارينا بالبهجة والحياة.

السكينة التي لا تهبها إلا الطبيعة وفرحة الأطفال: هذا المكان يبدو كمهد للسكينة لكل من يزوره أو يعيش بين جوانبه. إنه عباءة دافئة تلف الجسد في يوم عاصف.

يرتبط فرانشسكو ارتباطا قويا بالعاملين في المدرسة وبالطلاب على حد السواء، لذا فهو حريص على الحضور كلما أمكنه ذلك، فحبه لهذا المكان ولهؤلاء الأطفال لا يعادله حب آخر.



























SEZIONE INTERNA 7

الحق في اللعب

في يومنا هذا يعاني أكثر من مئة مليون طفل من القمع ويضطرون إلى العمل منذ نعومة أظفارهم، وغالبا ما يعملون في ظروف قاسية. كما يعمل الكثير منهم في مجال الصناعات الرياضية، وخاصة حياكة الكرات حيث يتناسب حجم أيديهم الصغيرة مع متطلبات هذا العمل. ويمثل هذا عارا على الإنسانية وعلى عالم كرة القدم على الأخص.

يتم إنتاج 70% من الكرات في العالم في مدينة سيالكوت التي تعتبر عاصمة هذه الصناعة. وقد انطلقت من هذه المدينة الباكستانية التي يعني اسمها "أرض ذوي النفوس الطاهرة"، استجابة نبيلة وشهمة لاستغاثة الأبرياء: مشروع "الحق في اللعب"، وهي مبادرة تهدف إلى تحسين ظروف العمل ومكافحة استغلال القصر من خلال استخدام الكرات التي تم إنتاجها وتجارتها من خلال ظروف اجتماعية وأخلاقية واقتصادية قائمة على المساواة والتضامن.

فقد تبنت مدرسة فرانشيسكو توتّي تنفيذ هذا المشروع بشراء واستخدام هذه الكرات – كرات المساواة والتضامن - لجميع أعضائها وبعدم شراء كرات سواها. مشاركة دائمة لا تتوقف: لا يتأتى أن ترتوي السعادة والاستمتاع بالرياضة من ينابيع ظلم الطفولة ومعاناتها.


























SEZIONE INTERNA 8

"بابرتوتّي" والشباب

بابرتوتّي هو قرين كابتن فريق العاصمة في عالم والت ديزني، وقد ظهر في قصة "بابرتوتّي وسر الركلة المقوسة" القصة الرمزية التي نشرتها مجلة "توبولينو" (ميكي) والتي تنطوي على رسالة هامة حول العلاقة بين الشباب وكرة القدم. ففي نهاية القصة يتنازع "بابرون دي بابروني" (عم دهب) و روكردك (عم فضة) على ملكية بابرتوتّي الشاب بهدف إعادة بيعه فورا بسعر فلكي، وتمثل هاتان الشخصيتان الجانب المظلم لرياضة كرة القدم الحديثة وهو جانب تسود فيه القيم المادية على القيم الإنسانية وعلى أخلاق الرياضة. ولكن البطل الشاب يرفض عرض كل من الرئيسين الجشعين، ويفضل عليهما "بابرينو" (بطوط) وغيرهم من أصدقائه ورفقاء أيامه الذين وإن كانوا يتصفون ببعض الرعونة إلا أنهم يمتلئون بالبهجة ولديهم استعداد دائم للتعاون.

"أنا قررت بالفعل ما سأفعله. سأذهب للاحتفال مع أصدقائي. يمكنكم الاحتفاظ بعقودكم."
بابرتوتّي


أثبتت بذلك هذه الشخصية الخيالية ولاءها تماما مثل فرانشسكو الذي لم يتحول في يوم من الأيام عن المدينة الخالدة وألوان فريقه الأحمر والأصفر، والذي اعتبر أن حبه لفريقه أهم من أي مكسب مادي. فاللقاء بين عالم الطفولة وكرة القدم ينبغي أن يكون شعارا للنماء والتوافق والحماسة: وهو ما تشير إليه الدروس المستفادة من هذه القصة.
























SEZIONE INTERNA 9

رقم عشرة يحرز أحد عشر هدفا

أحرز اللاعب رقم عشرة أحد عشر هدفا. هذا ما حدث في يونيو 2009: بفضل اللقاء مع "أصدقاء الأطفال" وهي المؤسسة التي تدافع عن الأطفال المهجورين، حيث قام فرانشسكو توتّي بتبني عن بعد أحد عشر طفلا من نيروبي ، تتراوح أعمارهم ما بين التاسعة والثانية عشرة.

"لم يكن بوسعي سوى أن أتبناهم جميعا! ألا يحلم كل أب بفريق من الأبناء؟ على الأقل كان ذلك حلمي أنا!"

شهد عدد اليتامى في كينيا زيادة كبيرة في السنوات الأخيرة حتى وصل إلى مليونين ونصف يتيم. عندما يموت الآباء، عادة بسبب الأمراض مثل مرض نقص المناعة المكتسب، يحول الفقر الشديد دون رعاية الأقارب والجيران لأطفالهم اليتامى. فيكون على هؤلاء الأطفال مواجهة مصيرهم المحتوم. ولكن مصير الأحد عشر غلاما الذين تبناهم فرانشسكو والذين يستضيفهم معهد "كويتو هوم أوف بيس" في نيروبي، قد تبدل بل وأصبحوا الآن ممن يحملون بطاقات عضوية مدرسة فرانشسكو توتّي لكرة القدم.

"نحن مؤمنون بأنه من واجبنا إعادة الأمل والمستقبل لهؤلاء الأطفال. وهو ما سنقوم به من خلال إحساسنا بالمسئولية الذي تميزنا به دائما. سندعمهم وإن كان ذلك من على بعد. سنظل إلى جانبهم حتى يصبح لكل منهم أسرة."

ريكاردو توتّي رئيس مدرسة كرة القدم

في هذه المرة أحرز كابتن فريق روما أحد عشر هدفا رائعا بضربة واحدة، لم يسددها بقدمه ولا برأسه، وإنما بقلبه.






















SEZIONE INTERNA 10

أقوى من كل التحديات

المشروع الذي يقع موقع القلب من مدرسة فرانشسكو توتّي هو مشروع "اركلوا الإعاقة" الذي يتيح للأطفال المعاقين ممارسة رياضة كرة القدم.

كان نجاح المبادرة مبهرا: فقد شهد الأطفال المشاركون فيها تحسنا ملحوظا على مستوى القدرات الحركية وعلى مستوى احترام الذات والتكيف الاجتماعي بصفة خاصة. ويكتسب هؤلاء الأطفال استقلاليتهم بالتدريج ومنذ دخولهم غرفة تبديل الملابس، ويتعلمون من خلال مساعدة الخبراء ومن خلال المثال الذي يضربه كل منهم للآخر حتى يستطيعون التعرف على الأشياء والاستعداد للتدريب.

وينتقلون بعد ذلك إلى الملعب حيث ينصهر كل من القدرة على التنسيق والمفاهيم النظرية والحركة الفعلية ليكونوا وحدة واحدة وأداء تلقائي، ويتمكن كل منهم من أن يقول "أنا استطعت ذلك" عند كل خطوة يخطوها على طريق التقدم.

تحدونا الرغبة في مواجهة التحديات وتغيير نظرة المجتمع إلى هؤلاء الأطفال والاهتمام بهم حتى لا يظلوا في الظل وترسيخ معاني احترام الآخرين وتجنب النظر إليهم على اختلافهم نظرة الدونية. قبل كل شيء مراعاة الآخرين وحب الإنسان لأخيه الإنسان، فكل إنسان فريد لا مثيل له وكل حياة رائعة ولا تضاهيها حياة أخرى.
























SEZIONE INTERNA 11

اركلوا الإعاقة

النماء من خلال كرة القدم، المشاركة في المكان وفي الأهداف يعني أن نكون حقا جزء من كل: فتلك هي الخطوة الأولى تجاه الاندماج الحقيقي بالنسبة للأطفال المعاقين، الذين عادة ما يعانون العزلة وعدم تفهم الآخرين لظروفهم.

لا يضيع فرانشسكو فرصة المشاركة في المباريات والأحداث المختلفة مع هؤلاء الأطفال، ويقوم بذلك ببساطة وتلقائية. من الصعب أن لا نبالي، ولا يجدي بنا أن نواري، فالمشاعر تتدفق حيال هؤلاء الأطفال بمزيد من القوة، وهم قادرون على نقل مشاعرهم إليك بوضوح. مشاعرهم النقية، الخالية من أقنعة الزيف.


"لا نبصر جيدا سوى بقلوبنا.
فجوهر الأشياء ليس مما تراه الأعين."
الأمير الصغير

هدفنا النهائي هو أن يأتي يوم عندما يكبر هؤلاء الأطفال، يتذكرون فيه ما تعلموه هنا، من أن الناس ليسوا بمنأى عنا كما يبدو لنا أحيانا، وأنه علينا أن نكون دائما على استعداد للانفتاح تجاه الآخرين. في الحياة يستطيع كل منا أن يحيل اليأس إلى أمل، وأن يجفف الدموع ويحيلها إلى ابتسامة.
Italian to Arabic: Nuovo Museo Libico
General field: Social Sciences
Detailed field: Tourism & Travel
Source text - Italian
LEPTIS MAGNA ROOM

Sorta in corrispondenza di uno dei rari approdi naturali lungo il tratto di costa compreso tra le due Sirti, Leptis Magna rappresenta il principale centro urbano dell’esteso territorio noto come Tripolitania. L’insediamento, posto a ridosso dello sbocco a mare di un corso d’acqua a regime stagionale (uadi Lebda), si sviluppò come emporio di Cartagine dal VI secolo a.C. Dalla madrepatria Leptis dipese fino agli anni successivi alla seconda guerra punica, quando passò sotto il controllo dei re di Numidia (prima metà del II sec. a.C.). Sotto il principato di Augusto la Tripolitania venne integrata nella provincia romana d’Africa. Fino alla fine del I secolo d.C. la città mantenne istituzioni, lingua e costumi punici, anche se già sotto Augusto era iniziata l’integrazione giuridica, sociale e culturale della comunità nella compagine dell’impero romano, con il determinante sostegno
dei più eminenti cittadini che nella promozione del processo di assimilazione ravvisarono un efficace strumento di potenziamento dei propri interessi. Vennero innalzati edifici pubblici quali il teatro, l’anfiteatro, le terme, ma anche religiosi (come il tempio del culto imperiale), che non avevano precedenti nel mondo punico e che al
meglio mettevano sotto gli occhi della comunità il successo dell’adesione ai nuovi valori civici e dell’adeguamento al sistema politico e sociale espresso da Roma. Svolta sostanziale nella storia urbanistica rappresentano i grandiosi interventi edilizi promossi da Settimio Severo e proseguiti fino al 216 d.C. dal figlio Caracalla. A gloria della città che aveva dato i natali all’imperatore “africano” venne messo in opera in prossimità dell’uadi un grandioso insieme urbanistico (foro nuovo, basilica giudiziaria, via colonnata, piazza del
ninfeo, infrastrutture del bacino portuale) in grado di assegnare alla città provinciale il prestigio di una capitale imperiale. La crisi del III secolo non risparmiò Leptis, che da questo momento assiste a un progressivo processo di declino, quantunque una ripresa si registri in epoca costantiniana. L’integrazione della regione nel regno dei
Vandali (455 d.C.) segna un momento di significativa contrazione urbana, cui solo parzialmente e per breve tempo mise un argine la riconquista bizantina ad opera di Belisario (533-534 d.C.). Le fonti relative alla penetrazione araba nell’Africa settentrionale, cominciata a partire dal 643 (anno 22 dell’Egira), non fanno menzione di Leptis. La città doveva essere caduta in rovina, ma non abbandonata: l’indagine archeologica attesta infatti che una parte dell’antico insediamento continuò ad essere abitata sotto il dominio aghlabide (800-909 d.C.). Abu Obeid el-Bekri, vissuto tra il 1028 e il 1094, ci informa che al suo tempo Leptis si era ridotta a poco più di un castello ospitante un migliaio di cavalieri. ©
Se vi posizionate all’interno nel punto indicato a terra (marchio con cerchio piedi) potrete approfondire le vostre conoscenze

DESERT ROOM

Il deserto libico costituisce la parte nord-orientale del Deserto del Sahara, copre un'area pressoché rettangolare di circa 1.100.000 km² e si estende per circa 1.100 km da est a ovest, e circa 1000 km da nord a sud. La parola deserto deriva dal latino desere "abbandonare"). Se ne possono distinguere tre tipologie principali:deserto roccioso dove il suolo è costituito da pietre o ciottoli chiamati con la parola araba di Hamada; può essere anche ghiaioso, chiamato Sarir, oppure sabbioso a dune, chiamato Erg.
La parte centrale di questo deserto è estremamente arida e in alcune zone vi sono periodi di 20-30 anni, senza precipitazioni. Non vi sono fiumi e con l'esclusione delle poche oasi non vi sono insediamenti umani, anche le strade o piste sono relativamente esigue. Questo spiega il motivo per cui un numero relativamente limitato di persone vi si avventurano, in contrasto con la parte occidentale del Sahara, dove le strade ed una maggiore densità di oasi rendono più agevole l'attraversamento. La parte nord del deserto libico è composta da una piatta pianura dolcemente inclinata verso il Mar Mediterraneo. Gli stati rocciosi inclinati sono stati erosi dal vento nella parte a sud formando delle scarpate che corrono parallele al mare e raggiungono alcune centinaia di metri d'altezza. La sabbia erosa dal vento nel corso dei tempi e' stata spostato e accumulata in dune alte anche alcune centinaia di metri d'altezza. Più a sud si trova la pianura di Selima (Selima Sand Sheet) composta di sabbia granulosa che occupa la parte sud orientale del deserto libico, dal tropico del Cancro fino al Sudan settentrionale. A nord una propaggine, detta il Grande Mare di sabbia, si prolunga verso ovest occupando tutta la pianura in Libia, dove prende il nome di Calanascio Sand Sea. Questa zona di ampie dune sabbiose prosegue verso sud con il nome di Rebiana Sand Mare che occupa quindi il bordo occidentale del deserto libico. Le oasi in territorio libico sono: Giararub, Gialo, Cufra, Tazerbo, Rebiana. L’animale tipico del deserto libico è il dromedario.
©

ARAB ARCHITECTURE ROOM

L’architettura libica è stata fortemente condizionata dal clima e dalla posizione geografica. Le strutture costruite dagli antichi berberi sfruttavano le naturali fortificazioni delle montagne in cui essi vivevano, mentre la popolazione del Sahara utilizzava materiali edili che proteggessero dalle dure condizioni climatiche del deserto. L’esempio più straordinario di architettura libica sono i qasr, granai fortificati berberi (a Nalut e Kabae). Altri capolavori dell’ingegno architettonico berbero sono le abitazioni sotterranee dammous, di Gharyan, Yefren e Zintan. Concepite per proteggere gli abitanti dalle torride estati che dai rudi inverni, consistono in un pozzo scavato nel terreno, profondo anche tre piani di circa 10 metri di diametro. Altra città caratteristica è Ghadames, una città-oasi della Libia occidentale,
situata nei pressi del confine con l'Algeria e la Tunisia, circa 550 km a sudovest di Tripoli. Rappresenta la maggiore testimonianza dell’architettura sahariana. L’architettura libica oltre alle testimonianze autoctone, è caratterizzata da importanti esempi di
architettura islamica: la maggior parte delle moschee e delle madrase libiche risale al periodo ottomano, e mostra i tipici minareti sottili e affusolati, talvolta a sezione ottagonale. Le moschee
ottomane della medina di Tripoli, in particolare quella di Ahmed Pasha Karamanli, Draghut e Gurgi vantano la più bella serie di mosaici e sculture in legno di tutto il paese. Queste moschee, costruite in stile maghrebino, presentano piccole cupole mirabilmente decorate e disposte intorno a una cupola più grande che sormonta la sala della preghiera, spesso circondata di un fitto colonnato. Gli archi eleganti di molte moschee rivelano anche una forte influenza andalusa. Generalmente, le più antiche testimonianze di architettura islamica in Libia si trovano nelle regioni desertiche. Particolarmente
curiose sono la Moschea di Al-Kabir e le tombe dei seguaci di Maometto, ad Awjila, che presentano cupole conico-piramidali non documentate altrove. Le moschee del Fezzan di solito sono prive di cortile interno e la sala della preghiera è sormontata da un tozzo minareto vagamente triangolare dal quale talvolta fuoriescono puntelli di legno. Gli esempi più interessanti si trovano a Murzuq e a Ghat.
©

PEOPLE ROOM

La popolazione libica consiste di circa 6000000 abitanti, ed è composta in prevalenza da arabi, mentre i berberi, che costituivano originariamente l’etnia dominante, rappresentano ormai un gruppo decisamente minoritario; genti nomadi e seminomadi (tuareg e toubous) sono stanziate nella regione desertica. Il 30% della popolazione risiede nella capitale Tripoli, di 1.780.000 abitanti; altri centri notevoli sono Bengasi, capoluogo della Cirenaica e seconda città del paese, Misurata, Derna, Marsa, Brega, El Beida, tutti sulla fascia costiera. Ormai l'86% della popolazione abita in città. Oggi la popolazione libica parla l' italiano e l' inglese e usa come moneta il dinaro libico. La maggior parte della popolazione (80%) dei 6000000 di abitanti trae origine dalla fusione degli invasori arabi del VII secolo d.C. con i preesistenti berberi, ma vi sono anche tribù di berberi non amalgamatesi (in Tripolitania e nelle oasi costiere), gruppi di arabi che hanno mantenuto i caratteri originari e popolazioni sahariane come i Tuareg, stanziati nelle oasi interne della Tripolitania e del Fezzan, e i Tebu delle oasi del sud. Numerosi gli stranieri (in primo luogo egiziani e sudanesi, ma anche ciadiani, maliani e tunisini. Berberi è il nome con cui sono conosciute le popolazioni autoctone non arabe che abitano ampie zone della regione del Maghreb, in Africa settentrionale. Esse per definirsi non utilizzano il nome “berberi” (dall’arabo al-Barbar, derivato probabilmente dal greco bárbaroi, “stranieri”), bensì quello di imazighen (amazigh al singolare), che significa “uomini liberi”. Nel corso dei secoli, i berberi si mescolarono con vari gruppi etnici, particolarmente con gli arabi, e si distinguono oggi in base alla lingua comune, più che per le caratteristiche razziali. Le lingue berbere, essenzialmente orali, sono parte della famiglia linguistica afroasiatica e comprendono circa 300 dialetti locali, molto simili tra loro. Le popolazioni berbere sono, con l’eccezione dei tuareg, perlopiù sedentarie. I tuareg si pensa derivino dai Garamanti, antica popolazione libica, che raggiunse un alto livello di civiltà simile a quella egea e etrusca. Essi estesero il loro dominio in tutta la fascia desertica, come testimoniano le numerose incisioni rupestri ritrovate ed esercitarono il controllo sui fiorenti flussi commerciali lungo le vie transahariane percorrendo piste millenarie.

CARPETS ROOM

In Libia, l'antica arte di tessere i tappeti si trasmette di generazione in generazione. Diffusa sin dai tempi più antichi, ha origini particolarmente antiche, databili tra il V secolo e il VI secolo d.C. Originariamente, i tappeti servivano a scaldare e decorare le case delle antiche civiltà nord africane. Facevano parte delle doti delle spose e delle donazioni dei pellegrini ai luoghi di preghiera.
L’arte di tessere i tappeti distingue due principali tipi di lavorazioni: i tappeti annodati e i kilim che invece hanno fili verticali (ordito) e orizzontali (trama). Un tappeto si compone di tre parti: l'ordito, la trama e i nodi.
L'ordito è costituito dai fili verticali; la trama, che dà compattezza al tappeto, dai fili orizzontali. I nodi sono costituiti dai fili annodati all'ordito, successivamente livellati con le forbici.
Esistono quattro diversi tipi di lavorazione, tutti effettuati a mano:
-il kilim, ovvero un drappo ad effetto di trama, tipicamente un tessuto 'a stacchi'. Si ottiene utilizzando, per la trama, fili di diversi colori; ogni filo della trama passa alternativamente sopra e sotto l'ordito, tornando indietro una volta raggiunto il margine estremo dell'area destinata al suo colore. Il kilim viene decorato per lo più con motivi ancestrali. Il passaggio tra un colore e l'altro produce un taglio netto nel tessuto che ne costituisce la caratteristica ricchezza policromatica.
Il cicim ( gigim) è un tipo di lavorazione generalmente usato per borse o cuscini. A prima vista sembra un tessuto compatto e ricamato. In realtà, il rilievo caratteristico del cicim viene raggiunto attraverso l'avvolgimento dei fili orizzontali intorno a due o tre fili dell'ordito.
Il sumak, è un tessuto composto da fili orizzontali di diversi colori intrecciati a uno a uno ai fili verticali. Contrariamente al kilim, il sumak e il cicim non presentano i tagli.
L'hali ( tappeto a punti annodati ) è facilmente riconoscibile dal velluto. E'composto da file di nodi stretti tra due fili orizzontali ( le trame ) tramite un pettine ( kirkit ). Successivamente, i nodi vengono livellati con le forbici.
I nodi possono essere di tipo turco ( nodi doppi o gordes ) o persiano ( nodi semplici o senneh ). Un particolare tipo di tappeti è quello prodotto dai Berberi, ovvero un tessuto caratterizzato da colori squillanti (rosso, azzurro, oro), disegni geometrici asimmetrici e lane di filato grosso.
Oggi in Libia il principale centro di lavorazione dei tappeti è Misurata.

MUSIC AND FUN ROOM

La nascita della musica libica viene storicamente datata tra il VII e VIII secolo d.C. Prima dell'avvento dell'Islam, che portò l'arte musicale verso la sua massima espressione, erano già presenti, nell'area della penisola Arabica, molte comunità che avevano sviluppato, sia autonomamente, sia grazie alle influenze della vicina cultura mesopotamica, una propria linea musicale.
La storia della musica e del canto libici hanno un esordio tutto al femminile. Infatti, dalla lettura della poesia preislamica veniamo a sapere che la vita musicale era concentrata sulla figura della qayna, una cantante che si accompagnava con uno strumento musicale. I piccoli re i nobili o i signori ospitavano nel proprio palazzo un gran numero di qaynat, le quali avevano il compito di rallegrare il padrone e i suoi famigliari. Lo strumento musicale delle qaynat più spesso ricordato nella poetica della jahiliyya, il periodo preislamico, è l' oud, strumento a corde simile all'odierno liuto a manico corto.
Con l'avvento e la diffusione dell'islam si ebbe una rapida evoluzione della musica maghrebina e libica verso strutture più ricercate e raffinate. Infatti, attraverso le conquiste avvenute sotto la bandiera verde, gli arabi divennero i signori delle grandi città appartenenti alle più antiche civiltà, entrando cosi in contatto con forme d'arte musicale che avevano già raggiunto un alto grado di perfezione.
Il repertorio dei musicisti e dei cantanti era formato da brani vocali o strumentali tradizionali appresi da vecchi maestri. Non era usato materiale didattico scritto, come libri e note; lo studio era basato sull'apprendimento dalla viva voce del maestro, e ancora oggi tale abitudine allo studio permane.
Di tradizione orale la musica libica fa parte della grande famiglia delle musiche "modali".
Si basa sul concetto di "maquam" ( "luogo", "il luogo dove si sta", cioè l'ambito entro il quale si muove la composizione ), che designa sia la scala modale e le sue caratteristiche sia le reazioni emotive che esse possono suscitare nell'ascoltatore.
La musica araba ha un andamento che potremmo definire "orizzontale": non esiste la dimensione verticale di coordinazione tra le diverse voci o strumenti. Il tempo scorre senza un concetto di sviluppo: non si deve arrivare a qualcosa; piuttosto la melodia stessa dilata il tempo colorandolo di fioriture, ricami e abbellimenti che orbitano intorno alle note di una semplice melodia, mentre il musicista, improvvisando, si lascia trasportare dalla propria emotività.
La musica libica si presenta per questo motivo come un fluire di omofonie e fraseggi, privo di architetture sonore e di strutturazioni, che riflette il mutevole, l’indefinito, il vero spirito nomade per il quale ogni momento è a sé stante e del quale uno dei tratti più affascinanti è determinato dal contrasto tra melodia e ritmo.

CONTEMPORARY ART ROOM

L’arte libica contemporanea conquista sempre più spazi di rilievo nelle manifestazioni artistiche internazionali. Il desiderio di rottura con il passato coloniale e al tempo stesso con le recenti ricerche artistiche occidentali, si è accompagnato alla ripresa di elementi tradizionali vitali quali i segni calligrafici e gli arabeschi, che sono stati spogliati delle valenze passate e sono stati inseriti in rappresentazioni figurative ed astratte. Alcuni artisti si sono dedicati ad una pittura ricca di elementi iconografici ripresi dalla calligrafia. La ricerca sul 'segno' calligramma ha conquistato un'intera generazione di pittori libici sviluppando correnti astratte, rigorosamente geometriche ed una pittura astratta lirica e informale, determinando il definitivo superamento del naïf e del realismo esotico di tipo accademico.
Lo sviluppo dell’arte contemporanea nella Libia è stato il frutto di una continua tensione tra la figurazione, influenzata dalle accademie occidentali, e l'astrattismo evocato dai 'segni' delle proprie tradizioni. Oggi questa seconda linea di tendenza è quella predominante ed è coerentemente l'unica che permette di raggiungere risultati originali.



Translation - Arabic
قاعة لبدة العظمى

نشأت لبدة العظمى في أحد المرافئ الطبيعية النادرة على طول الساحل بين خليجي سيرتس الكبرى وسيرتس الصغرى، وتمثل المركز الحضري الرئيسي للإقليم المترامي الأطراف المعروف باسم تريبوليتانيا.
وقد تطورت المدينة التي تقع بالقرب من مصب مجرى مائي موسمي (وادي لبدة) كمركز تجاري لقرطاج منذ القرن السادس قبل الميلاد. وقد ظلت لبدة تابعة للدولة الأم حتى السنوات التي تلت الحرب البونيقية الثانية عندما انتقلت السيطرة عليها إلى ملك نوميديا (النصف الأول من القرن الثاني قبل الميلاد). ثم أصبح إقليم تريبوليتانا إمارة تابعة للإمبراطور أغسطس كجزء من محافظة أفريقيا الرومانية. وظلت المدينة حتى نهاية القرن الأول بعد الميلاد تحتفظ بالمؤسسات واللغة والتقاليد البونيقية، وإن كان الإمبراطور أغسطس قد بدأ آنذاك في توحيد النظم القضائية والثقافية للمجتمعات التي ضمتها الإمبراطورية الرومانية، وذلك من خلال الدعم القوي الذي قدمه له علية القوم الذين رأوا أن عملية الاندماج في صالحهم. وهكذا شيدت المنشآت العامة مثل المسارح والحمامات، والمباني الدينية (مثل معبد الإمبراطور) والتي لم يكن لها مثيلا من قبل في عهد الحكم البونيقي، والتي وضعت تحت أعين المجتمع فضل القيم المدنية الجديدة التي انتسبوا إليها وفضل الالتزام بالنظام السياسي والاجتماعي الذي دعت إليه روما.
وتمثل المنشآت الرائعة التي شيدها سيبتموس سيفيروس واستكملها من بعده ابنه حتى عام 216 بعد الميلاد، طفرة هامة في التاريخ الحضري للمدينة. وتكريما لمسقط رأس الإمبراطور "الأفريقي" انشأ قرب الوادي مجمع حضاري هام (الساحة الجديدة، والإيوان القضائي، وطريق الأعمدة، وسبيل الحوريات، والبنية التحتية لحوض الميناء) كان من شأنه أن أضفى على المدينة سحر العواصم الإمبريالية. ولكن الأزمة التي حدثت في القرن الثالث كان لها تأثيرها على لبدة العظمى أيضا، فقد شهدت المدينة تدهورا مطردا رغم التحسن الذي حدث في عصر قسطنطين. وتلا ذلك ضم المدينة إلى مملكة الفاندال (455 بعد الميلاد) وما نتج عنه من التقلص الحضري والذي انحسر مؤقتا في فترة عودة السيطرة البيزنطية على يد القائد بليزاريوس (533-534 بعد الميلاد). ولا تشير أي من المصادر العربية التي تتناول الغزو العربي لشمال إفريقيا بداية من عام 643 (22 هجريا) إلى لبدة. يبدو أن المدينة كانت قد تحولت إلى أطلال ولكن سكانها لم يهجروها: فالدراسات الأثرية تدل على أن هناك بعض أحياء المدينة استمرت مأهولة بسكانها في فترة حكم الأغالبة (800-909 بعد الميلاد). ويقص علينا أبو عبيد البكري الذي عاش ما بين عامي 1028 و1094 أن لبدة لم يتبقى منها في زمنه سوى قلعة تضم ألف فارس.

©
إذا وقفتم في الداخل على المكان من الأرض الذي يحمل العلامة (علامة الأقدام) ستتمكنون من تنمية معارفكم.


قاعة الصحراء

تتمثل الصحراء الليبية في الجزء الشمالي الشرقي من الصحراء الكبرى، وتتخذ شكلا مربعا يغطي مساحة قدرها 1.100.000 كم مربع، حيث تمتد حوالي 1.100 كم من الشرق إلى الغرب وتمتد حوالي 1000 كم من الشمال إلى الجنوب.
وكلمة الصحراء تعني المكان الواسع الذي لا نبات فيه. ويمكن التمييز بين ثلاثة أنواع من الأرض الصحراء: الصحراء الصخرية حيث تتكون الأرض من الأحجار، ويطلق عليها الحمادة، والصحراء التي يغطيها الزلط ويطلق عليها السرير، والصحراء التي تتكون من الكثبان الرملية ويطلق عليها العرق.
والمنطقة التي تتوسط هذه الصحراء شديدة القفر حيث لا تهطل الأمطار في بعض أجزائها لفترات تترواح بين عشرين وثلاثين عاما.
ولا يوجد أنهار في الصحراء، وباستثناء بعض الواحات القليلة لا يوجد بها مناطق مأهولة بالسكان، كما أن الطرق والمدقات ضيقة نسبيا. وهذا ما يفسر أن عددا قليلا من الناس استطاعوا الوصول إلى هناك مقارنة بالجزء الغربي من الصحراء الكبرى حيث يؤدي اتساع الطرق ووفرة الواحات إلى سهولة عبورها. ويتكون الجزء الشمالي من الصحراء الليبية من سهل مسطح ينحدر بلطف في اتجاه البحر. أما التكوينات الصخرية فقد تآكلت من الناحية الجنوبية بفعل الرياح لتكون جدارا صخريا يصل ارتفاعه إلى بضع مئات من الأمتار يمتد بمحاداة الساحل. أما الرمال التي نتجت عن عوامل التعرية على مر الأزمنة فقد حملتها الرياح وشكلتها على هيئة كثبان رملية يبلغ ارتفاع بعض منها عدة مئات من الأمتار.
وإلى الجنوب هناك سهل سليمة الذي يتكون من الرمال الغليطة والذي يحتل المنطقة الجنوبية الشرقية للصحراء الليبية من مدار السرطان وحتى شمالي السودان.
وتمتد الصحراء شمالا فيما يسمى ببحر الرمال الأعظم ليغطي كافة أجزاء السهل الواقع غرب ليبيا حيث يطلق عليه اسم سرير كلانشو.
وتستمر هده المنطقة في اتجاه الجنوب حيث تسمى ببحر رمال تربيانة والتي تحتل الحافة الغربية للصحراء الليبية. أما الواحات التي تضمها الأراضي الليبية فهي: الجغبوب وجالو والكفرة وتازربو وتربيانة. أما الحيوان الذي ينتشر في الصحراء الليبية فهو الجمل أو سفينة الصحراء.
©


قاعة العمارة العربية
تأثرت العمارة الليبية تأثرا كبيرا بكل من المناخ والموقع الجغرافي. فكانت المباني التي شيدها البربر من القدماء تستغل الطبيعة الجبلية من حولهم كأوتاد ودعامات، في حين استخدمت شعوب الصحراء مواد البناء المناسبة لحمايتهم من الظروف المناخية الصحراوية.
وتعتبر قصور الغلال من أبرز أمثلة المعمار الليبي، حيث قام البربر بتشييدها كصوامع محصنة للغلال (نالوت وكاباو). كما تشهد "الدواميس" أو الكهوف المنحوتة في باطن الأرض على عبقرية البربر ومنها دواميس غريان ويفرت والزنتان. وقد صممت لكي تقي سكانها من قيظ الصيف وصقيع الشتاء على وجه السواء، وتتكون الدواميس من بئر يصل عمقه أحيانا إلى ثلاثة أدوار تحت سطح الأرض بقطر عشرة أمتار. وهناك مدينة غدامس الرائعة وهي عبارة عن واحة في المنطقة الغربية من ليبيا بالقرب من الحدود الجزائرية والتونسية على بعد حوالي 550 كم جنوب غرب مدينة طرابلس. وتعبر هده المدينة أبلغ تعبير عن المعمار الصحراوي.
وإضافة إلى معمار شعوب ليبيا الأصلية، هناك أيضا أمثلة هامة للمعمار الإسلامي، ويرجع تاريخ معظم المساجد والمدارس الليبية إلى العصر العثماني فتتعالى مآذنها الرشيقة المدببة متخذة في كثير من الأحيان الشكل المثمن. والمساجد العثمانية في مدينة طرابلس وخاصة مسجد أحمد باشا كرمنلي ومسجد درغوت ومسجد قرجي تتمتع بأجمل زخارف الفسيفساء والخشب المحفور التي يمكن رؤيتها في ليبيا بأكملها. وقد شيدت تلك المساجد وفقا للطراز المغربي الذي يتميز بالقباب الصغيرة الرائعة الزخرفة والتي تحيط بقبة أكبر حجما تعلو رواق القبلة التي عادة ما تصطف حولها الأعمدة. وتحمل أقواس البائكات في كثير من المساجد الليبية بعض ملامح الطراز الأندلسي.
وتقع أقدم الأمثلة على المعمار الإسلامي في المناطق الصحراوية من البلاد. ومن أغرب هذه الأمثلة المعمارية مسجد الكبير ومقابر المسلمين في أوجلة والتي تعلوها القباب المخروطية الهرمية التي لا يوجد ما يشير إلى وجود مثيلاتها في مكان آخر. أما مساجد فزان فلا تحتوي على صحن داخلي ورواق القبلة يعلوه مئذنة قصيرة تكاد تكون مثلثة يبرز منها أحيانا قضبان خشبية. وأهم أمثلة هدا الطراز من المساجد يوجد في مرزق وغات.
©

قاعة الشعوب
يبلغ الشعب الليبي ستة مليون نسمة ويتكون في معظمه من العرب في حين أن البربر وهم العرق الذي كان سائدا في الماضي لا يمثلون الآن سوى أقلية من البدو وشبه البدو (مثل الطوارق والتبو) والذين يقيمون في المناطق الصحراوية.
ويعيش 30% من الشعب الليبي في العاصمة طرابلس التي يبلغ عدد سكانها 1.780.000 نسمة. ومن مدن ليبيا الكبرى بنغازي وهي مركز إقليم برقة والمدينة الثانية في ليبيا، وهناك أيضا مصراتة ودرنة ومرسى البريقة والبيضاء وتقع جميعها على الساحل.
ويعيش في الوقت الحالي 86% في المناطق الحضرية. ويتحدث الليبيون الإيطالية والإنجليزية والعملة المتداولة هي الدينار الليبي.
ومعظم السكان الليبيين (80%) من مجموع الستة مليون نسمة ينحدر من المزيج بين العرب الذين غزوا البلاد في القرن السابع بعد الميلاد والسكان الأصليين من البربر، كما أن هناك قبائل من البربر لم يتم دمجها (في إقليم طرابلس وفي الواحات الساحلية) ومجموعات عربية احتفظت بصفاتها الأصلية وشعوب صحراوية مثل الطوارق القاطنين في الواحات الداخلية لإقليمي طرابلس وفزان، وقبائل التبو في الواحات الجنوبية. وهناك العديد من الأجانب (أكثرهم من المصريين والسودانيين، ولكن هناك أيضا التشاديين والماليين والتونسيين).
ويعرف السكان الأصليين من غير العرب باسم البربر ويقيمون في المناطق الواسعة المسماة بالمغرب في أفريقيا الشمالية. وهم لا يطلقون على أنفسهم اسم البربر (من التسمية العربية "البربر" المشتقة من كلمة bárbaroi اليونانية ومعناها "الأجانب") وإنما يطلقون على أنفسهم اسم الأمازيغيين ومفردها أمازيغي ومعناها "الأحرار". وعلى مر القرون اختلط البربر بالأعراق الأخرى وخاصة العرب ويتميزون اليوم على أساس اللغة المشتركة أكثر من الصفات الوراثية للعرق. وتنتمي اللغات البربرية، وهي لغات غير مكتوبة، لعائلة اللغات الأفريقية الأسيوية وتتضمن 300 لهجة محلية متشابهة. والشعوب البربرية باستثناء الطوارق من الشعوب غير الرحالة. ويعتقد أن قبائل الطوارق تنحدر من الشعوب الجرمنتية وهي من الشعوب الليبية القديمة التي كانت لها حضارة متطورة شبيهة بالحضارات الإيجية والأتروسكية. وقد نشروا نفوذهم على المنطقة الصحراوية بأكملها كما تشهد على ذلك النقوش القديمة التي تم اكتشافها، وفرضوا سيطرتهم على طرق التجارة عبر المدقات الصحراوية التي اجتازوها على مدى قرون عديدة.

قاعة السجاد

تتوارث الأجيال في ليبيا الفن القديم لصناعة السجاد. وهو فن يعود إلى الأزمنة السحيقة التي قد يعود تاريخها إلى القرن الخامس أو السادس بعد الميلاد. وفي البداية كان السجاد يستخدم في تدفئة وتزيين المنازل في مدن الحضارات القديمة التي قامت في شمال أفريقيا. وكان السجاد من ضمن ما يقدم من مهور إلى الزوجات ومن ضمن ما يقدمه الحجاج إلى بيوت الله.
ينقسم فن صناعة السجاد إلى شقين: صناعة السجاد ذي العقد وصناعة البسط أو الكليم الذي يُنسج من خلال مجموعة من الخيوط الرأسية (سدى) ومجموعة من الخيوط الأفقية (لُحمة). وتتكون السجادة من ثلاثة عناصر: السدى واللُحمة والعقد. يتكون السدى من الخيوط الممتدة طولا؛ وتتكون اللُحمة والتي تضفي تماسكا على السجادة من الخيوط الممتدة عرضا. أما العقد فهي الخيوط التي تلف حول خيوط السدى على شكل عقدة وتقص من الوجه العلوي للسجاد لتتساوى أطوالها وتشكل حينئذ الوبر.
وهناك أربعة طرق لصناعة السجاد وجميعها يتم يدويا:
الكليم وهو نسيج مسطح يتألف من سدى ولُحمة دون عقد أي دون وبر، ويتم النسيج على أجزاء. يصنع الكليم باستخدام خيوطا من ألوان عدة في اللُحمة؛ ويمرر كل خيط من خيوط اللُحمة أعلى وأسفل خيوط السدى بالتناوب، ثم يعاد به رجوعا عندما يبلغ حافة المنطقة المراد تغطيتها بلونه. ويزين الكليم بأشكال تقليدية متوارثة. ويؤدي تبديل الخيوط وفقا لألوانها إلى خلق ثلمات أي فجوات طولية في النسيج والتي تميز هذا النوع من البسط الغني بالألوان. و"الجيجيم" وهو نوع من النسيج عادة ما يستخدم في صناعة الحقائب والوسائد. ويعطي هذا النوع من النسيج انطباعا مبدئيا بأنه تطريز على نسيج متماسك. ولكن الخيوط البارزة على سطح الجيجيم ينتج في الواقع عن لف خيوط اللُحمة حول صفين أو ثلاثة من خيوط السدى.
أما السوماك فهو نسيج يتكون من خيوط أفقية من عدة ألوان يتم تضفير كل منها حول خيوط السدى الرأسية. وعلى عكس الكليم لا يحتوي كل من الجيجيم والسوماك على ثلمات.
أما السجاد والذي يتميز بالغرز المعقودة فيسهل التعرف عليه بفضل ما له من وبر. ويتكون من العقد التي تُصف بين اثنان من خيوط اللحمة الأفقية باستخدام مشط لضغطها وتكثيفها. بعد الانتهاء من لف العقد تقص بمقص خاص بها وتبرز عندئذ على السطح العلوي للسجادة لتكون الوبر. وتتخذ العقدة شكلان، القعدة التركية أو المزدوجة، و العقدة الفارسية أو المفردة. ويقوم البربر بإنتاج نوع خاص من السجاد وهو نسيج يتميز بألوانه الزاهية من أحمر وازرق وذهبي، والأنماط الهندسية غير المتطابقة وخيوط الصوف السميكة.
يقع المركز الرئيسي لصناعة السجاد في ليبيا في الوقت الحالي في مصراتة.

قاعة الموسيقى والطرب

ترجع بدايات الموسيقى الليبية إلى القرن السابع أو الثامن بعد الميلاد. فقبل دخول الإسلام، الذي أدى إلى صقل الجوانب التعبيرية لهذا الفن، كانت العديد من المجتمعات في شبه الجزيرة العربية قد قامت بتطوير الأساليب الموسيقية الخاصة بها، سواء بشكل مستقل أو من خلال تأثير حضارة بلاد الرافدين المجاورة.
وكانت بدايات الموسيقى والغناء في ليبيا قصرا على النساء. فإذا قرأنا الشعر الجاهلي سنكتشف أن الحياة الموسيقية كانت تتمحور حول القينة، وهي المغنية التي كانت تعزف على آلة أثناء غنائها. وكان الملوك والنبلاء وعلية القوم يستضيفون في قصورهم عددا كبيرا من القيان ليقمن بالترفيه عن سادتهن وذويهم. وكانت الآلة الموسيقية التي يستخدمها القيان والتي كثيرا ما نصادفها في أبيات الشعر الجاهلي هي العود، وهو آلة وترية ما زالت مستخدمة إلى يومنا هذا.
ومع دخول الإسلام وانتشاره تطورت الموسيقى المغربية والليبية لتصبح أكثر تميزا ورقيا. فمن خلال الفتوحات التي تمت في ظل الراية الخضراء، أصبح العرب صفوة المجتمع في المدن الكبرى التي تنتمي إلى الحضارات القديمة، فاحتكوا بالفنون الموسيقية التي كانت قد تبلورت واكتملت من قبل.
وكانت سجلات الموسيقيين والمغنيين تحفل بمقطوعات الغناء والعزف التقليدية مما درسوه على يد معلميهم المحنكين. ولم تستخدم أية مواد تعليمية خطية مثل الكتب والمدونات في هذا المجال؛ إذ كان التعليم قائما على محاكاة أداء المعلم؛ وما زالت هذه التقاليد سائدة في الوقت الحاضر.
ولما كانت الموسيقى العربية شفهية في الأصل، فهي تنتمي بذلك إلى الأسرة الكبيرة لأساليب الموسيقى المقامية. إذ تقوم على أساس المقام (والمقصود به "المكان" أو "الموقع"، أي الحيز الذي يتحرك اللحن في نطاقه)، والذي يشير إلى كل من السلم المقامي ومواصفاته وإلى التأثير الانفعالي الذي يحدثه اللحن لدى المستمع.
الموسيقى العربية تتخذ اتجاها يمكن أن يعرف بأنه "أفقي": أما الاتجاه الرأسي الذي يقوم بالتنسيق ما بين الأصوات والآلات المختلفة فهو غير موجود. فنجد أن الوقت يمر ويغيب مفهوم التطور: فليس هناك غاية ينبغي الوصول إليها، بل يمتد تأثير اللحن على الوقت فيجعله يتمدد ويزدهر بألوان ونقوش مطرزة وعناصر تجميلية تدور في فلك نغمات اللحن البسيط، في حين أن العازف ينطلق مرتجلا ويترك لمشاعره العنان.
ولذا فالموسيقى الليبية تتدفق في أسلوب أحادي الجانب وجمل موسيقية وفي غياب بناء أو هيكل صوتي، فتعكس بذلك الطبيعة المتغيرة غير المحددة للحياة البدوية التي تستقل كل لحظة فيها بذاتها، وتكون أبرز سماتها المميزة هي التقابل بين اللحن والإيقاع.

قاعة الفن المعاصر

تتسع المكانة التي يحتلها الفن الليبي المعاصر على الساحة العالمية مع مرور الوقت. وقد صاحبت الرغبة في
التخلص من بصمات الاستعمار ومن التأثير الحديث للفن الغربي المكتسب من خلال الدراسة البحثية في نفس الوقت، العودة إلى العناصر التقليدية للخط العربي والنقوش الزخرفية للفن الإسلامي، والتي تم تفريغها من محتواها القديم وإدماجها في اللوحات سواء كانت تشخيصية أو تجريدية. وقد اتخذ بعض الفنانين أسلوبا في الرسم يعتمد على العناصر الرمزية المستوحاة من الخط العربي. وقد افتتن جيل كامل بالبحث في مجال "الأحرف" والرسم بالكلمات، ثم اتخذ اتجاها تجريديا في تطويره فتحول إلى خطوط هندسية وتصوير تعبيري مجرد وتحرري، فكان في ذلك إشارة إلى تعديه كل من مرحلة الفن الفطري ومرحلة الواقعية الأجنبية ذات الطابع الأكاديمي.
وكان تطور الفن الليبي المعاصر ثمرة الصراع الدائم بين الفن التشخيصي المحمل بتأثير التعاليم الأكاديمية الغربية، والتجريد الذي ينطق بأحرف لغة التقاليد. وقد ساد هذا الاتجاه في يومنا الحاضر، وهو الاتجاه الوحيد الذي يتيح الوصول بشكل متسق إلى نتائج متفردة.
 Italian to Arabic: 7th ProZ.com Translation Contest - Entry #4966
Source text - Italian
George Harrison era il mediano dei Beatles. Mediano geniale (non ci avrebbe regalato Something e Here Comes the Sun). Ma, comunque, un mediano. La mezzala era Paul McCartney. L’ala sinistra, senza dubbio, John Lennon. E con due così là davanti, i Fab Four potevano permettersi di tenere in squadra anche Ringo Starr, il Gamarra della situazione.

Il ragionamento, se ci pensate, si può estendere a famiglie, uffici, coppie, redazioni, associazioni e circoli ricreativi.

...Dimenticavo: ci sono quelli nati per fare gli arbitri. Ne conosciamo tutti: ogni volta che sorge una discussione, sentiamo nelle orecchie il loro antipatico fischietto. Non è una faccenda acustica, naturalmente. Il fischio può diventare un’occhiata, un silenzio, una smorfia, una particolare inclinazione della testa. L’uomo-nato-arbitro – o la donna: questa è una categoria dove molte femmine arrivano a livelli d’eccellenza – vuole decidere, stabilire, pacificare, mettere d’accordo. Anzi: dirimere. Il motto dell’arbitro per vocazione è: «Io dirimo».

Per dirimere – un’attività che gli procura un piacere quasi fisico – l’arbitro sceglie toni concilianti, oppure parole dure: dipende dalla sua personalità, e da come s’è svegliato quel mattino. Poi assegna punizioni (dirette, indirette), richiami, ammonizioni, occasionali espulsioni (in seguito si riunisce con la sua coscienza e stabilisce le giornate di squalifica).

Non c’è ufficio, compagnia, associazione o famiglia che non sia dotata di un arbitro. Talvolta è la persona più saggia, spesso la più impicciona. Nessuno le ha chiesto niente. Ma lei accorre, saltellando attraverso il campo della nostra vita. Ho litigato col mio fidanzato-portiere; di che t’impicci?, ragiona la ragazza-ala sinistra. Ma lui, l’arbitro, arriva con la faccetta compunta e la soluzione pronta. E magari il fidanzato viene cacciato, quando sarebbe stato sufficiente un richiamo verbale.

E i guardalinee, direte voi? Certo, ci sono anche loro. Aiutano l’arbitro a prendere le decisioni nella vita degli altri. Il tipico guardalinee si sente realizzato quando segnala un fuorigioco sospetto. Per esempio: voi siete a cena per lavoro con una bella collega, lui vi vede, riferisce al direttore di gara – non chiedete quale gara, lo sa lui – il quale, alla prima occasione, ne parla a vostra moglie, che non capisce e non gradisce (talvolta, le due cose insieme).

Come ovviare a tutto questo? Semplice: ammonite arbitro e guardalinee. Alla seconda ammonizione, cartellino rosso: fuori dai piedi. Il bello di questa partita è che si può fare.
Translation - Arabic
كان جورج هاريسون لاعب خط الوسط في فريق البيتلز. و كان لاعب عبقري، وإلا فما أهدانا أغنيتا "شيء ما" و "ها قد أشرقت الشمس". و لكنه على أي حال، يظل لاعب وسط. أما اللاعب المدافع فكان بول مكارتني. و لاعب الجناح الأيسر بلا أدنى شك، كان جون لنون. و لما كان مثل هؤلاء في المقدمة، فكان في مستطاع "الفريق المدهش" أن يحتفظ في صفوفه برينجو ستار، الذي قام بدور كارلوس غامارا حين إنضم لفريق" الإنتر" ليجلس على دكة الإحتياط.

و هكذا الحال بالنسبة لعلاقاتنا الإنسانية، فهذا ما نجد عليه أفراد الأسرة، أو فريق العمل، أو طرفي العلاقة الزوجية، أو أعضاء هيئة تحرير الجريدة، أوأعضاء شتى أنواع الجمعيات والنوادي الإجتماعية.

و يجب ألأ يفوتنا ذكر هؤلاء الذين ولدوا ليكونوا حكاما. ما منا إلا وقد صادفهم. عند أول بادرة لخلاف، تنطلق صفافيرهم لتصم آذاننا. و المشكلة لا تتعلق بالسمع طبعا. قالصفارة قد تنبعث من نظرة حادة، أو صمت ثقيل، أو تصلك على هيئة تعبير الوجه أو أيمائة الرأس.

فالرجل الذي ولد حكما – أو المرأة، فهذا الدور عادة ما تبرع فيه النساء – فهذا الشخص رجلا كان أو إمرأة يريد إتخاذ القرارات ، تسوية الأمور ، تهدئة المواقف، إنه يريد أن يؤلف بين القلوب. فهدفه بإختصار هو إيجاد الحلول. و لذا فشعار "الشخصية الحكم" هو "أنا حلال العقد".

و في سبيل حل العقد، و الذي من شأنه أن يشعره بمتعة تكاد تكون حسية، يلجأ الحكم إلى أدوات تتراوح بين الكلام المعسول و غليظ القول. و يتوقف إختياره على منهاجه، و أيضا على حالته المزاجية منذ إستيقظ في الصباح. وبعد ذلك يقوم الحكم بتحديد العقوبات، المباشرة أوغير المباشرة و منها الإستدعاء، و الإنذار، و أحيانا الطرد. و فيما بعد يجتمع مع نفسه ليشاورها بشأن مدة الإيقاف.

و لا يخلو مكتب، أو مؤسسة، أو جمعية، أو حتى منزل، من هذه الشخصية. فقد يتقمصها أكثر الموجودين حكمة، و عادة أكثرهم تطفلا. فما أرسل أحد في إستدعائه. و مع ذلك فها هو ينطلق هنا و هناك في ملاعب الحياة. "تشاجرت مع خطيبي حارس المرمى، ففيما تطفلك؟" هكذا تفكر فتاة الجناح الأيسر. و لكنه يسرع نحوها و قد أرتسم قراره على وجهه. وقد ينتهي الأمر بخطيب الفتاة وقد حرم من اللعب فيما كان يكفي إستدعائه و توبيخه.

و ماذا عن مساعدي الحكم؟ إنهم في مواقعهم أيضا. يسديان بالنصح إلى الحكم حتى يحسن إتخاذ قراراته في ما لا يعنيه. و مساعد الحكم المثالي يشعر بتحقيقه لذاته عندما يبلغ عن محاولة للتسلل. فقد تكون بصحبة زميلة جميلة على عشاء عمل، ويراكم هو، وبالطبع يخبر حكم المباراة. ولا يهم أية مباراة، فلا أحد يعلم سواه. و في أقرب فرصة يتطوع هذا الأخير بتبليغ زوجتك التي لا تسعد بالأمر أو لا تدرك له معنى أو كلاهما.

فكيف نتحاشى ذلك كله؟ علينا بتوجيه إنذار إلى كل من الحكم و مساعد الحكم. و عند الإنذار الثاني، إبراز البطاقة الحمراء. هيا إرحلوا! و المثير في الأمر أنه، في مباراة الحياة أنت قادر على ذلك.
Italian to Arabic: Francesco Totti Sito Web
General field: Art/Literary
Detailed field: Advertising / Public Relations
Source text - Italian
(1)
SCRITTO NELLE STELLE


Anno 1976. La Città Eterna, culla dell’Impero che dominò il mondo, contempla la nascita di una splendente stella, incarnazione di talento, tenacia ed umanità: è Francesco Totti, colui che di Roma diverrà figlio prediletto, simbolo ed eroe.

“Il pallone per me è tutto.
Il pallone per me è la gioia, la vita”.

Il sentiero di Francesco è tracciato dalla mano del destino e lo condurrà fin dall’infanzia verso il gioco più appassionante ed amato del mondo, lo sport per eccellenza: il calcio.

Un pallone nella culla, il primo amico ed il migliore di sempre. Due i miti nel cuore: il Real Madrid, emblema di fama e spettacolo nel panorama calcistico mondiale; e poi Giuseppe Giannini, regista, capitano e giocatore chiave del team giallorosso capitolino, detto “il Principe” perché sempre elegante, tanto nei modi quanto nel repertorio tecnico.

Nei sospiri della giovinezza Francesco dona se stesso, anni e speranze alla magica sfera fatta di cuoio e sogni. Ore ed ore assieme, il ragazzo ed il pallone, compagni inseparabili destinati a non tradirsi mai. La perseveranza è potere: con il tempo e la pazienza il gelso tramuta in pregevole seta. Interminabili esercizi di “battimuro”, sessioni infinite di palleggio e continui giochi di passaggi e tiri al volo, come la “tedesca”: è così che il giovane predestinato acquisisce una prodigiosa sensibilità nel controllo di palla, che diventa a tutti gli effetti un’estensione del suo corpo.

Dalle partitelle tra amici nelle piazze o per le strade ai primi veri campi di calcio il passo è delicato e naturale come il soffio della brezza, come il suo tocco da piccolo fuoriclasse. Fortitudo, Smith Trastevere, Lodigiani: in ogni squadra in cui milita, Francesco porta il fulgore del suo estro che agli occhi dei primi maestri di sport e di vita è una luminosa promessa per il domani.

“Io sono stato molto fortunato. I miei genitori non solo non mi hanno mai
messo pressione addosso ma mi hanno sempre aiutato”.

La serena tranquillità del padre Enzo, sempre bonario e scherzoso, dissipa ogni possibile tensione nel ragazzo che fin dall’inizio vive la sua avventura con grande serietà. L’intensità e l’energia della madre Fiorella sono un sostegno costante per il campioncino di casa: è lei che nutre le sue certezze e lo supporta nei primi sacrifici.

“Non la ringrazierò mai abbastanza”.

Padre e madre, quiete delle acque placide e vibrante linfa di passione: la forgia più importante per ogni uomo rimane sempre la famiglia.








(2)
L’UOMO CHE DIVERRÁ LEGGENDA

Raramente nella vita è dato di scegliere la forma in cui le opportunità più importanti si manifesteranno. La chiamata del fato si presenta a Francesco Totti sottoforma di un bivio sorprendente: a volerlo sono sia la Roma che la Lazio, eterne rivali, le due opposte facce della stessa medaglia e questa medaglia è l’universo calcistico della capitale.

Quel che segue non è solo una scelta ma un’alchimia di cuore, forza, genialità, provvidenza, spirito e colori… due colori: rosso pompeiano, rosso come il desiderio, e giallo oro, oro come la gloria. Francesco Totti entra nelle giovanili dell’AS Roma e quella notte persino la luna sembra sorridere nel cielo sopra il Colosseo. Sono i primordi della Leggenda.

“Mi hanno detto che alla Roma c’è un ragazzino che è un incanto”.
Giovanni Trapattoni, alludendo a Francesco Totti, allora quindicenne.

Passano quattro anni ma sembra un attimo, basta voltar pagina e ci siamo: è il 18 marzo 1993 e siamo agli ultimi frammenti del match Brescia-Roma. I giallorossi stanno vincendo 2 a 0 e l’allenatore Vujadin Boskov, saggio mentore del calcio europeo, fa esordire Totti in prima squadra a soli sedici anni e proprio al fianco del suo idolo, il “Principe” Giuseppe Giannini. Il velo che separa la realtà dalle aspirazioni di bambino si dissolve: mai smettere di avere fede in sè stessi.

Dalla stagione successiva al timone della Magica Roma giunge il navigato e genuino Carlo Mazzone. I grandi allenatori, soprattutto quelli che prima sono stati uomini di campo, sudore ed esperienza, osservando un giocatore ne comprendono il potenziale e al tempo stesso ne intravedono l’avvenire: è un dono, quasi una forma di preveggenza. Il trasteverino Mazzone scorge in Totti il segno del fuoriclasse e lo pone immediatamente sotto la sua ala protettrice, diventandone la guida: lo lancia senza fretta, dosando sapientemente il suo utilizzo per impedire che l’eccessiva pressione lo bruci; impedisce che il giovane perda l’umiltà, lo difende dall’attenzione dei media e perfeziona la sua natura di centrocampista d’attacco, fantasista geniale ed imprevedibile.

“La gente lo conosce come giocatore, anche la critica e i tifosi,
eppure il suo lato più bello non lo si vede in campo ma fuori.
È una persona eccezionale: umile, disponibile, simpatico, veramente un ragazzo d’oro”.
Carlo Mazzone

Nel settembre 1994 allo Stadio Olimpico, la storica tana dei lupi, Francesco trova il suo primo indimenticabile gol in serie A contro il Foggia: un preciso sinistro di controbalzo su assist aereo, tiro veloce e letale come un fendente di lama affilata. La squadra giallorossa nel reparto offensivo può contare su attaccanti di rango come il goleador argentino Abel Balbo e il rapido uruguaiano Daniel Fonseca, ma nonostante questa concorrenza Totti colleziona sempre più presenze in campo e gol: all’apice della gestione Mazzone è ormai un titolare irrinunciabile.









(3)
DIECI NELL’ANIMA

Creatività, sicurezza, sagacia tattica e velocità di esecuzione: il fiore è ormai sbocciato e già ora Francesco annovera in se tutte le caratteristiche del trequartista moderno. In campo si libra istintivamente tra i reparti di centrocampo ed attacco da rifinitore e seconda punta, libero come una nuvola e fatale come un falco.

“La gente pagherà il biglietto anche soltanto per veder giocare lui”.
Nils Liedholm


Ammirazione, fiducia, aspettative positive: lo circonda un quadro radioso. Ma si sa, un sogno può mutare in incubo nel volger di un istante, e senza preavviso alcuno. Nessuno poteva ancora immaginarlo ma il seguente sarebbe stato un inverno gelido e oscuro per il campione.

In vista della stagione 1996-97 l’AS Roma ingaggia il tecnico argentino Carlos Bianchi, reduce da molteplici successi alle redini del Vélez di Buenos Aires. Purtroppo il nuovo allenatore giunge nella capitale con dei preconcetti sulla presunta indolenza dei calciatori romani: è ormai da un’infinità di passaggi millimetrici e azioni spettacolari che le abilità di Totti sono largamente riconosciute, ma sorprendentemente lo stravagante mister sudamericano lo giudica un centrocampista come tanti altri e ritiene di poterne fare a meno.

La squadra vive mesi di appannamento tra sconfitte e prestazioni non convincenti. Bianchi preme perché Totti venga ceduto alla Sampdoria oppure all’Ajax per ottenere in cambio il regista finlandese Jari Litmanen.

Sembra davvero la fine della fiaba. Ma la notte è più buia e tetra proprio poco prima dell’alba splendente: nel prestigioso torneo Città di Roma i Figli della Lupa affrontano i Lancieri Olandesi dell’Ajax e Francesco accende lo Stadio Olimpico con un gol e una prestazione ardente, stravincendo alla grande il confronto con il rivale Litmanen.

Siamo alla stretta finale e quello che Carlos Bianchi impone al Presidente Sensi è un rigido ultimatum: “O me o Totti”. L’argentino ha imboccato un vicolo cieco ma rischia di trascinarvi dentro l’avvenire di una squadra e di una tifoseria intera, privandole del loro formidabile asso.

Tuttavia Franco Sensi ama la Roma con tutto se stesso e nel ragazzo sente l’essenza di ciò che la fede giallorossa rappresenta: sarà lui il futuro di questi colori. Come i più grandi fuoriclasse del passato Totti vestirà la maglia numero dieci perché del dieci ha la stoffa e l’anima.

“Vedo in Francesco il figlio maschio che non ho mai avuto”.
Franco Sensi

Inevitabile dunque dopo un campionato fallimentare l’addio a Carlos Bianchi. Nell’esistenza ci sono verità incontrovertibili: l’unico allenatore che non ha creduto in Francesco Totti è colui che più di ogni altro ha deluso alla guida della squadra capitolina.





(4)
INDOMITO CONDOTTIERO


La saga di Zdenek Zeman si apre a Roma nell’estate del 1997 e con lui non arriva semplicemente un tecnico ma una vera e propria filosofia, quella che incarna. Il suo nome è sinonimo di veloce calcio d’attacco, coraggioso confronto a viso aperto e spumeggiante imprevedibilità: vero spettacolo, una gioia per gli occhi.

Le sessioni di allenamento sono le più dure mai affrontate da Francesco ma lui non molla mai e il sacrificio alla fine paga. É in questi anni infatti che l’indomito fantasista giunge alla sua piena maturazione. La preparazione atletica condotta dal boemo lo rende più rapido nella corsa e potente nel fisico: un fuoriclasse completo.

La Roma acquisisce uno stile audace, il pubblico si diverte, le partite appassionano e Totti si trova a pennello nel nuovo schema offensivo, un micidiale 4-3-3 progettato per aggredire in agilità tutto il campo e creare occasioni a ripetizione per le tre punte. Il Maestro lo schiera come esterno sinistro con libertà d’imperversare sulla corsia d’attacco e licenza di realizzare l’impossibile: è lui il giocatore chiave di questo meccanismo meraviglioso.

“Ci indica i cinque migliori giocatori italiani?”
Pausa. Silenzio. Poi:
“Totti, Totti, Totti, Totti, Totti.”
Zdenek Zeman

In questo campionato Francesco segna ben 13 gol, molti bellissimi come la carezza di perla a pallonetto contro il Parma di Buffon, il primo cucchiaio del campione. Ma soprattutto elargisce una tempesta fulgente di assist e passaggi smarcanti ai compagni di reparto Marco Delvecchio, Abel Balbo, e Paulo Sergio, che grazie alla sua creatività riescono a segnare con frequenza e naturalezza.

È prerogativa dei grandi far apparire semplice ciò che per gli uomini normali è prodigioso. Ottobre 1998: a soli 22 anni conquista la fascia di capitano, con la stima dei compagni e della tifoseria tutta.

“Un capitano, c’è solo un capitano, un capitano, c’è solo un capitano”
Famoso inno della Curva Sud dedicato a Francesco Totti.


Francesco ora è il condottiero dei lupi giallorossi: il suo corpo diventa uno scudo che interpone con coraggio ed esperienza a difesa del pallone come pochi fantasisti hanno saputo fare nella storia del calcio; lo Stadio Olimpico rappresenta la casa dei colori da onorare e l’arena di un popolo che in lui vede un paradigma ed un modello; il derby, la sfida stracittadina contro la Lazio, rivale per antonomasia, è il confronto da non perdere mai.

“Vi ho purgato ancora”.
Con queste parole beffarde Francesco Totti celebra il suo gol e la vittoria nel derby Roma-Lazio dell’aprile 1999, innescando senza precedenti l’euforia e i festeggiamenti della sua tifoseria.

Ormai per tutti è il Bimbo de Oro, soprannome ed illustre richiamo al Pibe de Oro, epiteto di Diego Armando Maradona, il calciatore più famoso di sempre.


(5)
CONSACRAZIONE ALL’ALBA DEL MILLENNIO

Francesco accede alla nobile cerchia della Nazionale Giovanile molto presto e da vero protagonista. Vicecampione Europeo tra gli Under-18 nel 1995, campione Europeo l’anno successivo con l’Under-21 e medaglia d’oro ai Giochi del Mediterraneo nel 1997 tra le fila dell’Under-23: il fantasista giallorosso segna durante tutte queste finali, dimostrando di essere un calciatore decisivo.

Il suo battesimo d’onore con la Nazionale maggiore avviene nell’ottobre 1998. Il grigio mondiale transalpino è ormai alle spalle e Totti può così esordire contro la Svizzera per le qualificazioni al Campionato d’Europa. Dal suo primo gol contro il Portogallo diventa poi presenza fissa tra le convocazioni del commissario tecnico Dino Zoff.

Euro 2000 chiama e lui risponde da vero campione. L’armata azzurra irrompe nel vivo della competizione col vigore impetuoso di una mareggiata, affondando le avversarie una dopo l’altra. Totti entusiasma le platee, esibendo giocate da antologia e gol fondamentali: prima di testa contro il Belgio e poi con un letale inserimento ai danni della Romania nei quarti.

Lo scoglio più scosceso è la semifinale contro l’Olanda, che vede la compagine italiana ridotta prematuramente in inferiorità numerica per espulsione e costretta a sopportare un assedio senza quartiere da parte dei padroni di casa. La resistenza è eroica e permette di rimanere in partita sino ai calci di rigore. Da dieci anni però questa micidiale lotteria rappresenta per gli azzurri una condanna.

“Mo je faccio er cucchiaio”,

questo sussurra Francesco agli sbigottiti compagni quando giunge il suo turno. Tra i pali per i Tulipani c’è il torreggiante e glaciale Van Der Sar, dietro la porta i sostenitori olandesi formano un’immane muraglia arancione e la tensione è altissima: immaginare un pallonetto significa entrare nel regno dell’irrealizzabile. O forse della genialità, perché Totti è un uomo che mantiene le promesse e non delude nei momenti topici: delicato tocco sotto, portiere spiazzato e pallone che con la leggerezza della rugiada s’insacca in rete, per un gol che entra nella storia.

Superati gli Oranges e il tabù degli 11 metri, l’Italia affronta la sua nemesi, la Francia, nel match che vale la coppa. Francesco Totti illumina d’immenso la finale di Rotterdam, dimostrando che nessun altro calciatore in campo è al suo livello: con un tacco ingegnoso manda fuori tempo i difensori avversari e dà il via all’azione del vantaggio azzurro. A seguire è sorgente inesauribile di passaggi adamantini e assist a cascata. Purtroppo i compagni d’attacco sprecano facili occasioni, permettendo ai Galletti d’Oltralpe di ribaltare la situazione sino al golden gol velenoso come il pungiglione di uno scorpione.

L’asso capitolino è comunque premiato come man of the match. Le immagini del celebre cucchiaio e della sua tecnica eccezionale incantano l’Europa ed il mondo intero: per il Bimbo de Oro questa è la consacrazione internazionale definitiva.








(6)
PER LA GLORIA DI ROMA


“Roma non si discute. Roma si ama.”
Inno della squadra giallorossa.


Ci sono annate che possono cambiare significato ad un’esistenza intera. L’universo giallorosso attende da tempo quell’emozione senza eguali, la folgore d’esaltazione capace di attraversarti l’anima, il ricordo da portarsi dentro, nel cuore e nella memoria, in eterno. Il Trionfo.

Estate del 2000, è giunta l’ora.
Il Presidente Franco Sensi trasforma la passione ed il desiderio in un’opera straordinaria: nel caldo abbraccio di poche settimane sbarcano nella capitale nuovi formidabili gladiatori che si uniscono alla squadra e al capitano, dando vita ad un esercito imbattibile.

Il tecnico “Don” Fabio Capello, scelto sin dal ‘99 come ispirator di mentalità vincente, può adesso disporre di una rosa formidabile: gli esterni più ambiti del mondo, Candela e Cafu, il granitico “The Wall” Samuel, il “Puma” Emerson, lo “Shogun d’Oriente” Nakata, il fulmineo “Top Gun” Montella, il maestoso “Re Leone” Batistuta e molti altri. Il Bimbo de Oro non è più l’unico astro a brillare nella notte della Città Eterna, fuochi scarlatti e dorati ardono adesso attorno a lui, e costoro si affidano al fenomenale numero dieci affinché li guidi verso la vittoria.

Il campionato si rivela una fantastica cavalcata. Totti è ovunque: nelle imprevedibili aperture per i compagni, nella risolutezza del leader che non cede mai e nei gol esaltanti, come quello magnifico segnato all’Udinese, un potentissimo tiro scagliato al volo, in corsa e col sinistro… una vera meteora, tutti in piedi ad applaudire, tifosi, avversari e gli Dei del Calcio.

La Juventus è l’unica vera rivale e prova disperatamente ad arginare la potenza dei giallorossi; i bianconeri di Torino cercano fino alla fine di rubare sabbia per la loro clessidra ma la magica squadra capitolina non gliene concederà più nemmeno un granello.


Le vittorie più sentite, le più belle ed indimenticabili, sono sempre quelle ottenute al soffio del respiro finale. 17 giugno 2001, ultima giornata contro il Parma allo Stadio Olimpico.
La partita che vale lo Scudetto.

“Fratelli romanisti, questi sono i 90 minuti più importanti della nostra storia, sono i 90 minuti che aspettiamo da 18 anni. Oggi tocca a noi, oggi più che mai. Popolo giallorosso, in alto i cuori e fuori la voce…”
Carlo Zampa, speaker ufficiale dell’AS Roma sino al 2005.

Il match è ancora in equilibrio quando il pallone giunge rasoterra dalla sinistra e il capitano tira di prima intenzione; esecuzione subitanea, somma precisione: è gol all’incrocio dei pali ed è anche il punto esclamativo che sancisce a tutti gli effetti la fine del campionato.

Cardiopalma puro, il Colosseo dei Lupi gremito all’inverosimile esplode di gioia: la festosa marea giallorossa inonda le strade e le piazze, dando vita ad una celebrazione oceanica e senza precedenti dei suoi idoli. La Roma di Francesco Totti diventa Regina d’Italia ed entra nell’Olimpo.
Nulla sarà mai più come prima.
(7)
MAI SENZA DI TE

Alcuni ritengono che la forza di un atleta sia la sua capacità di estranearsi dalla realtà e dai condizionamenti esterni, la libertà da qualunque legame. Ma in realtà si è molto più saldi quando si ha qualcuno da amare, da proteggere e per cui combattere.

Non tutti i tesori sono d’oro e d’argento: è all’apice della carriera sportiva che Francesco Totti fa suo quello più prezioso… gemma del cuore, l’amore di Ilary.

“6 unica”:
dopo quel gol capolavoro contro la Lazio, pregevole cucchiaio del 5 a 1, non uno sfottò contro gli avversari ma questa romantica dichiarazione è la dedica del fuoriclasse alla donna della sua vita.

Ilary Blasi è una splendida showgirl ma più ancora una donna spontanea e dolcissima. Proprio questa sua solare naturalezza conquista il campione, lui che per primo ha sempre incarnato i valori di semplicità e umanità. 19 giugno 2005, il coronamento della favola si traduce in un messaggio di solidarietà: il mondo condivide con la coppia di innamorati le emozioni e le immagini delle sontuose nozze, ed il ricavato dell’esclusiva viene interamente devoluto in beneficenza.

È l’ennesima occasione in cui il capitano da prova della sua bontà d’animo. Totti infatti, già dal 2003, è ambasciatore UNICEF, sempre in prima linea per tutelare i diritti dei bambini; è innanzitutto dei piccoli e degli indifesi che vuol essere il paladino.

“Totti è conosciuto in tutto il mondo eppure è un ragazzo semplice, pulito, autoironico.
Ha un cuore grande ma soprattutto ama i bambini”.
Carol Bellamy, Ex direttore generale dell’UNICEF

Una manciata di scatenati bimbi biondi è la discendenza che Francesco ha sempre immaginato e ben presto la sorte, che lo ha ben caro, decide di accontentarlo: nel 2005, al crepuscolo d’autunno, giunge il primogenito Cristian… che non rimarrà solo a lungo poiché appena un anno e mezzo dopo, tra i petali della primavera, nasce la tenera Chanel. E naturalmente entrambi hanno chiome dorate e occhi azzurri come angelici cupidi.

“Il pregio più grande di Ilary è quello di essere un’ottima madre e
il mio sogno è di restare insieme a lei tutta la vita”.

I sentimenti puri sono il pilastro di Francesco. Infatti ha sempre voluto vicino a se persone oneste e fidate: su tutti l’attento fratello Riccardo, suo procuratore nonché avveduto consigliere, e il leale Vito, non solo un preparatore atletico ma il più solido e presente degli amici.

La fedeltà è l’ago scintillante che tesse col filo del senso di appartenenza anche il legame tra il capitano e la gloriosa maglia giallorossa. Le più blasonate squadre del globo, Real Madrid e Milan su tutte, lo bramano e si espongono con offerte economiche monumentali pur di averlo.

Ma vi sono cose che non hanno prezzo: tra queste l’onore e la lealtà. Per amore Totti sceglie di essere l’ultima vera bandiera di un calcio che va perdendo i suoi valori umani; egli è vessillo di lealtà e dedizione verso una fede, una città e un popolo che lo eleva al rango di emblema ed impareggiabile eroe.

“Sono cresciuto nella Roma e morirò nella Roma”.
(8)
IL TIRO CHE CONQUISTA IL CIELO


“Totti è un campione straordinario che rispetto particolarmente perché è rimasto sempre fedele alla sua squadra. A Roma per qualcuno è più importante del Papa”.
Thierry Henry

Dall’anno 2005 la Roma stupisce e seduce gli appassionati di calcio con il suo gioco arioso ed incisivo, basato su un nuovo modo di concepire le posizioni in campo durante la fase offensiva. Fautore di questa rivoluzione è Luciano Spalletti, mister in ascesa che dopo una favorevole esperienza con l’Udinese approda all’ambita panchina dei giallorossi.

Singolarmente l’allenatore schiera l’asso Francesco Totti da prima punta e lo supporta con tre centrocampisti dinamici ed abili nell’inserimento in profondità. Il risultato è sorprendente: il capitano diventa più che mai terminale supremo d’attacco, potendo di volta in volta scegliere se finalizzare direttamente le azioni con la sua impressionante perizia balistica oppure servire i compagni mediante rapidi filtranti di prima intenzione. La realtà è che in campo Totti pensa e gioca il pallone a velocità supersonica, rendendo tutte le manovre della squadra leste come il vento.

Per i Lupi dell’Olimpico inizia un periodo di primati e spettacolo. Da dicembre infatti il team apre un ciclo inarrestabile di undici vittorie consecutive: nessuno in Italia vi era mai riuscito. Al fianco del numero dieci ora c’è un Daniele De Rossi determinante e maturo: l’amico centrocampista, romano anche lui, segue i passi e l’esempio di Francesco diventando un pilastro fondamentale della compagine.

Gli anni a seguire sono contraddistinti da un continuo confronto per il dominio nelle competizioni nazionali tra Inter e Roma. La Magica si oppone allo strapotere economico dei nerazzurri mostrando il calcio più spettacolare d’Europa, conquistando così due Coppe Italia e una Supercoppa Italiana: non c’è niente di più appagante che sconfiggere chi è ritenuto invincibile ed onnipotente.

Proprio all’Inter, nell’ottobre 2005, il Bimbo de Oro segna quello che è considerato il gol più bello della sua carriera. Parte in progressione dalla sua metà campo e supera avversari su avversari. La porta è lontana ma un’occhiata rapida rivela che il portiere Júlio César è appena qualche passo fuori dai pali; Francesco lo sa, la cosa più sensata da fare è consegnargli il pallone… ma per averlo il portiere dei miracoli stavolta dovrà raccoglierlo dal fondo della rete. Il piede del capitano scocca un pallonetto a lunga gittata ed in piena corsa che disegna la parabola perfetta: è il cucchiaio per eccellenza e non lascia scampo. Il popolo interista di San Siro sportivamente applaude, ha ammirato l’essenza del calcio che tutti amano, la sua vera magia.


“Totti è il più forte di tutti”.
Massimo Moratti, Presidente dell’Inter








(9)
SUL TRONO DEL MONDO

Lo sguardo.
Negli occhi azzurri del numero 10 sul dischetto s’intravede un intero orizzonte: glaciale autocontrollo e fiamma di convinzione.

Gli ottavi di finale ai campionati del mondo si son tramutati in un travaglio per la Nazionale Italiana, opposta all’Australia e a quel maestro di strategia che è Hiddink, oltre tutto con un uomo in meno da una vita e quindi preda della logorante stanchezza. Gli imminenti supplementarti rischiano di essere fatali e questo calcio di rigore concesso al riflesso dell’ultimo istante rappresenta una speranza ma anche la più pesante delle responsabilità. Dovrà finire ora.

Se ne fa carico un uomo solo, uno che non si nasconde mai: Francesco Totti.
Il mondo osserva, l’Italia prega, il tempo si ferma.

Poi il Bimbo de Oro parte: non è solo un tiro, è una vera folgore che saetta all’incrocio dei pali, precisa come un dardo, poderosa come un maglio. Il portiere non può nulla, nessun portiere avrebbe potuto nulla. Nel momento più disperato, quando il cancello per le sfide finali del mondiale poteva sigillarsi, la chiave che lo spalanca è il suo destro micidiale. Questo è Totti.

E dire che tutto era cominciato, solo tre mesi prima, all’ombra di un incubo: partita di campionato contro l’Empoli, il capitano viene attaccato alle spalle con violenza inaudita, cade e la caviglia cede. Un colpo tremendo, di quelli che possono spezzare una carriera.

Sembra la fine. È però nelle situazioni più difficili che gli uomini di valore mostrano la loro vera forza. La tenacia di Francesco si rivela ferrea ed incrollabile: una volontà d’acciaio. E così il fuoriclasse compie il miracolo; nessuno era mai riuscito prima di allora e prima di lui in un recupero tanto rapido e portentoso. “Si va in Germania” può dire alla fine, col sorriso sulle labbra.

L’allenatore della nazionale Marcello Lippi non ha mai smesso di aspettarlo, sa che è il più dotato calciatore del Paese e punta su di lui per tutto il Campionato del Mondo. L’Italia supera ogni ostacolo, persino i teutonici padroni di casa, e raggiunge l’agognata finale.

Nel giorno del giudizio gli intrepidi azzurri attendono i rivali d’oltralpe, la Francia dei tristi ricordi e delle spine nel cuore. I Bleus invece aspettano soprattutto Francesco Totti. Per la prima volta il tecnico Domenech predispone sul regista un raddoppio di marcatura, una gabbia di vigore e acciaio costituita dall’instancabile Thuram e dal tenace Makelele: è l’Ottavo Re di Roma il campione italiano più rispettato e temuto.

Ma non esiste prigione che possa intrappolare il destino, stanotte nulla potrà salvare la Francia ed il cielo di Berlino si tingerà d’azzurro.

La caduta e la resurrezione, i denti stretti e la sopportazione del dolore, il rigore del coraggio e quattro assist capolavoro: Francesco può finalmente mostrare alle stelle la Coppa del Mondo.

“Guardate dove siete, perché non ve lo dimenticherete mai! Guardate con chi siete, perché non ve lo dimenticherete mai! Pensate all'abbraccio più lungo che una manifestazione sportiva vi abbia mai regalato. Forse uno dei più lunghi della vostra vita!”
Fabio Caressa, telecronista sportivo

(10)
PRODIGIO IMMORTALE


“Io non invidio nessuno, ho tutto: il lavoro più bello del mondo e una famiglia unita.”

La consapevolezza della sua fortuna, la sincera semplicità che il successo non ha cambiato, il caldo e contagioso sorriso sulle labbra, l’amore per i suoi cari, il legame con la famiglia: oltre l’aura del calciatore risiede il cuore dell’uomo.

“I bambini mi piacciono moltissimo, come la mia nipotina Giulia che
quando mi viene incontro bacia zio Francesco, non Totti”.

Ogni esperienza ha temprato Francesco e lo ha reso più granitico: la carica emotiva del capitano trascende in motivazione e pura energia, la spinta che lo tiene sempre un passo avanti agli altri. Al suo seguito i giallorossi compiono epiche imprese anche alla ribalta della prestigiosa Champion’s League, espugnando con determinazione gli stadi di avversarie tradizionalmente inesorabili come l’Olympique Lione ed il Real Madrid.

Nessun altro fuoriclasse ha eguagliato la continuità di Totti, capace di giocare ad alti livelli senza mai uscire di scena. I colleghi del settore lo sanno bene e il numero dieci detiene il record assoluto di premi assegnati dall’Associazione Italiana Calciatori; è stato inoltre più volte inserito nell’ESM Team of the Year e soprattutto nella FIFA 100, la lista dei più forti calciatori viventi.

Totti rimane costantemente decisivo, segna senza sosta e sempre di più. Come dimenticare i tre calci di punizione nelle finali di Coppa Italia contro il Milan, bolidi imprendibili scagliati da distanza siderale? E la freccia di luce e perfezione, di sinistro al volo, che ha trafitto la Sampdoria dalla corsia laterale, quasi giungesse in porta da un altro mondo? Fendenti rasoterra e cuspidi all’incrocio dei pali, immancabili pallonetti e inserimenti di testa, rigori a spiazzare e bordate in corsa: un repertorio che non ha confini.

Nel 2007 il capitano si laurea capocannoniere della serie A e vince persino la Scarpa d’Oro, il premio destinato al più prolifico bomber d’Europa. Pur essendo nato come trequartista Totti è tanto grande da superare nell’arte del gol i temibili centravanti del Vecchio Continente, anche l’olandese Ruud Van Nistelrooy. Tutti dietro, nessuno escluso.

Ma ciò che lo rende davvero unico nella storia del calcio è la sua maniera di servire il pallone in profondità di prima e all’istante: in quegli attimi fugaci Francesco non vede il movimento del compagno eppure lo sente, come se gesto, intuito ed istinto si cristallizzassero, mutando poi in un irripetibile ed immortale prodigio. Come lui nessuno mai.


“Francesco Totti è il miglior giocatore del mondo.”
Pelé
Translation - Arabic
a (1)
قراءة في الطالع

العام 1976. شهدت المدينة الخالدة، مهد الإمبراطورية التي كادت أن تبسط نفوذها على العالم بأسره، مولد نجم ساطع يحلق في سماء الموهبة والعزيمة والإنسانية: اللاعب فرانشسكو توتي، الذي شاءت الأقدار أن يكون ابن روما المفضل، وبطلها ورمزا من رموزها.
"الكرة بالنسبة إليّ هي كل شيء،
الكرة بالنسبة إليّ هي بهجة الحياة".

رسمت يد القدر الدرب الذي سار عليه فرانشسكو والذي اتبعه منذ طفولته ليقوده إلى الرياضة الأكثر إثارة وشعبية في العالم، والرياضة الأوسع انتشارا: كرة القدم.

كانت الكرة معه في المهد وظلت منذ ذلك الحين صديقه المفضل. أما قلب الصبي فكان يتسع لعشقان: فريق ريال مدريد، رمز الشهرة والكرة الاستعراضية، وجيوزيبي جيانيني، صانع الألعاب وكابتن فريق العاصمة ذي اللونين الأحمر والأصفر ولاعبه الرئيسي، والذي أطلق عليه لقب "الأمير" لما تميز به من أناقة في سلوكه وفي أسلوبه في اللعب.

وقد منح فرانشسكو كيانه وأعوامه وآماله في ربيع العمر للبلورة المسحورة المصنوعة من الجلد والأحلام. الساعات الطويلة التي أمضاها الفتى والكرة سويا، الرفيقان اللذان لا يفترقان، واللذان قدر لهما أن لا يتخلى أحدهما عن الآخر أبدا. اتخذ فرانشسكو من المثابرة سلاحا، فبالصبر والزمن نسجت موهبته خيوطا من حرير. التمرينات اللانهائية عن طريق تصويب الكرة في الحائط والعدو بها وتمريرها وركلها وهي في الجو وفقا للطريقة "الألمانية"، هكذا اكتسب الفتى الواعد قدرته الفائقة على التحكم في الكرة، وكأنما هي امتدادا لأعضاء جسده.

وانتقل من المباريات الصغيرة مع الأصدقاء في الشوارع والميادين إلى ملاعب كرة القدم الحقيقية، بسلاسة وتلقائية وبدون أدنى عناء بفضل ما لدي هذا البطل الصغير من لمسات خاصة. وحمل فرانشسكو موهبته الرائعة إلى كل نادي انتمى إليه، "فورتيتودو" و"سميث تراستيفيري" و"لوديجياني"، وقد تجلت لكل من مدربيه في مجال الرياضة أو في مجال الحياة على حد السواء، ورأوا جميعا في تلك الموهبة إشارة جلية إلى مستقبله الواعد.

"كان الحظ حليفي. لم أتعرض لأية ضغوط من قبل والداي، بل أنهما كانا يشجعاني باستمرار".

كان هدوء إنزو والد فرانشسكو دائم البشاشة وخفة الظل، كافيا لإزالة أي أثر للتوتر لدى الفتى، الذي عاش مغامرته بجدية تامة منذ البداية. أما والدته فيوريللا فكان ما لديها من نشاط وطاقة مسخر باستمرار لدعم بطلها الصغير ، فكانت هي مصدر الغذاء لأحلامه وكانت من يشجعه على بذل التضحيات التي فرضت عليه في المرحلة الأولى.

"لن أفي أبدا بما تستحق من شكر وعرفان ".


كان للأب والأم سكينة المياه العذبة وطاقة النيران المشتعلة. ستظل الأسرة على الدوام المطرقة التي يصنع بها الرجال.














(2)
الرجل الذي سيصبح يوما ما أسطورة

نادرا ما تتيح لنا الحياة اختيار الشكل الذي ستتخذه الفرص الهامة التي ستمنحنا إياها. ولكن نداء القدر لفرانشسكو قد جاء على شكل اختيار مثير للدهشة، فقد طالب به كل من نادي روما ونادي لاتسيو، وهما الخصمان الأبديان، ووجهان للعملة ذاتها، العملة التي يمثلها عالم الكرة في العاصمة الإيطالية.

لم يكن ما تلى ذلك نتيجة لاختيار بحت وإنما لتفاعل كيميائي بين عناصر تتكون من المشاعر والقدرة والموهبة والعناية الإلهية وهوى النفس والألوان... بل اللونين: أحمر بومبيّ، أي أحمر بلون الرغبة، وأصفر ذهبي، مثل ذهب الرفعة والمجد. وانضم فرانشسكو توتّي إلى فريق الناشئين في نادي روما الرياضي، وفي تلك الليلة بدا القمر وكأنه يبتسم من موقعه فوق الكولوسيوم. كانت تلك المقدمات التي سبقت الأسطورة.

"قيل لي أن فريق روما لديه غلام ساحر".
جيوفانّي تراباتّوني مشيرا إلى فرانشسكو توتّي الذي بلغ حينذاك الخامسة عشرة من عمره.

ومرت أربعة أعوام وكأنها لحظة واحدة، وكأننا قلبنا الصفحة فوجدنا أنفسنا في 18 مارس 1993 في نهاية مباراة فريقي برشيا وروما. الفريق الأحمر والأصفر يتقدم بهدفين مقابل لا شيء، والمدرب فوجادين بوسكوف حكيم الكرة الأوروبية قد دعا توتّي للعب في الفريق الأساسي وعمره حينئذ لم يتجاوز السادسة عشرة، فلعب إلى جانب بطله المفضل، "الأمير" جيوزيبي جيانيني. وهكذا بدأ الغشاء الرقيق الذي يفصل ما بين الواقع وبين أحلام الطفولة يتلاشى: على المرء ألا يفقد ثقته في نفسه للحظة واحدة.

في الموسم التالي انضم كارلو ماتزوني ليمسك بدفة فريق روما المتألق. في استطاعة كبار المدربين خاصة هؤلاء الذين سبق لهم أن شاركوا داخل الملاعب بالعرق والخبرة، مراقبة اللاعب وإدراك قدراته كما يستطيعون التنبؤ بمستقبله: إنها موهبة، بل هي نوع من الفراسة. فقد لاحظ ماتزوني علامات النبوغ لدى توتّي وضمه فورا تحت جناحه، فصار له دليلا وموجها: ولم يتعجل تقديمه، بل عمد إلى إعداده من خلال جرعات حددها بدقة حتى لا يحمله ما يفوق قدراته ويؤثر سلبا على موهبته؛ وقد حرص على ألا يفقد الفتى تواضعه، فحال دونه ودون وسائل الإعلام، وركز على تطوير مواهبه كلاعب وسط مهاجم يتمتع بخيال عبقري وقدرة على المفاجأة.

"الناس يعرفون اللاعب، وكذلك النقاد والمشجعين،
ولكن أجمل ما فيه لا يمكن رؤيته داخل الملعب وإنما خارجه.
إنه إنسان رائع: متواضع ومتعاون وخفيف الظل، إنه حقا فتى من ذهب".
كارلو ماتزوني

في سبتمبر عام 1994 في الإستاد الأوليمبي، عرين الذئاب التاريخي، سدد فرانشسكو أول أهدافه الرائعة في المجموعة أ في شباك فريق "فوجيا": جاء الهدف نتيجة لركلة بالقدم اليسرى للكرة بعد أن تم رفعها في الهواء، وكانت ركلة سريعة وقوية انطلقت وكأنها حد سلاح قاطع طاح في الهواء. وإذا كان الفريق الأحمر والأصفر يعتمد في هجومه على هدافين رفيعي المستوى مثل الأرجنتين آبل بالبو والأوروغوايي دانييل فونسيكا، إلا أن توتّي قد استطاع في خضم تلك المنافسة تسجيل حضور متنامي وأهداف متزايدة؛ ولذا فقد تربع ماتزوني على قمة إدارة النادي وأصبح لا غنى عنه.














(3)
خُلق للقميص رقم عشرة


امتاز فرانشسكو بالإبداع والثقة وبعد النظر والسرعة في الأداء: تفتحت زهور موهبته التي اشتملت على كافة خصائص لاعب الوسط المهاجم المعاصر. في الملعب تجده يتحرك بسلاسة وبتلقائية ما بين وسط الملعب والهجوم كصانع ألعاب ورأس حربة ثاني، يتحرك برشاقة وكأنه سحابة طافية، وينقض وكأنه طائرا من الجوارح.

"يدفع الناس ثمن التذكرة ولو من أجل مشاهدة أدائه فقط".
نيلز ليدهولم


ويحيط به إطار من التألق يتكون من الإعجاب والثقة وحسن التوقع. ولكن من المعروف أن الحلم يمكن أن يتبدل في لحظة ليصبح كابوسا، وذلك بدون أدنى إنذار. لم يكن أحد ليتخيل ذلك ولكن قدر أن يحمل الشتاء التالي للبطل البرد والظلمات.

بمناسبة موسم 1996-97 قام نادي روما الرياضي بتعيين المدرب الأرجنتيني كارلوس بيانكي بعد نجاحاته المتعددة أثناء إدارة نادي فيليز في بوينس آيرس. وللأسف أن المدرب الجديد قد وصل إلى العاصمة الإيطالية ومعه أفكار فيها الكثير من التحامل على لاعبي فريق روما الذي ظن فيهم الخمول، وفي حين أن قدرات توتّي تتضح من خلال تمريراته الدقيقة وألعابه الرائعة، إلا أنه من المدهش أن هذا المدرب الجنوب أمريكي غريب الأطوار رأي فيه لاعب وسط لا يختلف عن الكثيرين غيره، وقرر أنه في الإمكان الاستغناء عنه.

مرت شهور عدة وسماء الفريق ملبدة بالغيوم، وأحواله تتراوح بين الهزائم والأداء غير المقنع. ومارس بيانكي الضغوط لكي يتم التنازل عن توتّي لنادي سامبدوريا أو نادي آجاكس في مقابل صانع الألعاب الفنلندي جاري ليتمانن.

وبدت وكأنها نهاية الأسطورة. ولكن الليل يكون أشد سوادا في اللحظات التي تسبق بزوغ الفجر، فعند لقاء "أبناء الذئبة" ب"رماة الرماح" الهولنديين في فريق آجاكس أثناء دوري مدينة روما، ألهب فرانشسكو الاستاد الأوليمبي حماسا بالهدف الذي سدده وبأدائه المتألق، وتفوق على منافسه ليتمانن في هذه المنافسة تفوقا كبيرا.

حلت اللحظة الحاسمة وفرض كارلوس بيانكي على الرئيس سنسي إنذاره الأخير: "إما أنا أو توتّي". كان المدرب الأرجنتيني قد قادته أقدامه إلى طريق مسدود وكاد أن يجر مستقبل فريق متألق وكافة مشجعيه إلى نفس الطريق بحرمانهم من أهم ما تميزوا به.

وبفضل ما لدى فرانكو سنسي من حب لفريق روما وبفضل إحساسه أن الفتى يجسد إيمانه بالفريق الأحمر والأصفر رأى أن ذلك الفتى إنما يمثل مستقبل الفريق. وهكذا فقد ارتدى توتّي القميص رقم عشرة مثله في ذلك مثل عباقرة كرة القدم على مدى التاريخ، لأنه صنع من نفس نسيج هذا الرقم.

"إني أرى في فرانشسكو الابن الذكر الذي لم أرزق به".
فرانكو سنسي


بعد الفشل في تلك البطولة أصبح وداع كارلوس بيانكي أمرا حتميا. هناك حقائق في الحياة لا يمكن تبديلها: المدرب الوحيد الذي لم يؤمن بموهبة فرانشسكو توتّي هو المدرب الذي خيب الآمال عند توليه أمر فريق العاصمة.










(4)
القائد المغوار


يبدأ حديث البطولات التي قام بها زدنك زيمان في روما في صيف عام 1997، ولم يكن وصوله يمثل وصول مدرب فني فحسب، بل كان يمثل بداية العمل من خلال فلسفة خاصة وهي فلسفة التجسيد. فكان اسمه مرادفا لسرعة الهجوم والمواجهة الجريئة المكشوفة والأداء غير المتوقع؛ فكان يقدم عرضا حقيقيا وإثارة بالغة.

كان التدريب الذي تلقاه فرنشسكو على يد زيمان أشق تدريب سبق له أن تلقاه، ولكنه لم يفقد حماسه، ومن المعروف أن لكل مجتهد نصيب. ففي تلك الفترة صعد النجم اللامع ليبلغ أوج نضجه. فكان من شأن الإعداد البدني الذي أشرف عليه المدرب البوهيمي أن أدى إلى زيادة قوته البدنية وسرعته في العدو؛ فاكتملت بذلك لديه صفات البطولة.

اكتسب فريق روما أسلوب يتسم بالجرأة، واستمتع الجمهور، فقد كانت المباريات شديدة الإثارة وكان موقع توتّي في خطة الهجوم الجديدة يناسبه تماما؛ كانت الخطة التي وضعت وفقا لإستراتيجية 4-3-3 ساحقة، وقد رمت إلى الهجوم برشاقة على كافة أرجاء الملعب، وخلق الفرص وتكرارها لرؤوس الحربة الثلاثة. وحدد المدرب لتوتّي موقعه كجناح أيسر مع إمكانية اجتياحه لمسالك الهجوم وتفويضه لتحقيق المستحيل: فهو اللاعب الأساسي الذي تتمحور حوله آلية اللعب.

"من هم أفضل خمسة لاعبين إيطاليين؟"
صمت لبرهة ثم قال:
"توتّي، توتّي، توتّي، توتّي، توتّي"
زدنك زيمان

في تلك البطولة أحرز فرانشسكو 13 هدفا منها الرائع مثل الكرة المرتفعة التي ألقى بها في مرمى "بارما بوفون"، وكانت أول ركلة مقوسة على شكل موزة لهذا البطل. وما هو أهم من ذلك هو عاصفة التمريرات الحاسمة التي قام بها لصالح زملائه ماركو دلفيكيو وآبل بالبو وبول سرجيو الذين نجحوا بفضل لمساته الإبداعية في تسديد الأهداف بأسلوب سلس وبشكل متكرر.

من سمات الكبار أنهم يظهرون أعمالهم التي تبدو عظيمة في عيون الآخرين بمظهر البساطة. في أكتوبر 1998 حصل فرانشسكو البالغ من العمر 22 ربيعا على شارة الكابتن، وحصل معها على ثقة زملائه ومشجعيه كافة.

"كابتن واحد، هناك فقط كابتن واحد، كابتن واحد، هناك فقط كابتن واحد"
نشيد مجموعة مشجعي "كورفا سود" المهداة لفرانشسكو توتّي

أصبح فرانشسكو قائدا للذئاب ذوي القمصان الحمراء والصفراء، وسخر جسده درعا للدفاع بكل ما أتيح له من شجاعة وخبرة عن الكرة، كما لم يفعل من قبله سوى قلة من العباقرة في تاريخ كرة القدم. ويمثل الإستاد الأوليمبي مقر الألوان التي يبجلها وساحة الجمهور الذي ينظر إليه كمثل أعلى ونموذج يحتذى به. أما "الدربي" المحلي أو بتعبير آخر المنافسة مع نادي لاتسيو، فكان لقاء لا يمكن التنازل عن مشاهدته.

"لقد نلت منكم مرة أخرى".

احتفل فرانشسكو توتّي بهذه الكلمات الساخرة بالهدف الذي أحرزه في مبارة الدربي المحلي بين فريقا روما ولاتسيو في أبريل 1999، مما أثار موجة عارمة من السعادة والاحتفالات غير المسبوقة في أوساط مشجعي فريقه.

وهكذا أصبح توتّي "الفتى الذهبي" بالنسبة للجميع، حاصلا بذلك على اللقب ذاته الذي حصل عليه من قبل دييغو أرماندو مارادونا، اللاعب الأشهر على الإطلاق.







(5)
تكريس في فجر الألفية

انضم فرانشسكو إلى النطاق المرموق للفريق القومي للناشئين في وقت مبكر وكبطل حقيقي. فقد جاء في المركز الثاني على مستوى العالم للاعبي كرة القدم تحت 18 في عام 1995، وجاء في المركز الأول للاعبين تحت 21 في العام التالي، وحصل على الميدالية الذهبية في ألعاب البحر المتوسط لعام 1997 للاعبين تحت 23، وقد أحرز توتّي في جميع تلك المباريات النهائية الأهداف الثمينة ليثبت أنه لاعب لا غنى عنه.

حاز توتّي على شرف الانضمام إلى المنتخب الرئيسي بشكل رسمي في أكتوبر 1998. مر كأس العالم الفرنسي بما ساده من سوء الحظ، واستطاع توتّي البدء في المباراة مع الفريق السويسري للتأهل لبطولة أوروبا. وبعد إحرازه لهدفه الأول في مرمى البرتغال أصبح لتوتّي وجودا دائما بين اللاعبين الذين يقوم مدرب المنتخب دينو زوف باختيارهم.

ولبى توتّي نداء كأس الأمم الأوروبية لعام 2000 كبطل حقيقي. وهبّ الجنود ذوو القمصان الزرقاء في هذه المعركة كالزوبعة فأغرقوا الخصوم واحدا تلو الآخر. وأشعل توتّي حماسة الجماهير بتقديمه مقتطفات من اللعب المميز والأهداف الأساسية، حيث بدأ هذه الأهداف بهدف أحرزه برأسه في مرمى بلجيكا ثم تلاه بتسديدة ماحقة في مرمى رومانيا في الدور الأربعة.

ولكن السفح الأشد انحدارا والأصعب في تسلقه تمثل في مباراة شبه النهائي ضد الفريق الهولندي والتي شهدت نقصا في صفوف الفريق الإيطالي بسبب طرد أحد لاعبيه، وتعرضه لحصار مشدد من قبل الفريق المستضيف. وصمد الفريق الإيطالي صمود الأبطال وتمكن من الاستمرار حتى موعد ضربات الجزاء. ولكن هذا "الياناصيب" كان في العشرة أعوام الماضية بمثابة الصخرة التي تحطمت عليها أحلام الفريق الأزرق.

"سيحصلون مني الآن على ركلة "الموزة"،


همس فرانشسكو بهذه الكلمات عندما جاء دوره في التصويب على المرمى لزملائه الذين أصابتهم الدهشة. كان يمثل فريق هولندا بين خشبتي المرمى اللاعب فان در سار الذي وقف شامخا في برود، وكون اللاعبين المساعدين حائطا آدميا بلون البرتقال، في حين أن التوتر قد زادت حدته، فكان احتمال تسديد ركلة مقوسة يعد درب من دروب المحال. أو ربما دربا من دروب العبقرية. ولأن توتّي دائما ما يفي بوعوده ولا يتخلى في اللحظات الحاسمة، فقد ركل أسفل الكرة بخفة، وتحرك حارس المرمى، وحلقت الكرة رشيقة كقطر الندى وحطت وسط الشباك، ليكون هذا الهدف ضمن ما يخلده التاريخ.

وبعد هزيمة الفريق البرتقالي وتخطي عقبة الإحدى عشر مترا، كان على الفريق الإيطالي مواجهة عدوه اللدود، الفريق الفرنسي، في المباراة التي يعني الفوز فيها الحصول على الكأس. ويضيء توتّي نهائي روتردام بأدائه الذي أثبت أنه ليس هناك على أرض الملعب من يضاهيه، إذ أدت ركلة عبقرية سددها بكعبه إلى ارتباك دفاع الفريق الخصم، فانقلب الموقف إلى صالح الفريق الأزرق. ويلي هذا فيض لا ينقطع من التمريرات الماسية وشلالات من التمريرات الحاسمة. لكن للأسف يضيع زملاؤه المهاجمون العديد من الفرص الأكيدة، مما أتاح لفريق الديوك تحويل دفة المباراة لصالحهم وإحرازهم للهدف الذهبي الذي نزل على الفريق الأزرق وكأنه لدغة العقرب.

وعلى أي حال فقط حصل بطل فريق العاصمة على لقب "رجل المباراة". وأثارت صور الركلة المقوسة وروعة التقنية ورائها إعجاب أوروبا والعالم بأسره، فكان ذلك بمثابة تكريس رسمي على مستوى العالم للفتى الذهبي.












(6)
من أجل مجد روما

"روما لا تناقش. روما تُحب فحسب."
نشيد فريق روما الرياضي


هناك سنوات بعينها يمكنها تغيير معنى وجود بأكمله. كان عالم الفريق الأحمر والأصفر ينتظر منذ دهر تلك المشاعر غير المسبوقة، هذه الشحنات من السعادة التي تسري في العروق، والتي نحملها بعد ذلك في القلب وفي الذاكرة إلى الأبد. النصر.

صيف عام 2000، حلت ساعة الصفر.

يحيل رئيس النادي فرانكو سنسي المشاعر والرغبة إلى عمل رائع، ففي غضون بضع أسابيع يصل إلى العاصمة مقاتلون جدد للانضمام إلى الفريق وزعيمه، ليصبح بحق جيشا لا يقهر.

وضع تحت تصرف المدرب "دون" فاببيو كابيللو الذي تم اختياره منذ عام 1999 ليلهب رغبة الفريق في النصر، مجموعة من اللاعبين البارزين: الجناحان الأكثر طلبا في العالم، كانديلا وكافو، وسامويل الملقب بالجدار، والنمر إمرسون، و"مقاتل الشرق" نكاتا، وشعاع البرق مونتيللا، والملك الأسد باتيستوتا وكثيرون غيرهم. ولم يعد الفتى الذهبي النجم الوحيد الذي يلمع في سماء المدينة الخالدة، بل أضاءت من حوله اليواقيت والذهب التي استمدت نورها من صاحب الرقم 10 لكي يقودها نحو النصر.

وبدت البطولة وكأنها رحلة إلى عالم الخيال. كان توتّي في كل مكان: في الألعاب غير المتوقعة التي تتيح الفرص لزملائه، وفي إصرار الزعيم الذي لا يستسلم أبدا، وفي الأهداف المثيرة، مثل الهدف الذي سجله في مرمى فريق أودينيزي، والذي جاء نتيجة لركله الكرة أثناء تحليقها في الهواء بقدمه اليسرى أثناء عدوه... فانطلقت في الجو كالشهاب، ووقف الجميع يصفقون، مشجعوه وخصومه وكافة عظماء اللعبة.

كان فريق اليوفنتوس هو المنافس الحقيقي الوحيد، وقد بذل ما في وسعه للتخلص من جبروت فريق روما؛ وحتى النهاية ظل اللاعبون ذوي القمصان البيضاء والسوداء يحاولون جمع بعض حبات الرمال لساعتهم الرملية ولكن بلا جدوى، إذ لم يترك لهم فريق العاصمة حبة رمال واحدة.

الفوز الذي نشعر أكثر بوقعه والذي لا ننساه أبدا هو الفوز الذي نحصل عليه بشق الأنفس. في 17 يونيو 2001، آخر أيام البطولة، المباراة ضد فريق بارما في الإستاد الأوليمبي.
المباراة التي يتوقف عليها الدوري.

"إخواني أعضاء فريق روما، أمامنا أهم 90 دقيقة في تاريخنا، إنها التسعون دقيقة التي ننتظرها منذ 18 عاما. اليوم يومنا أكثر من أي وقت مضى. يا شعب الأحمر والأصفر فلتمتلئ القلوب بالحماسة ولتعلو الأصوات..."
كارلو تزامبا المتحدث الرسمي باسم نادي روما الرياضي حتى عام 2005.

كانت المباراة ما زالت متوازنة عندما اقتربت الكرة من الأرض على يسار توتّي فركلها مباشرة؛ كان الإجراء فوري وجاء التنفيذ قمة في الدقة: جاء الهدف في زاوية المرمى وكان بمثابة علامة التعجب في نهاية الدوري الإيطالي.

ظلت النتيجة غير متوقعة حتى اللحظة الأخيرة وكان إستاد الذئاب ممتلئ عن آخره فضج بأصوات الفرح، وأغرقت موجة من مشجعي اللونين الأحمر والأصفر شوارع المدينة وميادينها حيث أقاموا احتفالا جماهيريا بأبطاله ليس له مثيل. وتُوج فريق روما وعلى رأسه فرانشسكو توتّي ملكا على إيطاليا ودخل التاريخ من أوسع أبوابه.
وتبدلت الأمور منذ ذلك الحين وإلى الأبد.







(7)
لن يكون لي وجودا من دونك

يرى البعض أن قوة الرياضي تكمن في قدرته على الانفصام عن الواقع والظروف الخارجية المحيطة به، وتحرره من كافة القيود. ولكن الحقيقة هي أننا نكون أكثر تماسكا عندما يكون لدينا من نحب ومن نرغب في حمايته وفي خوض المعارك من أجله.

ليست كل الكنوز مصنوعة من الذهب والفضة، كان فرانشسكو توتّي في أوج مجده الرياضي عندما حصل على أثمن الكنوز... درة قلبه، وهو حبه لأيلاري.

"لا مثيل لك":

ارتدى توتّي قميص كتب عليه هذه العبارة في مباراة الخمسة أهداف إلى واحد والتي أحرز توتّي فيها هدفه الرائع الذي جاء نتيجة لركلة مقوسة أطاحت بالكرة إلى داخل شباك فريق لاتسيو.

إيلاري بلازي فتاة استعراض رائعة ولكنها فوق ذلك امرأة تتميز بالتلقائية والعذوبة. وقد افتتن توتّي بطبيعتها الدافئة، إذ أنه هو نفسه يمثل تجسيدا لقيم التواضع والبساطة والإنسانية. في 19 يونيو 2005 جاء تتويج قصة حبهما التي ترجمت إلى رسالة تكافل: شارك العالم بأكمله في أحداث الزفاف المترف، وذهب مقابل البث إلى أعمال الخير بالكامل.

كانت تلك إحدى المرات العديدة التي أثبت فيها البطل أن له قلب كبير. فقد كان توتّي منذ عام 2003 سفيرا لمنظمة اليونيسف، وكان دائما في مقدمة الصفوف للدفاع عن حقوق الأطفال؛ فكان يرغب في أن يكون نصير الصغار والضعفاء على وجه الخصوص.

"توتّي معروف في العالم بأسره، ومع ذلك فهو فتى بسيط ونظيف، يعرف كيف يسخر من ذاته.
إن له قلب كبير ويحب الأطفال على الأخص".
كارول بيلامي، المديرة التنفيذية السابقة لمنظمة اليونيسيف

طالما حلم فرانشسكو بإنجاب حفنة من الأطفال الشقر الأشقياء، وقد استجاب له القدر سريعا إذ أهداه في خريف 2005 ابنه البكري كريستيان، الذي لم تستمر وحدته طويلا إذ حمل إليه الربيع بعد عام ونصف أخته شانيل. وبالطبع فإن الله قد حبا الطفلين بتيجان ذهبية وعيون زرقاء وملامح ملائكية.

"أجمل ما في إيلاري هو أنها أم مثالية،
أتمنى البقاء إلى جانبها ما حييت".

إن المشاعر الصافية هي الدعائم التي تقوم عليها شخصية فرانشسكو. فقد رغب دائما في إحاطة نفسه بأشخاص أوفياء وجديرين بالثقة، وعلى رأس جميع هؤلاء أخاه ريكاردو وكيله ومستشاره نافذ البصيرة، وفيتو المخلص وهو ليس فقط مدربه الرياضي وإنما أعز أصدقائه وأقربهم إلى قلبه.

وكذلك فإن الإخلاص هو النول الذهبي الذي نسج بخيوط الشعور بالانتماء، العلاقة بين توتّي والقميص الأحمر والأصفر. فقد تطلعت إليه أكثر الفرق مجدا ورفعة في العالم أمثال فريق ريال مدريد وفريق ميلان، وتقدمت بعروض خيالية من أجل ضمه إليها.

ولكن هناك أشياء لا تشترى بالمال، ومن ضمن تلك الأشياء الولاء والشرف. فقد قرر توتّي أن يكون آخر من يحمل لواء الرياضة ذات القيم، حيث تخلت الرياضة في يومنا هذا عن المثل والمبادئ الإنسانية، وأراد أن يكون رمزا للولاء والتفاني للقضية التي يؤمن بها وللمدينة والشعب الذي رفعه إلى مصاف الأبطال واتخذه رمزا من رموزه.

"نشأت في فريق روما وسأبقى في فريق روما حتى أقضي نحبي".







(8)
الركلة التي غزت السماء

"توتّي بطل غير عادي وأنا أحترمه كثيرا لأنه ظل على ولائه لفريقه.
هناك في روما من يعتبره أهم من البابا".
تييري هنري


منذ عام 2005 وفريق روما يثير دهشة وإعجاب عشاق كرة القدم بأسلوبه السهل الممتنع الذي يعتمد على رؤية جديدة للمواقع المختلفة داخل الملعب أثناء المراحل الهجومية. ويرجع الفضل في هذه الفكرة الثورية إلى لوتشيانو سباليتّي المدرب الذي رست به سفينته في مرسى فريق روما بعد أن أبلى بلاء حسنا مع فريق أودينيزي.

وكان من المستغرب أن المدرب الجديد قد اختار فرانشسكو توتّي لموقع رأس الحربة الأول ودعمه بثلاث لاعبين خط وسط نشطاء يمتازون بالقدرة على التغلغل في عمق الملعب. وجاءت النتيجة مذهلة: فقد صار كابتن الفريق المنتهى الحتمي للهجوم، حيث تمكن في كل مرة من الاختيار ما بين استكمال مخططه بنفسه مستخدما خبرته في التصويب، وبين تفويض زملائه للقيام بالمهمة من خلال تمريرات سريعة يقوم بتنفيذها بشكل مباشر وفوري. والحق أن توتّي في الملعب يفكر ويلعب الكرة بسرعة تفوق سرعة الصوت، مما يجعل جميع تحركات الفريق تبدو سلسة وتلقائية.

وبدأت بالنسبة لذئاب الإستاد الأوليمبي فترة حافلة بالأرقام القياسية والعروض المبهرة. فقد افتتح الفريق مع حلول شهر ديسمبر سلسلة تكونت حلقاتها الإحدى عشرة من الانتصارات المتوالية، وهذا ما لم يحققه من قبل أي فريق إيطالي آخر. وقد وقف إلى جانب اللاعب رقم عشرة دانييلي دي روسّي بما تميز به من نضج وعزيمة، وكانت مدينة روما مسقط رأس هذا اللاعب أيضا، وقد اقتفى أثر فرانشسكو ليصبح هو الآخر دعامة من دعامات الفريق.

أما الأعوام التالية فقد تميزت بالصراع الدائم في المباريات المحلية بين فريقي إنتر وروما. وقد نجح الفريق السحري في التصدي لما حظي به الفريق الأزرق الجديد من تفوق اقتصادي، واستطاع تقديم عروض مبهرة لكرة القدم الأوروبية، فحصل بذلك على كأس إيطاليا مرتين وعلى كأس السوبر الإيطالي مرة واحدة. ليس هناك ما هو أروع من قهر من يزعم أنه لا يمكن قهره.

وقد أحرز الفتى الذهبي الهدف الذي اعتبر أجمل أهدافه على الإطلاق في شباك مرمى فريق الإنتر في عام 2005. وكان قد انطلق من موقعه في وسط الملعب وتخطى خصما تلو الآخر. وكان المرمى ما زال بعيدا ولكن نظرة خاطفة كشفت له أن حارسه خوليو سيزار تفصله بضع خطوات عن خشبات المرمى؛ أدرك فرانشسكو أن الحكمة تستوجب تسليم الكرة إليه... ولكن في هذه المرة سيكون على حارس المعجزات تخليص الكرة من شباك المرمى للإمساك بها. ركل توتّي الكرة أثناء عدوه فاندلعت من قدمه ركلة طويلة المدى لترسم قوسا مكتملا وتستقر بالكرة داخل المرمى. وصفق مشجعو فريق إنتر في سان سيرو بروح رياضية، فقد أعجبوا بجوهر كرة القدم، بسحرها الحقيقي الذي يعشقه الجميع،.

"توتّي أقوى من الجميع".
ماسّيمو موراتّي، رئيسي نادي الإنتر















(9)
فوق عرش العالم

نظراته.

يطل من عيني اللاعب رقم 10 الزرقاوتين أفق بأكمله، ينم عن برودة التحكم وشعلة الإيمان.

تحول دور الثمانية للتأهل لكأس العالم إلى مخاض عسير بالنسبة للفريق القومي الإيطالي في مواجهة الفريق الأسترالي وهيدينك ذو الإستراتيجية الحاذقة. فقد الفريق رجلا من رجاله منذ زمن طويل وأصابه ما أصابه من تعب وإرهاق. واقترب موعد الوقت الإضافي الذي قد يجر معه الهزيمة، ثم لاح الأمل مع ضربة الجزاء التي حملتها اللحظات الأخيرة، وإن كانت ستمثل مسئولية ثقيلة على من سيتولى تنفيذها. النهاية يجب أن تأتي الآن.

وتقدم رجل واحد لحمل تلك المسئولية، رجل لا يتوارى أبدا: فرانشسكو توتّي.
العالم يرقب، وإيطاليا تتضرع إلى الله، والوقت أصيب بالشلل.

ثم انطلق الفتى الذهبي: لم تكن تلك ركلة، بل شعاع برق انطلق في اتجاه زاوية المرمى، في دقة السهم وقوة المطرقة. لم يكن حارس المرمى يستطيع شيئا حيالها، أي حارس مرمى آخر كان سيقف عاجزا. وهكذا في اللحظة الحالكة عندما كادت أبواب المنافسة النهائية لدخول كأس العالم أن توصد في وجه فريقه، جاءت ركلته الرائعة لتفتحها من جديد. هذا هو توتّي.

ومن الصعب تصديق أن كل شيء كان قد بدء منذ ثلاثة أشهر فقط، في شكل كابوس: مباراة الدوري مع فريق إمبولي، تعرض كابتن الفريق إلى هجوم عنيف داهمه من الخلف، فسقط وانكسر كاحله. كانت ضربة قاسية من الممكن أن تطيح بمستقبله الرياضي.

بدا وكأن النهاية قد لاحت. ولكن معادن الرجال تظهر عند الشدائد. بدت عزيمة فرانشسكو في صلابة الحديد وثبات الجبال. وهكذا حقق البطل المعجزة، لم يتحقق الشفاء لأحد من قبله حتى ذلك الحين بتلك السرعة وبذلك الكمال. واستطاع أن يقول في النهاية: "سنذهب إلى ألمانيا"، والابتسامة تعلو شفتيه.

لم يكف مدرب المنتخب مارشيللو ليبّي عن انتظاره لحظة واحدة، كان يعلم أنه أمهر لاعبي كرة القدم في البلاد فراهن عليه للفوز بكأس العالم. تخطى الفريق الإيطالي جميع العقبات، بما فيها منتخب الدولة المستضيفة، ووصل إلى صراع النهائي.

جاء يوم الامتحان وكان المنتخب الإيطالي في انتظار ملاقاة القادمون من الجهة المقابلة من جبال الألب، الفرنسيون الذين تركوا لديهم ذكرى مريرة وغصة في الحلق. أما المنتخب الفرنسي فكان في انتظار ملاقاة فرانشسكو توتّي بصفة خاصة. ولأول مرة يضع المدرب دومينيك رقابة مضاعفة على صانع الألعاب، فأحاطه بقفص حديدي يتكون من اللاعبين تورام وماكليلي: إنه ثامن ملوك روما، أكثر أبطال كرة القدم الإيطالية إثارة للاحترام والمهابة.

لكن أي معتقل يمكنه إيقاع الأقدار في الأسر؟ الليلة لن يستطيع أحد إنقاذ المنتخب الفرنسي، وستتشح سماء برلين باللون الأزرق.

السقوط والنهوض من جديد، العض على النواجذ والصبر على الألم، ضربة الجزاء الشجاعة وأربعة تمريرات حاسمة: فرانشسكو يستطيع الآن أن يُطلع النجوم في سمائها على كأس العالم.

"انظروا أين أنتم، لأنكم لن تنسوا ذلك أبدا! انظروا مع من أنتم، لأنكم لن تنسوا ذلك أبدا! إنه أطول عناق نعيشه بين ذراعي حدث رياضي. قد يكون أطول عناق يتاح لنا على الإطلاق".

فابيو كاريتسا، معلق رياضي








(10)
عبقرية خالدة


"أنا لا أحسد أحدا، فلدي كل شيء: أروع عمل في الوجود وأسرة متماسكة."


كان إدراك توتّي بأن الحظ كان حليفه، وتواضعه الصادق الذي لم يتبدل مع ما أحرزه من نجاح، وابتسامته المشرقة المثيرة للعدوى، والعاطفة التي يحملها لمن حوله، والروابط الأسرية التي يقدسها، كانت كلها تعني أن وراء الهالة التي أحاطت بالنجم هناك قلب الرجل المخلص على الدوام.

"أحب الأطفال حبا جما، مثل ابنة أخي جيوليا التي عندما تلقاني تقبل العم فرانشسكو وليس توتّي".

شكلت التجارب فرانشسكو وجعلته أكثر صلابة، فالشحنة العاطفية لدى توتّي تستحيل إلى دوافع محفزة وطاقة خالصة، وهي بمثابة المحرك الذي يبقيه دائما يتقدم الآخرين بخطى ثابتة. واقتدى به زملاؤه فحققوا الأعمال الملحمية في سياق دوري أبطال أوروبا. وقهروا أعند الخصوم مثل فريق أوليمبيك ليون وريال مدريد واحدا تلو الآخر.

لم يضاهي أي لاعب توتّي في قدرته على الاستمرار في الملعب ومداومة اللعب على مستوى عال بدون أن يتوقف أو أن يترك الساحة. ويعرف زملاء توتّي في مجال كرة القدم أن اللاعب رقم 10 قد حقق الرقم القياسي فيما حصل عليه من الجوائز التي يمنحها الاتحاد الإيطالي للاعبي كرة القدم؛ كما أن اسمه قد ظهر أكثر من مرة في قوائم "فريق العام" لاتحاد الصحافة الرياضية الأوروبية وفي قائمة أفضل 125 لاعب كرة قدم في العالم (FIFA 100).

يتميز توتّي بأنه يظل دائما على حزمه، أهدافه مستمرة بلا هوادة وأعدادها تتنامى. كيف ننسى ضربات الجزاء الثلاث في نهائي كأس إيطاليا في مواجهة فريق ميلان، والتي كانت أشبه بطلقات نارية أطلقها من بعد سحيق؟ والرمح الذي أطاح به عن طريق ركلة بقدمه اليسرى أثناء تحليق الكرة، والذي أصاب مرمى فريق سامبدوريا قادما من جانب الملعب وكأنه قد هبط من عالم آخر؟ والأسهم التي رشقها في زوايا المرمى، والأهداف الناتجة عن ركلات للكرات الطائرة وضربات الرأس، وضربات الجزاء التمويهية والركلات الساحقة أثناء عدوه: سجل حافل بالروائع.

في عام 2007 توج توتّي هدافا للمجموعة أ وحصل على الحذاء الذهبي، وهو اللقب الذي يناله اللاعب الذي أحرز أكبر عدد من الأهداف في أوروبا. فبالرغم من أن توتّي نشأ كلاعب وسط مهاجم، إلا إن موهبته الشاملة جعلته يتخطى في فن تسديد الأهداف كبار مهاجمي القارة الأوروبية، بما فيهم الهولندي رود فان نيستلروي. كان هو في المقدمة، واصطف الجميع خلفه، بلا استثناء.

ولكن ما يجعل توتّي فريدا في تاريخ كرة القدم هو أسلوبه في تسديد الكرة بحيث تتغلغل في عمق الملعب وذلك بشكل مباشر، ففي تلك اللحظات القصيرة لا يرى فرانشسكو حركة زملائه ولكنه يستشعرها، كما لو كانت الحركة والحدس والفطرة تتبلور جميعها وتستحيل إلى إعجاز فريد. لن يجود الدهر بمثله أبدا.


"فرانشسكو توتّي أفضل لاعب في العالم."
بيلي
French to Arabic: Algerie
General field: Art/Literary
Detailed field: Tourism & Travel
Source text - French
Le sol et les paysages

Avec un pays aux telles dimensions : 2 000 kilomètres de haut, davantage dans sa plus grande largeur, une ouverture sur la mer de 1 100 kilomètres, une grande diversité de paysages et des styles de vie variés se côtoient. Le climat, le relief, l’histoire, tout concourt à faire de l’Algérie une terre de découvertes et d’aventures.

Une nature vierge

Le visiteur va se sentir un hôte privilégié à qui l’on fait les honneurs d’un parc réservé. Les criques solitaires, les petits ports oubliés restent plus nombreux que les plages aménagées et les complexes balnéaires. Avions et routes goudronnées permettent d’accéder sans effort au cœur du Sahara, où la qualité du silence, la poignante beauté du désert et la gentillesse de ses habitants demeurent entières.
De vastes sites archéologiques illustrent la longue histoire du pays, et les villes antiques, presque toujours situées en pleine nature, semblent abandonnées d’hier ; le visiteur s’y promène librement, le berger assis sur les marches du temple y garde ses moutons broutant l’herbe au pied des colonnes de marbre ; le paysan sur son âne emprunte tout naturellement le decumanus pour se rendre aux champs…
L’étendue du pays est en soi une garantie, et le relief puissant et complexe qui fragmente le territoire en une multitude de contrées difficilement pénétrables apporte l’assurance que l’Algérie demeurera un patrimoine naturel et culturel. Sur ce rivage de Méditerranée si fréquemment dégradé, elle continue d’apparaître comme une réserve de calme et de beauté.

Translation - Arabic
الأرض والمناظر الطبيعية

في دولة تتمتع بمساحة تبلغ 2000 كيلومتر طولا وما يفوق ذلك عرضا، ويمتد ساحلها بطول 1100 كيلومتر، تجد الطبيعية المتنوعة وأساليب الحياة المختلفة جنبا إلى جنب. ويسهم كل من مناخ وتضاريس وتاريخ البلاد في جعلها أرض الاستكشاف والمغامرة.

الطبيعة العذراء

يشعر زائر الجزائر وكأنه ضيف مميز لمحمية من محميات الطبيعية تُقدم له فيها مراسم الضيافة والكرم. فالخلجان المهجورة والمراسي الصغيرة المنسية تفوق أعدادها أعداد الشواطئ المجهزة والمراكز المعدة للمصطافين. وتتيح الطائرات والطرق الممهدة سهولة الوصول إلى قلب الصحراء حيث طبيعة كل من الهدوء المخيم والجمال المحيط والسماحة التي يتسم بها السكان، ما زالت تامة مكتملة.

وتبرهن المواقع الأثرية واسعة الانتشار على حضارة البلاد الضاربة جذورها في التاريخ. أما المدن القديمة التي غالبا ما تكتنفها الطبيعة الخلابة تبدو وكأن سكانها ما رحلوا عنها سوى بالأمس فقط. يحوم الزائر في أرجائها بحرية، ويجلس الراعي على درجات المعبد في حين ترعى خرافه الكلأ الذي قد أحاط بأعمدته المرمرية، ويتخذ الفلاح على حماره من "الديكومانوس" الروماني طريقا له في رحلته اليومية إلى الحقل كما اعتاد أن يفعل...

وفي كل من اتساع الدولة وقسوة التضاريس الوعرة التي تحيل الأراضي إلى عدة بلدان يصعب الوصول إليها، الضمان الكافي لاستمرار الجزائر في الاحتفاظ بكنوزها الطبيعية والثقافية. فهي من حوض البحر المتوسط الذي طالما عانى من مشكلات البيئة، بمثابة المحمية التي تحتضن السكون والجمال وتشملهما بالرعاية.
French to Arabic: RAK Porcelaine
General field: Marketing
Source text - French
Hotel Sofitel El Gezirah - Cairo
utilise les gammes Fine Dine, AllSpice, Buffet et SKA signées RAK Porcelain.


Véritables ambassadeurs de l’art de vivre « à la Française » nous mettons un point d’honneur à véhiculer une image mêlant raffinement et convivialité. Les gammes Fine Dine, AllSpice, Buffet et SKA de RAK
Porcelain ont été choisies pour leurs accents classiques rappelant le style français mais aussi pour leur adaptation aux présentations des tendances fusion du monde. De plus, la finesse de leur design dissimule
une réelle résistance aux chocs et à un usage intensif. Cet aspect est fondamental dans nos métiers.

Restaurant at the Hostellerie Berard
utilise les collections AllSpice et Fine Dine signées RAK Porcelain.



Perfectionnistes dans l’âme, nous cherchons en permanence à créer une réelle symbiose entre les plats que nous élaborons et leur présentation. Le contenant n’est pas choisi au hasard, formes et aspects participent
à la mise en valeur du contenu. Les services / collections de RAK Porcelain correspondent totalement à nos exigences. Légères et épurées, les pièces sont d’excellente facture et sont admirablement réalisées. Les gammes
que nous avons sélectionnées affichent une grande ergonomie sont très ergonomiques et s’adaptent parfaitement à notre style de cuisine, orientée vers la gastronomie française. Inspiré de la nature et des saisons, l’esprit
de nos créations rejoint complètement les valeurs qualitatives exprimées par RAK Porcelain.


Restaurant La Cour des Lions
utilise les gammes Nano et Trio signées RAK Porcelain.




Formé à l’école des frères Pourcel, j’ai très tôt tutoyé les concepts de la haute gastronomie française. Cette formation a fondamentalement nourri mes dispositions en cuisine et m’a également sensibilisé à l’importance du choix de la vaisselle. Séduit par l’ensemble des collections RAK Porcelain, j’ai opté pour les gammes Nano et Trio en raison de leurs formes douces et équilibrées. Nous avons littéralement adapté notre cuisine à ces produits, tant leur plus-value s’impose ; notre créativité est mise en valeur avec évidence et raffinement.



Hotel Kempinski
utilise les gammes Nordic, Banquet et Leon signées RAK Porcelain.





Les gammes de la collection RAK que nous avons sélectionnées, Nordic, Banquet et Leon, conviennent parfaitement à la variété des mets servis dans notre hôtel, depuis la cuisine traditionnelle Swahili jusqu’aux Sushi et Sashimi. Leurs lignes, à la fois sobres et élégantes, autorisent de multiples variations dans la présentation de nos préparations. Solides et fonctionnelles, ces gammes se prêtent à un usage intensif. Cet aspect est primordial dans un établissement comme le nôtre où l’exigence des clients n’autorise aucun faux-pas dans la qualité des services.


Hotel Grand Hyatt
utilise la gamme Green Manor signée RAK Porcelain.





L’hôtel Grand Hyatt accueille une clientèle cosmopolite, haut de gamme, exigeant le meilleur pour son séjour. C’est pourquoi nous veillons à ce que chaque détail soit parfait, autant au niveau du service que des
accessoires utilisés au quotidien. Dans le restaurant que je dirige au sein de l’établissement, nous avons opté pour la gamme Green Manor de RAK Porcelain. Cette ligne correspond parfaitement au style de notre
cuisine et s’intègre à merveille dans l’ambiance du restaurant.

Restaurant CuisinArt & Spa
utilise la collection AllSpice signée RAK Porcelain.


Depuis de nombreuses années, je suis un inconditionnel de RAK Porcelain et en particulier de la collection AllSpice car, avec ses compartiments, elle présente un intérêtmajeur en termes de création culinaire en permettant
au client de déguster un même produit sous différentes textures et avec des saveurs variées. Je n’ai donc pas hésité à choisir RAK Porcelain d’autant plus que grâce aux nouveautés, on peut compléter chaque année sa
collection. De plus, pour notre restaurant spécialisé en cuisinemétisséemêlant saveur dumonde et des Caraïbes, les formes et les contours des produits de la collection AllSpice s’harmonisent parfaitement à la gastronomie
des îles et au dépaysement culinaire que nous proposons à nos clients.

Restaurant Zlaty Andel Fusion
utilise les gammes Mazza, AllSpice et Fine Dine signées RAK Porcelain.






Les qualités des trois collections Mazza, AllSpice et Fine Dine de RAK Porcelain que j’apprécie le plus sont la sobriété du design pour l’aspect esthétique et la légèreté des assiettes, ce qui est très important
pour le service en salle, de plus, la qualité fonctionnelle permet de maintenir les mets au chaud durant le service. Les collections RAK Porcelain conviennent parfaitement à la mise en valeur d’une gastronomie de
qualité. Les choisir, c’est les adopter !

Restaurant Tamarind
utilise les gammes Trio et AllSpice signées RAK Porcelain.







Les collections RAK font preuve d’une réelle innovation en matière de forme et d’ergonomie. Leurs designers expriment leur créativité sans pour autant négliger l’aspect fonctionnel de la vaisselle. Cette osmose
offre un résultat très satisfaisant qui convient à merveille à notre cuisine essentiellement élaborée à partir de poissons et de crustacés. Avec mon équipe, nous avons porté notre choix sur les gammes Trio et AllSpice
dont les contours géométriques offrent une touche à la fois moderne et raffinée.

Dr. Holms Hotel Restaurant
utilise la collection Banquet signées RAK Porcelain.



Mon choix s’est naturellement porté vers la gamme Banquet car elle convient à merveille à notre type de cuisine qui combine tradition culinaire scandinave aux techniques innovantes françaises.
Les lignes sobres et nettes de la gamme laissent libre cours à notre créativité et mettent nos compositions en valeur. De plus, son design épuré s’accorde tout à fait avec le style de nos salles de réception.
Sur un plan plus fonctionnel, nous apprécions tout particulièrement la légèreté de cette vaisselle qui se révèle être d’excellente qualité et d’un design incomparable. L’ensemble du personnel se félicite de ce choix judicieux
qui nous apporte toute satisfaction au quotidien.

Restaurant in Castello del Sole
utilise les collections AllSpice et Banquet signées RAK Porcelain.






La collection de RAK Porcelain qui remporte toutes mes faveurs est incontestablement AllSpice ! À tel point que le design de certains plats m’a inspiré de nouvelles recettes comme le tartare de loup de mer au
caviar de citron ou la salade de homard. Avec ses formes simples et raffinées, son élégance minimaliste, la collection Banquet fait également partie de notre restaurant. La qualité de la porcelaine RAK est appréciée
tant par notre personnel pour sa fonctionnalité que par notre clientèle pour son esthétique. Chaque jour, nous nous félicitons d’avoir choisi RAK Porcelain.

Restaurant La Mère Catherine
utilise la collection Banquet signée RAK Porcelain.


Nous utilisons la collection Banquet, décorée et personnalisée tout spécialement pour notre établissement. Les lignes sont massives, non pas dans un sens péjoratif, mais plutôt du point de vue de la robustesse.
Le design est en totale adéquation avec l'image que nous souhaitons diffuser de notre établissement, dont la renommée est mondiale. Nous avons renoncé à la marque avec laquelle nous avions l’habitude de travailler au
profit de RAK Porcelain, notamment lorsque l’on m'a proposé de personnaliser la ligne sélectionnée. J'aime le côté rassurant et rustique de la gamme Banquet qui est en complète adéquation avec notre cuisine, ancrée
dans l’esprit de la gastronomie traditionnelle française. Sur un plan plus fonctionnel, nous avons constaté une nette amélioration dans la qualité de notre service. Nous sommes pleinement satisfaits de notre choix.


Restaurant de Léa Linster
utilise les gammes Lyra, AllSpice et Mazza signées RAK Porcelain.



Mes collègues, les chefs Dominique Simon et Korbinian Wolf et moi-même sommes particulièrement séduits par la gamme Lyra de RAK Porcelain. Nous servons d’ailleurs un menu complet dans cette vaisselle qui offre des avantages fonctionnels répondant à toutes nos attentes. Et son design se prête très bien à la haute gastronomie. Nous utilisons également les gammes AllSpice et Mazza dont les lignes géométriques et épurées s’appliquent à un registre culinaire orienté vers une cuisine plus moderne, voire futuriste. Régulièrement, les formes et combinaisons proposées par RAK Porcelain participent à l’inspiration de nos nouvelles créations et nos clients n’ont jamais le sentiment d’être servis deux fois dans les mêmes plats.
Translation - Arabic
Hotel Sofitel El Gezirah - Cairo
يستخدم مجموعات ’فاين داين‘ و’أولسبايس‘ و’بوفيه‘ و’إس كي إي‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.

بما أننا نعد سفراءً حقيقيين لفن الحياة ’على الطريقة الفرنسية‘، فنحن نحرص بصفة خاصة على نقل صورة تجمع ما بين الذوق الرفيع والحفاوة. اختيرت مجموعات الصيني ’فاين داين‘ و’أولسبايس‘ و’بوفيه‘ و’إس كي إي‘ من ’آر إي كي بورسلين‘ لما تحمله من سمات الكلاسيكية التي تستحضر في الأذهان الأسلوب الفرنسي، وأيضا لما تنطوي عليه من اتجاه إلى المزج بين الأساليب العالمية. هذا بالإضافة إلى أنه خلف رقي التصميم تتوارى مقاومة كبيرة للصدمات وللاستخدام المكثف، مما يعد أساسيا في مجال عملنا.


Restaurant at the Hostellerie Berard
يستخدم مجموعتي ’أولسبايس‘ و’فاين داين‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


تدفعنا طبيعتنا التي تتطلع إلى الكمال إلى خلق تآلف حقيقي بين الأطباق التي نعدها وطريقة تقديمها. فالاختيار لا يقع عشوائيا على الوعاء، إذ إن الشكل والمظهر يساهما في إبراز المحتوى. وهذه الأواني خفيفة الوزن نقية المظهر، مصنوعة بدقة فائقة وإبداع مثير للإعجاب. والمجموعات التي اخترناها تتسم بسهولة الاستخدام وتتلاءم تماما مع أسلوبنا في الطهي الذي يتوجه إلى المطبخ الفرنسي. وتتواءم أطباقنا المستوحاة من الطبيعة ومواسمها ما تعكسه أواني ’آر إي كي بورسلين‘ من قيم.

Restaurant La Cour des Lions
يستخدم مجموعتي ’نانو‘ و’تريو‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


تلقيت تأهيلي المهني في مدرسة الأخوة بورسيل، وتعاملت منذ البداية مع مفاهيم فن الطهي الفرنسي الراقي. وكان لهذا التأهيل الفضل في تشكيل استعدادي في مجال الطهي، كما نبهني إلى أهمية اختيار أواني التقديم بعناية. ولما استهوتني الأواني الصينية لدى ’آر إي كي بورسلين‘ اخترت منها مجموعتي ’نانو‘ و’تريو‘ لما لها من أشكال انسيابية ومتوازنة. ويمكن القول بأننا طوعنا إنتاج مطبخنا ليوائم هذه الأواني، حتى نحظى بما تضفيه من قيمة إضافية، إذ تبرز هذه الأواني إبداعنا وتظهره بقوة ورُقي.

Hotel Kempinski
يستخدم مجموعات ’نورديك‘ و’بانكويت‘ و’ليون‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


إن مجموعات الأواني الصينية التي اخترناها ضمن منتجات ’آر إي كي‘، وهي ’نورديك‘ و’بانكويت‘ و’ليون‘، تتناسب تماما مع الأطباق المتنوعة التي يقدمها الفندق، والتي قد تنتمي إلى المطبخ السواحيلي التقليدي أو إلى أطباق السوشي والساشيمي أو غيرها. إذ تتسم خطوط هذه المجموعات بالرصانة والأناقة وتفسح المجال للتنوع في تقديم الأطعمة التي نعدها. كما أن هذه الأواني قوية وتتحمل الاستعمال المكثف. ويعد هذا الجانب أساسيا بالنسبة لمؤسسة مثل مؤسستنا حيث متطلبات العملاء لا تسمح بأي يتهاون فيما يتعلق بجودة الخدمة.


Hotel Grand Hyatt
يستخدم مجموعة ’غرين مانور‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


يستقبل فندق جراند حياة العملاء من أرفع المستويات ومن شتى أنحاء العالم، ممن يرغبون في أن تكون إقامتهم على أفضل ما يكون. لذا فإننا نهتم بأدق التفاصيل على مستوى الخدمة وعلى مستوى الكماليات المستخدمة في الحياة اليومية. وفي المطعم الذي أقوم بإدارته في قلب الفندق، وقع اختيارنا على مجموعة ’غرين مانور‘ من ’آر إي كي بورسلين‘. ويتناسب هذا التصميم مع أسلوبنا في الطهي ويتواءم تماما مع جو المطعم.


Restaurant CuisinArt & Spa
يستخدم مجموعة ’آولسبايس‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


منذ سنوات طويلة وأنا من المعجبين بأواني ’آر إي كي بورسلين‘ وخاصة مجموعة ’أولسبايس‘، إذ إنها تتيح من خلال تقسيماتها فرصة أكبر للإبداع في مجال الطهي، وتسمح للعميل أن يتذوق نفس الطعام وقد اكتسب ملمس ونكهة مختلفة في كل مرة. لذا لم أتردد في اختياري أواني ’آر إي كي بورسلين‘، خاصة وأننا نستطيع استكمال المجموعة من خلال المنتجات الجديدة التي تصدر كل عام. هذا بالإضافة إلى أن مطعمنا قد تخصص في مزج النكهات التي تنتمي إلى شتى أنحاء العالم وإلى منطقة الكاريبي، مما يجعل تصاميم وخطوط أواني مجموعة ’آولسبايس‘ ملائمة تماما لفنون الطهي الخاصة بالجزر وللرحلة التي نعرض على عملائنا القيام لها في عالم المذاق.

Restaurant Zlaty Andel Fusion
يستخدم مجموعات ’مزة‘ و’آولسبايس‘ و’فاين داين‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


إن سمات المجموعات الثلاث ’مزة‘ و’آولسبايس‘ و’فاين داين‘ من ’آر إي كي بورسلين‘ التي أقدرها حقا هي رصانة التصميم فيما يتعلق بالنواحي الجمالية، وخفة وزن الأطباق الذي يعتبر في غاية الأهمية بالنسبة للخدمة في المطعم، هذا بالإضافة إلى أن صفاتها الوظيفية تسمح بالحفاظ على الأطباق ساخنة أثناء الخدمة. كما أن مجموعات ’آر إي كي بورسلين‘ قادرة تماما على إبراز قيمة الأطعمة عالية الجودة التي نقدمها. إن اختيار هذه الأواني أشبه باعتناق مذهب!

Restaurant Tamarind
يستخدم مجموعتي ’تريو‘ و’آولسبايس‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


إن مجموعات الأواني الصينية ’آر إي كي‘ تنم عن التجديد الحقيقي في مجال الشكل وملاءمته للاستخدام. حيث عبر الفنان صاحب التصميم عن إبداعه وراعي عدم إهمال النواحي الوظيفية لهذه الأواني. ويؤدي هذا المزيج إلى نتيجة مرضية تناسب بصفة خاصة مطبخنا الذي يقوم على الأسماك والقشريات. وقد وقع اختياري أنا وفريق العمل على مجموعتي ’تريو‘ و’أول سبايس‘ حيث تضفي الخطوط الهندسية لمسة عصرية وراقية في الوقت نفسه.

Dr. Holms Hotel Restaurant
يستخدم مجموعة ’بانكويت‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


لقد وقع اختياري بطبيعة الحال إلى مجموعة ’بانكويت‘ حيث أنها تتواءم تماما مع نوعية المأكولات التي نقدمها، والتي تجمع ما بين المطبخ الاسكندينافي التقليدي والتقنيات الفرنسية المجددة.
إن الخطوط الرصينة والجلية لهذه الأواني تفسح المجال أمام إبداعنا الشخصي وتبرز جمال التشكيلات التي تصنعها أناملنا. كذلك فإن صفاء التصميم يتماشى تماما مع أسلوب قاعات الاستقبال لدينا.
أما على مستوى الأداء الوظيفي، فإننا نقدر بصفة خاصة خفة وزن هذه الأواني التي أثبتت أن تصميمها فريد وأن صناعتها فائقة الجودة. إن أفراد فريق العمل يهنئون أنفسهم على هذا الاختيار الموفق الذي يعود علينا بالرضاء الكامل في استخداماته اليومية.


Restaurant in Castello del Sole
يستخدم مجموعتي ’أولسبايس‘ و’بانكويت‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


إن مجموعتي المفضلة ضمن مجموعات الأواني الصينية لدى ’آر إي كي بورسلين‘ هي بلا شك مجموعة ’أولسبايس‘! حتى أن تصميم بعض الأطباق قد ألهمني وصفات جديدة مثل ’ترتار سمك ذئب البحر‘ و’كافيار الليمون‘ و’سلطة الكركند‘. كذلك فإن مجموعة ’بانكويت‘ بتصميمها الذي يتسم بالبساطة والرقي، وأناقتها المجردة من التفاصيل، أصبحت جزءا من مطعمنا. إن جودة الأواني الصينية من ’آر إي كي‘ يقدرها العاملين لدينا لأدائها الوظيفي كما يقدرها عملاؤنا لما تتمتع به من نواحي جمالية. ولا يمر يوم إلا ونهنئ أنفسنا على اختيارنا أواني ’آر إي كي بورسلين‘.


Restaurant La Mère Catherine
يستخدم مجموعة ’بانكويت‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


نحن نستخدم مجموعة ’بانكويت‘ المزينة خصيصا لنا والتي تحمل علامة للمنشأة. إن خطوط هذه المجموعة كتلية، ولا أقصد بهذا أنها تفتقر إلى الجمال، وإنما أقصد أنها قوية.
كذلك فإن التصميم يتوافق تماما مع الصورة التي نرغب في أن تعكسها المنشأة التي اشتهرت حول العالم. لقد تنازلنا عن العلامة التجارية التي كنا نستخدمها في الماضي لنستخدم أواني ’آر إي كي بورسلين‘، خاصة بعد اقتراح إعداد المنتجات التي تحمل علامة المنشأة. أما أنا فأحب الصبغة الريفية التي تبعث على الاطمئنان لمجموعة ’بانكويت‘ والتي تتناسب تماما مع أسلوبنا الذي يقوم على المطبخ الفرنسي التقليدي. وعلى المستوى الوظيفي، لاحظنا تحسنا واضحا في نوعية الخدمة التي نقدمها. نحن راضون كل الرضاء عن اختيارنا.


Restaurant de Léa Linster
يستخدم مجموعات ’ليرا‘ و’أولسبايس‘ و’مزة‘ التي تحمل توقيع ’آر إي كي بورسلين‘.


أنا وزملائي رؤساء الطهاة دومنيك سيمون وكوربنيان وولف نحب مجموعة ’ليرا‘ من ’آر إي كي بورسلين‘ بصفة خاصة. ونقدم الوجبات الكاملة في هذه الأواني التي تتمتع بالمزايا الوظيفية التي تقابل كافة توقعاتنا. كذلك يلبي تصميم هذه المجموعة متطلبات فن الطهي الراقي. ونحن نستخدم أيضا مجموعات ’أولسبايس‘ و’مزة‘ التي تتماشى خطوطها الهندسية النقية مع قائمة طعام تتوجه إلى مطبخ يتسم بالعصرية أو بالنظرة المستقبلية. عادة ما تسهم أشكال وتشكيلات أواني ’آر إي كي بورسلين‘ في إلهامنا بالأفكار الجديدة، أما عملاؤنا فقد تكوّن لديهم شعور بأننا لم نقدم لهم الطعام في نفس الطبق مرتين.


Translation education Bachelor's degree - in Mass Communication, The American University in Cairo, Emphasis on Journalism & Translation
Experience Years of translation experience: 29. Registered at ProZ.com: Feb 2008.
ProZ.com Certified PRO certificate(s) N/A
Credentials Arabic to English (The American University in Cairo, verified)
English to Arabic (The American University in Cairo, verified)
Memberships WATA
TeamsArab Translators, Arabic PRO linguists
Software Adobe Acrobat, Microsoft Excel, Microsoft Word, Powerpoint, SDL TRADOS
CV/Resume CV available upon request
Contests won 6th ProZ.com Translation Contest: English to Arabic
7th ProZ.com Translation Contest: English to Arabic
Professional practices Nadia Ayoub endorses ProZ.com's Professional Guidelines.
About me
PLEASE NOTE: I am not available for freelance work at present. Thank you!
This user has earned KudoZ points by helping other translators with PRO-level terms. Click point total(s) to see term translations provided.

Total pts earned: 10536
PRO-level pts: 10132


Top languages (PRO)
English to Arabic6703
Arabic to English2890
Italian to English161
French to Arabic136
Italian to Arabic116
Pts in 4 more pairs >
Top general fields (PRO)
Other4221
Law/Patents1106
Art/Literary1074
Bus/Financial976
Social Sciences862
Pts in 4 more flds >
Top specific fields (PRO)
Law (general)710
Other669
Poetry & Literature580
Education / Pedagogy456
Business/Commerce (general)437
Law: Contract(s)419
Finance (general)418
Pts in 92 more flds >

See all points earned >
Keywords: english arabic translation, arabic english translation, italian arabic translation, , french arabic translation, english arabic freelance translator, french arabic freelance translator, italian arabic freelance translator, traducteur francais arabe free lance, traduttore italiano arabo freelance, freelance translator, traduttore freelance, traducteur free lance, translation from english into arabic, translate from english to arabic, translation from arabic to english, translate from english to arabic, translation from french into arabic, translate from italian to arabic, translate from french to arabic, translation from italian into arabic, traduzione dall'italiano all’ arabo, traduzione dall'inglese all’arabo, traduzione dal francese all’ arabo, traduttore arabo italiano, traduttore italiano arabo, arabic freelance translator, arab translator, traducteur arabe, traduttore arabo, creative translator, traduttore creativo, traducteur creatif, traduction creative, web site translation, website localization, traduction de sites web, traduzioni di sito web, creative translation, journalism translation, literary translation, marketing translation, website translation, advertising translation, history translation, egyptology translation, social sciences translation, international organizations translation, media and public relations translation, humanities translation, politics translation, literature translation, psychology translation, and pedagogic translation, fashion translation, hotels translation, manuals translation, commercial correspondence translation, catalogues translation, advertizing translation, instruction translation, contract translation, traduzioni letteraria, traduzione letteratura, traduzione storia, traduzione scienze sociali, traduzione turismo, traduzione egittologia, traduzioni marketing, traduzioni contratti, traduzione commerciale, traduzioni brochure, traduzione business, traduzione publicita, traduzione giornalismo, traduzione articoli giornalistici, traduzione cosmetici, economia, traduzione prodotti cosmetici, localizzazione pagine web, traduzione prodotti alimentari, lettere commerciali, traduzione moda, servizi di traduzione, traduction de tourisme, traduction de marketing, traduction de literature, traduction histoire, traduction commerciale, traduction journalism, traduction article de journal, traduction egyptologie, traduction de publicite, traduction de sciences sociales,




Profile last updated
Feb 14



More translators and interpreters: English to Arabic - Arabic to English - Italian to Arabic   More language pairs